ادبــاء وكُتــاب


10 أغسطس, 2017 08:23:18 م

كُتب بواسطة : ريام المرفدي - ارشيف الكاتب


المشتقات النفطية، والكتابة بهذا الجانب أخذت حقها وزيادة بالتساؤلات ومن وراء هذه الازمات وأيش قصة هذه الازمة ومن خلفها كثير من المنشورات والمقالات تناولت هذه المشكلة التي لا ندري ماذا يدور خلفها وتطرقنا كثيراً بالتفاصيل ...

هذه الايام نعاني من طوابير وازدحام كبير في المحطات الحكومية وإغلاق المحطات الخاصة كل يوم ونحن على هذا الموال، شحة في المشتقات النفطية وعند السؤال لعامل المحطة أيش سبب هذه الازمة يرد عليك وعادكم ما بتحصلوه بالايام القادمة، هنا تصاب بالدهشة والصدمة يا رب ما بنخلص من هذه القصة وهذه المشكلة ؟؟
بالاول كنا نعاني من هذه الازمات في ظل غياب الحكومة وأيضاً نتيجة الصراعات الدائرة بين التاجر والحكومة بهذا الخصوص، وقد تم حل هذه المشكلة والاتفاق من قبلهم وأستقر وضعنا والحمد لله وارتحنا فترة لا بأس بها من هذه المشكلة ...
وفي الوقت الراهن تعود هذه الازمة بشكل آخر وحلة جديدة، كان الاول غياب المشتقات النفطية في المحطات الحكومية وتتوفر بالمحطات الخاصة الان توفرت بالحكومية وازدحام شديد وتوقيت محدد حتى نتحصل على كم لتر بترول في ظل انتشار متسارع للسوق السوداء !! ...

كنت بالاول لا أتعجب بهذه الازمات وهذه الظروف التي نعيشها بحكم الظروف الاستثنائية التي مررنا بها وكنا نعيشها ونقول ما هي الا سحابة صيف ولكن الان هناك عشرات الاسئلة تدور في البال وتجول بالخاطر بحكم أن وضع البلد الان يختلف تماماً عن السابق، الان نحن بمرحلة البناء والتطوير وإمتداد بالمشاريع والبناء ووجود محافظ عدن والسلطة المحلية والحكومة بكلها متواجدة وتقوم بنفسها بالاشراف والعمل، والسؤال الذي لم أحصل له على الاجابة هو لماذا لم نتخلص من هذه الازمة رغم المعالجات والحلول والمناقصات التي قدمت ؟؟ هناك ازمة وهناك اخبار لا تسر بأنها ستطول وسينعدم البترول بشكل كامل !!
كمواطنين بسطاء لا نخوض بتفاصيل المشكلة في ظل وجود كل الجهات ذات الاختصاص بتوفير هذه المشتقات.
نحن نفرح بوجود الحكومة التي لا توجد إزمة الا وتسارع بالحلول والمعالجات لكن الان الاخبار لا تسر والطوابير والازدحام مستمرة !!
كل ما نريده منكم هو البترول وإيقاف هذه الازمة التي أصبحت هاجس للمواطن المسكين ..