ادبــاء وكُتــاب


05 ديسمبر, 2018 07:22:36 م

كُتب بواسطة : م.مصطفى الصياء - ارشيف الكاتب


لقد تسبب الانخفاض الملحوظ في سعر صرف الدولار في بروز حالة من الترقب لدى الناس بالنسبة لأسعار السلع والمنتجات وحالة من القلق ايضا بالنسبة لاسعار الصرف تخوفا من إرتفاعها مجددا سيما وان البنك المركزي غير متحكم بالسياسة النقديه .

فالسياسة النقدية قد تعرضت إلى اختلال كبير خلال السنوات الماضية واصبحت مافيات وهوامير المال هي من تتحكم بها حتى يومنا هذا عن طريق الجهاز المالي الذي اوجدته هذة المافيا وزرعته في السوق اليمني مستغلة إصدار قرار التعويم حتى تمكنت من خلاله ادارة الوضع الاقتصادي والسيطرة  على النقد الاجنبي ، لتمتلك بذلك اهم ادوات السياسة النقديه وهي العرض والتحكم  بأسعار الصرف ، فكانت النتيجة كما شهدناها خلال السنوات الثلاث الماضية حتى يومنا هذا من عمليات تلاعب بالصرف والمضاربة بالعملة التي تسببت بهبوط سعر صرف الريال أمام الدولار تدريجيا ليصل الى 800 ريال للدولار ، والذي إنعكس سلبا على الحركة التجارية بصورة عامة وارتفاع أسعار المواد الغذائية وغالبية البضائع الاستهلاكية .

والمشكله أيضا ان ألسياسة النقدية لا زالت حتى يومنا هذا بيد هذة المافيات وهم من يتحكمون بالعرض والطلب على النقد الاجنبي عن طريق جهازهم المالي . 

ولذلك فإن تراجع اسعار الصرف هو احد العابهم القذرة التي لعبوها قبل مفاوضات جنيف ليكون بذلك موقفهم اقوى من موقف الحوثي بعد شراء الحوثيين عملة اجنبيه من السوق بما يعادل 2 مليار و 500 مليون ريال يمني مؤخرا حتى يعاود الصرف الارتفاع مجددا ويستطيعوا بذلك الاثبات ان عملية نقل البنك المركزي الى عدن كان قرار خاطئا وأن فشل الحكومة هو السبب في تردي اسعار الصرف  . 

لذلك أكرر ما ذكرتة في مقال سابق أن البنك المركزي لا يمتلك سوى وديعة سعوديه 2 مليار وإيرادات بمبلغ 405 مليون وثمانمائة الف دولار .

بينما ستبلغ إجمالي قيمة الواردات لهذا العام 2018 للسلع الاساسيه الواردة في قرار رئاسة الوزراء رقم 75 للعام 2018 والسلع المسموح استيرادها " تقريبا "،
مبلغ " 5 مليار 188 مليون و 200 الف دولار " ،  مقارنة بواردات العام 2017  على النحو التالي : 

▪قيمة واردات السلع الغذائية  بلغت إلى ما قيمته أثنين مليار و440 مليون دولار.
▪قيمة واردات الأدوية والمستلزمات الطبية 262 مليون و800 ألف دولار . 
▪قيمة مواد وأدوات البناء 815 مليون و400 ألف دولار. 
▪قيمة واردات المشتقات النفطية 620 مليون و 600 الف دولار .
▪الواردات الخاصة بالسلع الاستهلاكية  مليار و49 مليون و400 ألف دولار .

 الفارق كبير جدا بين العرض والطلب على النقد الاجنبي بالنسبه للبنك والحكومة .
بينما لم تتخذ الحكومة الى الان اي خطوة عملية للحد من مصادر استنزاف النقد الاجنبي ولم تفعل اي مصدر من مصادر رفد البنك بالنقد الاجنبي ، فمعظم الادوات الاقتصاديه معطلة وهي الاهم لان الادوات الماليه قصيرة المدى وحلولها تكون آنية .

 ولذلك لن يكون هناك خيار لرجال الاعمال والمستودرين الا العودة الى السوق السوداء لتغطية العجز الذي تسبب فية البنك وحينها سيعاود الدولار الارتفاع مجددا .

المسأله فقط مسأله وقت واعتقد انها لن تكون بعيدة عن انتهاء مفاوضات جنيف ، وهو الوقت المقدر لنفاذ الوديعة السعودية 2 مليار دولار مقارنه بواردات سنوية تقدر ب 5 مليار للعام 2018 .



- أخيرا اكررها لكم حافظوا على مدخراتكم وموالكم وتجنبوا الاشتراك بعملية المضاربة بالعملة بحثا عن الربح السريع ، فالايام القادمة تحمل في طياتها أقذر عملية مظاربة وأكبر عملية سرقه لاموال ومدخرات الشعب اليمني . 

✍🏻 م. مصطفى الصياء.