اخطر اخطار تهدد استقلالنا

ادبــاء وكُتــاب


10 ديسمبر, 2017 05:06:47 م

كُتب بواسطة : صالح علي الدويل باراس - ارشيف الكاتب


استقراء تجربة أكثر من نصف قرن اثبت أن صنعاء طائفية وأنها حتى لو اسقطها التحالف فلن يغير فيها أكثر مما غيرته الجمهورية خلال نصف قرن فلم تغير خطابات حكمها الوطنية والاخوانية إلا تغييرا خادعا في قشرة مجتمع الهضبة ، وأنه حتى لو اسقطها التحالف فلن يغير فيها شيئا بل سيجمع العصبوية المذهبية في خندق واحد لصالح الطائفية وسيمارسون نفس التقية السياسية سيجمع الاجتياح فيهم الثأر والطائفية وسيفرغون اي نصر من محتواه وفي أول منعطف سينتقمون من دول التحالف بعد أن يضمنوا بعنوان الشرعية كل المساحات من حدود عمان إلى البحر الأحمر تحت سيطرتهم . ↩ استقلال الجنوب هو الضمانة الاستراتيجية الوحيدة لدول الجوار بعد هذه الحرب وما خلقته من ثأر ذي عمق مذهبي لدى أهل الهضبة حتى حلفاء التحالف منهم، فلايوجد خطر يهدد الجنوب الا خطر الاحتلال الشمالي سواء جاء بثوب كثوب وطنية الهالك عفاش او جاء بثوب طائفي كالاجتياح الحوثي الأخير او يتم اعداده بثوب اخواني بدعم التحالف تحت شعار اخواني يقول " محاربة الطائفية هدف أكبر ومادونها أهداف صغرى ". فهذا الخطر سيسلم الجنوب مرة أخرى لصنعاء وستستفيد منه الطائفية . ↩ يجب أن يتعامل الجنوبيون مع مسلمات منها : ✅ ان الجنوب ضرورة استراتيجية للتحالف واذا تخلى عنه التحالف ، وانه لن يتخلى عنه ولو تخلى فإنه سيخسر ميزة استراتيجية لن يجدوها في التداخل الجبلي وشدة وصعوبة تضاريسه المحسوم لصالح الحوثي . ✅ أن لاينخدع الجنوبيون بان المسؤول عن فشل الوحدة - الهالك عفاش - وانه قد انتهى وان موقف الجنوبيين ضروري لاسناد التحالف .. نعم الإسناد الجنوبي للتحالف ضروري وواجب على الجنوبيين لكن لايجب استضافة أي قوة يمنية في الجنوب تكون مستقبلا قاعدة لاحتلاله وان كان لابد فتكون في الأطراف بحيث تتم السيطرة عليها وأي قيادة جنوبية ، عدا قيادات الشرعية ، ترضى ذلك فسيصبح رصيدها الشعبي صفرا ، الجنوب حليف للتحالف وواجبه أن يقدم كل دعم وإسناد لنصرته لكن في الشمال متسعات لانشاء قواعد لتحرير الشمال ويكون الجنوب داعما ومساندا. ✅ القول بان الانقسام الحقيقي مع اليمن ليس وطني بل انقسام طائفي لا تحده جغرافيا وان طموحاته تتجاوز حدود اليمن قول مغلوط فالانقسام بين اليمن والجنوب وطني قبل أن يكون طائفي ولم يكن طائفي إلا بدخول الجنوب في الوحدة / الاحتلال وأعداءه سواسية اكان حوثي اليمن أو هالك اليمن أو إخوان اليمن. ↩ لكي لاتنعكس الأمور سلبا في الجنوب ونقدم للقوى الشمالية نصرا بدماء ابنائنا وغفلتنا ثم إعادة احتلالنا فيجب ان يعلم التحالف أن الانقسام وطني بين اليمن والجنوب العربي وان الإنقسام الطائفي هو يمني /يمني وان مايتهدد الجنوب من طائفية اليمن تاريخيا هو مايتهدد أوطان الجوار ، بل ان النسيج المجتمعي للجنوب العربي يخلو من الطائفية. وإن إطار الوحدة مهما كانت هو المدخل للطائفية في الجنوب .

اقرأ المزيد من الاتحاد نيوز :