ادبــاء وكُتــاب


05 أبريل, 2017 05:50:49 ص

كُتب بواسطة : عيدروس النقيب - ارشيف الكاتب



عندما أجريت العملية الجراحية في شهر سبتمبر تواصل معي صديقي الطبيب الماهر د. محمد صالح الصلاحي من مقر إقامته في الولايات المتحدة الأمريكية مطمئنا عن صحتي ومتبادلا معي مجموعة من الهموم والشؤون والشجون، وكان أن عبرت له عن إعجابي الشديد بكتاباته المسلسلة التي أطلق عليها "قصتي مع الجنرال" والتي نشرها عبر عدد من المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي.
قلت له ، وأنا أعرف شيئا ما عن سيرة والده المناضل صالح فاضل الصلاحي أحد القلائل ممن تبقوا على قيد الحياة من رجالات أوكتوبر وصانعي ملحمة الاستقلال، قلت له أنني ممنون لحفظه السيرة الذاتية لهذا المناضل وما فيها من قيمة تاريخية للأجيال القادمة ولتوثيق تاريخ ثورة 14 أوكتوبر وما تتضمنه من تفاصيل قد لا يصل إليها كل من شاء.
لكن الدكتور الصلاحي فاجأني بأن مدوناته تلك ليست سوى لحظات من قربه من والده المناضل ومغامراتهما المشتركة، أما السيرة الذاتية فقد دونت وصدرت في كتاب متكامل تحت عنوان (ذكريات "عمران" الفدائي والإنسان) وعرض علي أن يبعث لي نسخة من هذا الأصدار الذي لم يمكث في البريد سوى أقل من أسبوع حتى تسلمته ضمن طرد مسجل بعد أن وافيته بعنوان مكان إقامتي في مدينة شيفيلد بالمملكة المتحدة البريطانية.
لقد أقبلت على الكتاب بلهفة المتعطش وشهية الجائع للمعرفة وخفاياها، لكن عوامل عدة لم تسمح لي بالتفرغ الكلي لمطالعة هذا الكنز المعرفي الذي اعتبرت ظفري به فوزا يستحق الاحتفاء، وكانت الأيام العشرة التي قضيتها في مستشفى نورثرن جنرال (Northern Genral Housbital) عند تعرضي لوعكة صحية عابرة فرصة لي للعودة إلى عوالم "خير صديق في الزمان" (كما يصفه المتنبي) بعد أن شغلنا عنه عالم النت والقراءات الرقمية، والالتزامات اليومية، وهكذا اصطحبت معي كتاب "ذكريات "عمران" الفدائي والإنسان" الذي كنت قد بدأت قراءته قراءات متقطعة في المنزل منذ لحظة استلامه.
وقد كرمني صاحب السيرة بإهداء جميل ساعتز به ما حييت واحتفظ به بين اثمن مقتنياتي لما فيه من عبارات تنم عن نبل صاحبها وتقديره لتلميذ من تلاميذ المدرسة التي كان (المناضل الصلاحي) أحد مؤسسيها وراسمي دعائمها منذ عقود خلت، ولم يخل الإهداء من تقييم لجيلنا الذي ما يزال كثيرون يعتبرونه جيلا عاثر الحظ.
الكتاب تدوين وصياغة د. محمد صالح فاضل الصلاحي (نجل صاحب السيرة) تقديم د. علي صالح الخلاقي ويتألف من مقدمتين واربعة فصول وملحق ويقع في ٣٣٠ صفحة من القطع الكبير ويحتوي الملحق على بعض الوثائق والمخطوطات وعدد من الصور القديمة بالاسود والأبيض والحديثة بالملون توثق لمواقف ومراحل متعددة من عمر صاحب السيرة.
يشير د الصلاحي بأن تأليف الكتاب قد جاء تحت ضغط مجموعة من الأسباب جعلته يلح على والده بضرورة تدوين ونشر هذه المذكرات عن "الوقائع والأحداث التاريخية التي عشتها وشاركت فيها - والحديث للمناضل صالح فاضل الصلاحي - خدمة للأجيال ووفاء للشهداء وانتصارا للأمانة التاريخية" (الكتاب ص ٢٠).
يشير د. محمد الصلاحي في مقدمته إلى أن والده قد ظل يتمنع عن تدوين وحفظ هذه الذكريات هربا مما قد يحسب نكئا للجراح أو سببا في تنفير القراء لما فيها من صراع ومعاناة بدءا بالطفولة البائسة مرورا بصعوبة التعايش مع القوانين الاستعمارية وما رافقها من حرمان ومشقات وقسوة ثم مرارات الهجرة وجراح المشاركة في فتنة النزاعات بين أبناء القرية الواحدة تلك الفتنة التي أبيح فيها دم الاخ لأخيه ، ثم مراحل الانخراط في العمل الفدائي والسياسي وما رافقها من مجازفات ومخاطر ومآزق وبعدها يأتي فقدان الرفاق بسبب الصراع فيما بينهم وما يحمله من آلام.
وهكذا يؤكد الدكتور محمد بأنه من تولى صياغة وتدوين محتويات الكتاب ولكن من خلال أخذها من صاحبها والتصرف في ترتيبها وتحليل ما يستدعي التحليل، ولذلك نلاحظ الكتاب مصاغا بضمير المتكلم (والمتكلم هنا هو صاحب السيرة وليس كاتبها) فقد تجرد الكاتب من وجوده في سياق الأحداث والمواقف رغم حضور لغته الأكاديمية ومنهاجيته العلمية في التناول وأسلوبه الأدبي والبلاغي في عرض المحتويات.
في الفصل الأول نجد ملخصا لمرحلة الطفولة والمراهقة وما رافقهما من قسوة الظروف ومحاولات البحث عن الأفضل والتأثر والتأثير بالأجواء المحيطة وما يستتبع ذلك من مواقف وتصرفات لا تخلو من خوض المخاطر والمجازفات التي قد تحمل شيئا من النتائج الحميدة لكنها قد تجلب من العواقب غير المتوقعة ما قد يكلف الحياة ثمنا له.
ومن بين تلك المواقف والمجازفات نجد سردا لتعلم مهنة البناء والانتقال إلى عدن ثم الهجرة إلى بلاد الحرمين والحصول على أول فرصة عمل هناك، ثم قصة الزواج ومغامرة تهريب العبد، ومأساة الانخراط في الفتنة بين أبناء القرية الواحدة، والتجارب الأولى في مواجهات جبل حلين، ومعارك سباح وسبيح بين الاستعمار وأعوانه وبين القوى الرافضة للسياسات الاستعمارية بقيادة السلطان المرحوم محمد بن عيدروس العفيفي وبعض مشائخ ووجهاء المنطقة ممن ارتبط بهم المناضل الصلاحي وشاركهم الرفض للسياسات الاستعمارية ومواجهتها مواجهة مباشرة.
في الفصل الثاني نجد سردا لبدايات الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني ثم الانضمام إلى حركة القوميين العرب والمشاركة في ثورة 26 سبتمبر ثم الانضمام إلى صفوف الجبهة القومية، واستعراضا للعديد من العمليات الفدائية التي كان لصاحب السيرة مساهمة شخصية كلية أو جزئية في التخطيط لها وتنفيذها كعمليات: استهداف ضابط قيادة الشرق الأوسط، أو عملية الملهى الليلي للضباط الإنجليز، أو ضرب مبنى المجلس التشريعي ثم عمليات المعلا حافون والشيخ عثمان، فالبريقا والتواهي والقلوعة وقصف دار المندوب السامي البريطاني، التي كان المناضل الصلاحي على رأس منفذيها أو المنفذ الأول لها، وما رافق أو سبق أو تلى تلك العمليات من فعاليات ومظاهرات حتى تحقيق الاستقلال الوطني في الثلاثين من نوفمبر 1967م .
إن مرحلة الكفاح المسلح ضد الاستعمار البريطاني لم تكن فقط مرحلة مواجهة مسلحة ومغامرات فدائية استثنائية تستحق التخليد بل لقد كانت مدرسة صنعت أجيالا من المناضلين الذين انطلقوا من العداء للتبعية للاستعمار لكنهم تحولوا بمرور الأيام إلى نماذج أسطورية لأناس تجسد في سلوكهم وأعمالهم السمو الأخلاقي والنبل الوطني والبطولة الاستثنائية والنزاهة النادرة والإيثار منقطع النظير مما يصلح أن يغدو دروسا ينبغي أن تعلم للأجيال للاقتداء بها في مواجهة التحديات المعاصرة.

أما الفصل الثالث فهو مكرس لمرحلة الاستقلال الوطني وبناء الدولة الحديثة، وهنا استعرض صاحب السيرة مواقف ولحظات من تلك المرحلة الحساسة والهامة من تاريخ النظام الوطني في جنوب اليمن، مشيرا إلى ما شهدته تلك الفترة من صراعات أسفرت عن ما عرف بخطوة 22 يونيو 1969م وما تلاها من تحولات سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية.
وفي هذا الفصل تتجلى ضخامة التحديات التي مر بها النظام الوليد في جمهورية اليمن الديمقراطية بدء بتوحيد السلطنات والمشيخات الدويلات المكونة لوضع ما قبل الاستقلال وإعلان الدولة الجنوبية الواحدة ثم الشروع في بناء منظومة الحكم وتوسيع دائرة الخدمات وإقامة النظام الأمني وبناء الجيش الوطني وغيرها من التحولات التي عبرت عن التوجه السياسية لدولة الاستقلال.
ويمكننا ملاحظة عمق العلاقة الشخصية التي ربطت المناضل صالح فاضل الصلاحي "عمران" بالرئيس المعروف الشهيد سالم ربيع علي (سالمين) والتي هي امتداد لعلاقة مبكرة بدأت أثناء فترة الكفاح المسلح حينما عمل المناضل الصلاحي تحت قيادة سالمين الذي تولى قيادة العمل الفدائي في مدينة عدن وضواحيها واشتراكهما في أكثر من عملية فدائية كانا فيها شريكي السراء والضراء.




الميسري يلتقي ملك اسبانيا مطربة روسية تنهار على المسرح.. والكاميرا ترصد لحظة الموت اليوم الخميس القصر الرئاسي بالخرطوم على موعد مع احتجاجات كبرى تتجه اليه وسط أنباء عن تصفيته .. مقتل قيادي حوثي في ظروف غامضة ب#صنـعاء ثلاثة أوراق رابحه في يد بيريز.. هل يستفيد منها؟! أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد قتلى باطلاق نار داخل بنك في فلوريدا مقاضاة طبيب "أطال" عمر مريضه شهرا! خالد بن سلمان: يجب اتخاذ اجراءات تضمن تحقيق السلام في اليمن ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد بعد فضيحة "المركزي اليمني" قرار رئاسي مرتقب يطيح ب"زمام" السعدي: رئيس بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في ##الحـديدة يعتذر عن استكمال مهمته مصادر عسكرية : درون تحلق في سماء #الضـالع الخارجية البريطانية تعلن تقديم 2.5 مليون جنيه لدعم موانئ #الحـديدة/الصليف/رأس عيسى وزير الدفاع الفنزويلي يعلن موقف الجيش من تحركات المعارضة…والمدرعات تتجه إلى العاصمة الهلال الأحمر الإماراتي يقدم قافلة غذائية لأبناء حمة وسلب حمة بسرار يافع فنزويلا: المعارض خوان غوايدو يعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" وترامب يعترف به عيادات #الهلال المتنقلة تعالج 716 حالة مرضية مجاناً في #الساحل_الغربي بيان توضيحي من شركة مصافي #عدن حول أحداث اليوم علي البخيتي يكشف خفايا الخلاف بين غريفيث وكاميرت ومايدور بأروقة #الأمم_المتحـدة بشأن اليمن مؤسسة الخليج العربي تزور مراكز تحفيظ القران في #زنجبار قيادي #حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم شاهد صورة غلاف العدد ١١ من صحيفة تحديث تايم هلال #الإمارات يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد في ##شبـوة عاجل | مندوب اليمن بالامم المتحدة يؤكد تقديم “كاميرت” استقالته برشلونة يعلن ضم الهولندي دي يونغ منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في #التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها #الحـوثي يفخخ عشرات الجسور بين ##الحـديدة ومحافظات مجاورة قيادي حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم الركن اليمني لليوبيل الذهبي لمعرض #القـاهرة الدولي للكتاب يلفت نظر الرئيس #السـيسي المقدم البوحر " يدشن معرض جمعية تنمية المرآة بمديرية ميفعة" عاجل | انباء عن تعيين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد محل كاميرت في #الحـديدة #الحـديدة..المليشيات #الحـوثية تحفر خنادق تمتدت الى البحر(صور) الامم المتحدة تعلن عن اسم الجنرال الذي سيخلف باترك بالحديدة عقب حملة تفتيش.. إغلاق (7) صيدليات مخالفة بالتواهي وزير حقوق الإنسان اليمني: #الحـوثيون عرقلوا المسار السياسي #التحـالف_العربي:خروقات مليشيا #الحـوثي الانقلابية لوقف إطلاق النار في الحديدة بلغت 741 خرقًا وزير الإعلام يحذر غريفيث من إضعاف الموقف الاممي وتمادي #الحـوثيين وكأن اليمن تنقصه الأوبئة.. عودة "إنفلونزا الخنازير" هل ضاق رئيس لجنة إعادة الانتشار ذرعا بانتهاكات #الحـوثي؟ العميد ركن ناصر قيس والدكتور لطفي قيس يعزون السفير "محمد مارم" بوفاة والده بحضور رسمي: منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها اخر مستجدات قضية طفل البساتين.. وموعد تنفيد الاعدام. مدرسه الاوائل الاهلية تتأهل الى التجمع النهائي في المسابقة المنهجية لمدارس الشيخ عثمان سياسي : الشرعية الطرف الاضعف بين الفرقاء اليمنيين روسيا تحث إسرائيل على وقف ضرباتها "العشوائية" في سوريا في اطار دعهما لجهود عملية السلام في اليمن.. بريطانيا تقدم 5.2جنيه إسترليني "الهلال الأحمر" يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد بمحافظة #شبـوة #السـيسي: مصر تجاوزت المرحلة الصعبة من الإصلاح الاقتصادي #الحـوثيون ينهبون أرشيف إذاعة #الحـديدة