رجل الاخلاص والتفاني .. الشهيد صالح الزنداني.

ادبــاء وكُتــاب


17 فبراير, 2019 10:59:12 م

كُتب بواسطة : صالح الداعري - ارشيف الكاتب



قال تعالى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياءا عند ربهم يرزقون)


لقد مثل رحيل المناضل الشهيد البطل اللواء الركن/ صالح قايد الزنداني، نائب رئيس هيئة الاركان العامة، خسارة فادحة بفقدان احد ابرز القيادات العسكرية الكفؤة ،نظرا لما كان يتمتع به رحمه الله من حنكة قيادية وخبرات متراكمة كسبها منذ التحاقه بالسلك العسكري في مطلع السبعينيات، فكان للتاهيل والخبرة، والتدرج في المناصب القيادية التي كان اخرها نائبا لرئيس هئية الاركان العامة الدور الابرز في جعله قائدا عسكريا متميزا.



فقد كان الشهيد البطل حاضرا في كل الحروب والمحن التي تعرضت لها بلادنا منذ التحاقه في القوات المسلحة ،كان اخرها وابرزها الحرب التي اشعلها الانقلابيون الحوثة والتي لازالت الى يومنا هذا، والتي دفع ثمن التصدي لها روحه الطاهرة حيث شارك وقاد معركة تحرير عدن والمناطق المجاورة من دنس الانقلابيين الحوثة وحلفائهم تمثل ذلك من خلال خطة التحرير التي رسمها مع رفيقا دربه الشهيدين البطلين جعفر محمدسعد، واحمد سيف اليافعي رحمهما الله ،ليواصلوا بذلك مسيرة التصدي والتحرير التي كان قد بداءها الشهيد البطل علي ناصر هادي ورفاقه من افراد وضباط ومتطوعي المقاومة الجنوبية الباسلة.


وبعد تحرير عدن بدأ ومعه كل المخلصين بالعمل بتشكيل وتفعيل عمل هيئات ودوائر وزارة الدفاع في العاصمة المؤقتة عدن، وتبنى الاشراف والمتابعة على اعادة تفعيل وتجميع الوحدات العسكرية التي كانت قد سقطت وتشتت ونهبت اثناء الاجتياح الحوثي للحج وابين وشبوة وتعز وعدن


لقد مكنته حنكته القيادية من الجمع بين العمل على اعادة الامور الى طبيعتها في المناطق المحررة، وقيادة الاعمال القتالية في الجبهات المشتعلة حتى نالته اياد الغدر والخيانة بطائرة مسيرة مرسلة من جماعة الحوثي الارهابية وهو يشرف على تدشين المرحلة الاولى من العام التدريبي 2019 في قاعدة العند، والتي اصيب على اثرها ،وتوفي بعد الاصابة بعدة ايام ،ليرتقي الى ربه شهيدا بعد حياة حافلة بالعطاء والكفاح في سبيل عزة وكرامة وطنه وشعبه.


وفي الاخير نتضرع الى المولى عز وجل ان يتقبله شهيدا ويسكنه الفردوس الاعلى الى جوار الانبياء والصديقين والشهداء، وحسن اولئك رفيقا ،ولا نامت اعين الجبناء