ادبــاء وكُتــاب


25 يوليه, 2017 08:25:24 م

كُتب بواسطة : ريام المرفدي - ارشيف الكاتب



منذ إسبوع مضى وفي طريقي للعمل لفت إنتباهي إنتشار أمني على طول الطرقات وما هي إلا ساعات نشرت في مواقع التواصل الإجتماعي عن سفينة تركية راسيه في ميناء عدن ...

وكثرت الأقاويل عن حمولتها التي خلقت ثرثره إعلامية في الشارع العام حول نوعية هذه السفينة التي إسمها "بلو فيوري" ..
منهم من قال انها أسلحة من تركيا بحكم كان هناك انتشار أمني في الشارع وتشديد الحراسة في الميناء، بينما اخرين نشروا بإنها إغاثه وتشمل مواد غذائية مساعدة من دولة تركيا. بالاخير صرحت وسائل الاعلام الرسمية بأنها سفينة إغاثية محملة بالمواد الغذائية من دولة تركيا..
اليوم تم تفريغ هذه الحمولة من المواد الغذائية والكارثة أن بعض هذه المواد الغذائية منتهية الصلاحية (فاسدة)!!!
هل أرواح الشعب اليمني رخيصة بهذا الشكل، ربنا نجانا من هذه الحروب برحمته ولطفه والان نستقبل الموت بصفة إغاثية عبر غذاء منتهيه صلاحيتة!!

هل هذه المساعدات والإغاثات عبر الهلال الاحمر التركي تحت بند المساعدات الإنسانية تمر دون أي رقابة أو تفتيش من أي جهة مختصة خلاص قدها مساعدة وهبة إنسانية تمر مرور الكرام دون حسيب أو رقيب ...
معقول الشعب التركي الراقي ممثلاً برئيس دولته اردوغان الذي تميز بالدور الإنساني ومساعدته لنا تكون اغذيه فاسدة، هنا لا يوجد أي مبرر فقد تم التوثيق لكل هذه الاغذية الفاسدة وبدورنا الآن ننتظر ما هو رد الهلال الاحمر التركي بشأن هذه الكارثة الانسانية التي كانت ستحدث لو تم توزيعها دون الكشف عنها ...