ادبــاء وكُتــاب


03 فبراير, 2018 10:01:53 م

كُتب بواسطة : صلاح السقلدي - ارشيف الكاتب


ألوية الحماية الرئاسية في عدن هي بالأساس لا علاقة لها بحماية الرئيس هادي بالقدر الذي يعتقد به البعض, بل هي نواة لجيش مستقبلي يتم انشاءه على غرار الحرس الجمهوري اليمني ليكون هو القوة الضاربة بيد حزب الاصلاح مستقبلاً بالجنوب وبعموم اليمن بالتوازي مع تلك القوة التي يتم تجهيزها بوتيرة عالية في مأرب وبعض المحافظات الأخرى,والمترافقة مع تكديس هائل للأسلحة .فالإصلاح يحاول التخفي خلف "أكمة" الشرعية ليصنع ما بدأ له ويستغل طبع الرئيس هادي الميّــال للسكينة والغير مكترث بمتابعة كلما يجري حوله وباسمه, بعكس سلفه صالح.



.......والأدلة على أنها ليست حماية للرئيس وأنها بندقية الاصلاح بالجنوب :

1-أن قوات حماية الرئيس -أي رئيس- يتم اختيارها بعناية فائقة بحيث يتوافر فيها عناصر الثقة وحُـسْـن التدريب والتأهيل والخبرة والقدرة الجسمانية العالية...فمثل هكذا ألوية كالتي أمامنا تضم في صفوفها عناصر متشددة فكرياً وعقائديا لا يمكن لأي رئيس أن يأمن جانبها وغائلتها على حياته وسلامة طاقمه الرئاسي ناهيك عن مسألة السرية التي يجب أن تكون, هذا فضلاً عن أن هذه الألوية من المفترض أن يكون تواجدها قريباً جغرافيا من المقر المراد حمايته, وهذا ما ليس موجودا بكثير من هذه الألوية أيضاً, حيث تتموضع أهم وأقوى هذه الألوية بأماكن لا علاقة لها بمقر الرئيس, شمال عدن" دار سعد" فيما مقر الرئاسة بأقصى الجنوب "معاشيق"....ومسألة التدريب والتأهيل هو الآخر منعدما تماما, فمعظم الأفراد والضباط هم بالأساس من المدنيين ولا يمتلكون أية مؤهلات وخبرات عسكرية ناهيك عن أمنية نخبوية متخصصة,فكل مؤهلهم هو: "مقاوم".

2- أن هذه الألوية ظلت تنمو باضطراد ولو- ماليا وتسليحيا- برغم عدم وجود الرئيس,وهو الذي من المفترض انها تحميه وبدون إشراف بشكل مباشر أو غير مباشر من المؤسسة الرئاسية أو وزارة الدفاع أو الاجهزة الاستخباراتية والأمنية برغم هذا الكم العددي "الافتراضي" الهائل لتلك القوات.



....فمجرد الحديث عن ألوية يتبادر الى الذهن أننا بصدد الحديث عن جيش دولة وليس فقط حراسة رئاسية, فهل حماية مسئولاً حكومياً ولو كان بحجم رئيس دولة يحتاج الى عدة ألوية عسكرية ؟لا يوجد ذلك حتى في أكبر دول العام دكتاتورية واشدها خطرا على حياة قادتها.
3- إن كانت هذه الألوية هي لحماية الرئيس هادي فعلاً ما كنا سمعنا ذلك القرار الرئاسي الذي قضى بإخراج الوحدات العسكرية من العاصمة عدن وشمل تلك الألوية بدرجة أساسية. (موقع عدن الغد وغيرها من المواقع ووسائل الاعلام نشر خبر نقل الوحدات خارج عدن منتصف العام الماضي) وهو نفس القرار الذي شمل أيضا نقل قوات الحزام الأمني... صحيح أن هذا القرار لم ينفذ ولكن مجرد ان يشمل فيه هذه الألوية لنقلها بعيدا عن مقر الرئاسة فهذا ينسف الزعم بأنها قوة لحماية رئاسة مقرها عدن, ويؤكد ان مهمتا خارج نطاق الرئاسة.

4- القناعة الوحدوية لكثير -ولا أقول لجميع- قادة تلك الألوية ولقواعدها من منظور عقائدي بحت, وغياب كلي للقضية الجنوبية لديها إلا بالحدود الضيقة وهذا يتسق تماما مع توجهات الاصلاح, باستثناء نسبة قليلة فيها لا تشكل وزنا سياسيا ولا عسكري يمكن أن يشكل قلقا لدى الجهات المعنية بتشكيلها على طبيعة هذه الألوية.





5- لو كانت تلك الألوية موكلة لتلك المهمة فعلاً لما كانت بتلك الهشاشة التي ظهرت بها مؤخرا,فمثل هكذا وحدات خاصة تعتبر قوة(( نخبة ذات بأس وشكيمة كبيرين))احترافية ذات تدريب وتأهيل عاليين من الصعوبة اضعافها.وهذا ما لا يتوافر بهذه الألوية برغم المبالغ الطائلة التي تصرف من أجلها وما يقال عنها من قوة وسطوة.

6- إن لم يكن لحزب الاصلاح يد بإنشاء تلك الألوية ولم يكن له فيها هدف مستقبلي لما شاهدنا منه ذلك الانزعاج في غمرة الاشتباكات التي جرت مؤخرا وبعدها, وظهر معها أحرص من الرئيس نفسه من حياته وعلى مصير هذه الألوية بل ذهبت اصوات بالإصلاح والشرعية تتهم الرئاسة بالتخاذل والخيانة.
.... إن صدّقنا أن الإصلاح يرى في هذه الألوية فقط حماية على حياة الرئيس وطاقمه الرئاسي فيجدر بنا أيضاً بأن نصدّق أن الاصلاح يخشى على حياة الرئيس أكثر من خشية الرجل على نفسه وعلى أسرته وطاقمه , مع العلم أنه أي الرئيس خارج البلاد أصلاً, والإصلاح يقول ليل نهار انه قيد الاقامة وممنوعا من العودة الى عدن بقرار سعودي إماراتي.



وأخيراً... لو كان أفراد وضباط هذه الألوية يعرفون فعلاً أن مهمتهم حماية شخصية مهمة بحجم وأهمية الرئيس لكانوا استماتوا أمام أية قوة تحاول النيل من مهمتهم الحساسة , ولمَا أحجم كثير منهم عن المواجهة مفضلين حقن الدماء كما شاهدنا بذلك الموقف الذي يستحق الإشادة لدرايتهم أن الدم الجنوبي يتم تقديمه على عتبات مشاريع لا علاقة لها بالقضية الجنوبية.



قد يقول البعض أن هذه الوحدات ليس بالضرورة ان تحمي الرئاسة فقط وأنها وجدت أيضا تحمي الحكومة وكل مسئولي الدولة, وهذا القول ليس صحيحا حين نتذكر أن مؤسسة أمنية أخرى أسمها حماية الشخصيات مناط بها هذا الأمر, وهي بهذا الوقت موجودة ولو بشكل محدود وتحمي فعلا عدد من المسئولين الأمنيين والعسكريين وبعض القنصليات, ولكن حتى هذا الوجود الشكلي -لقوة حماية الشخصيات أقصد- يؤكد أن مسألة حماية الشخصيات الغير رئاسية هي مؤسسة أمنية وعسكرية أخرى غير ألوية حماية الرئاسة.




تعيين سفير أمريكي جديد في اليمن فور وصوله #صنـعاء وزير الدولة يعلن انشقاقه عن الشرعية "فيديو" حادث مروري في الخط البحري يودي بغرق سيارة في البحر صراع الكرة الذهبية الأوروبية.. ميسي أم مبابي؟ الوفد اليمني يشارك بأميسة احتفالية لاستقلال أرض الصومال ال26 قال ان معسكرات الشرعية تأوي العناصر الارهابية و تهرب الصواريخ للحوثيين "لقور" لن نستغرب اذا اصبحت تلك المعسكرات هدف لطائرات #التحـالف_العربي من يستطيع مجاراة مانشستر سيتي الموسم المقبل؟ العاصمة هرجيسا تتزين بعرض عسكري احفالا بعيد الاستقلال الأمانة العامة تعقد اجتماعها الدوري برئاسة الجعدي الشرق الاوسط : في #صنـعاء... لا شيء ينمو إلا عدد المتسولين والمقابر وزير خارجية عُمان يزور طهران بسبب اختلاسات #الحـوثيين.. برنامج الغذاء يهدد بوقف المساعدات جمعية مرضى التصلب العصبي المتعدد بعدن تحتفل بيوم المرض العالمي 2019م شركات إمريكية تعلن الحرب على هواوي الجيش اليمني: تحرير مواقع جديدة في #صعـدة البروفيسور الخلاقي يدعو لإحياء مئوية فقيد الجنوب المناضل قاسم عبدالرحمن الحوثري غدا الثلاثاء أمطار غزيرة في تريم ووفاة فتاة في سيول دوعن ريال مدريد يحسم مصير توني كروس كلوب يرفض عرض يوفنتوس "بالحظر الكامل".. الجيش الليبي يتحرك ضد سفن الأسلحة التركية الخوداني :القضاء على #الحـوثي واجب إنساني وفرض ديني مقدس #السعـودية.. اعتراض صواريخ حوثية باتجاه مكة وجدة "مسام" ينتزع 1329 لغماً حوثياً في اليمن أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الإثنين صحف عربية: قمتا مكة... الرد الأفضل على إرهاب إيران شطارة:هذه حقيقة كشفتها الحرب بخصوص الجنوب والشمال بسبب الانكسارات #الحـوثية اليومية ب#الضـالع تخبط الإعلام الايراني ويصف "جبل العر ب#الضـالع" مشروع سبل العيش ينفذ دورات ادارة المشاريع الريادية في مدينة المكلا بمحافظة #حضـرموت التحالف يقدم دعم لجبهة ثرة وقيادتها تشكر القائد أبومحمد ونائبه أبوخالد لقور : #الحـوثيون والإخوان نهبوا وفجروا البيوت والشرعية ستجد نفسها على قارعة الطريق تدشين خدمة يمن موبايل بمديرية لودر الحزام الأمني: عودة الحياة إلى قعطبة بعد طرد المليشيا #الحـوثية عرض الصحف البريطانية- الغارديان: البريطانيون يواجهون السجن لمدة 10 سنوات إذا زاروا سوريا الوالي يحذر الجنوبيين من المبعوث الأممي إقرار موعد اقامة الحفل للفائزين في مسابقة (فن الإنشاد الفردي والتواشيح الجماعية الدينية ) ب#حضـرموت محافظ #حضـرموت يوجه مكتب الثقافة باستلام قاعة #حضـرموت الدائمة للمعارض والصور والإشراف على نشاطها نائب أمريكي: إيران أمرت #حزب_الله بقتل واختطاف جنودنا إنفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري في #الجيزة محمد علي فريد يخطف فوزا ثمينا للجلاء على حساب الروضة في بطولة المريسي بـ #عدن #قطر و #تركيا و #إيران.. ثلاثي الشر يتربص بثورة #السودان فريق الحاويات يتأهل للدور الثاني ومؤسسة الموانئ تودع بطولة الكرة الخماسي بـ #عدن #السعـودية تستضيف #القمة_الإسلامية العادية الـ 14 في #مكّة المكرّمة #الصين تستخدم تقنية التعرف على الوجه للحفاظ على الباندا إيران.. تاريخ أسود من التخريب والعبث بأمن المنطقة حادث مروري مروع في " سنغافورة اليمن " البحسني يلتقي أعضاء منتدى ##حضـرموت التطوعي بحائل ويشيد بمبادرات الشباب في شتى مجالات الإبداع بعد توحيد القوى الجنوبية بقيادة الزبيدي .. ناشط كويتي : " كفو يا شعب #الجنوب " حضور نخبة #حضـرموت في إجتماع #المقاومة_الجنـوبية استجابة لنداء الرئيس الزبيدي مسام يعلن عن انتزاع 1329 لغما حوثيا خلال أسبوع أمن #الشحر يضبط مساعدات منظمة الغذاء العالمي خلال بيعها بالأسواق