ادبــاء وكُتــاب


05 مارس, 2018 05:46:43 م

كُتب بواسطة : حسين الحنشي - ارشيف الكاتب


في مثل بدوي يقول :"اذا شبع الحمار نهق".. ولهذا المثل قصة عن حمار جائع خائف لا يستطيع الخروج من حضيرته والسبب انتشار الضباع وغياب المراعي والراعي فأتى رجل وابعد الضباع عن المنطقة وفلح ارض وسقاها ثم اطلق الحمار وعلمه ان لا يصدر صوت حتى لا تأتيه الضباع من المناطق التي ابعدت اليها.. ولكن الحمار كان وفيا لعادته وعندما شبع وأمن نهق بأعلى صوته وهنا كانت النهاية.
تذكرنا هذه القصة ببعض اعلاميي الاحزاب المعادية للجنوب والتحالف والتي يقيمون بعدن كان الحوثيين يضيقون الخناق على المقاومة في مديريات عدن وعندما بسطوا سيطرتهم على المحافظات اتى التحالف العربي وقدم شهداء من ابنائه وصرف ودرب ومول وطهر يد بيد مع الاوفياء من ابناء شعب الجنوب العاصمة ثم المحافظات.
ثم استمر في التدريب والبذل بالتأهيل ودعم بالآليات والسلاح والاغاثة فأقام ما استطاع من الخدمات ثم طهر العاصمة من الجماعات الارهابية التي كانت تحدث 6 عمليات سيارات مفخخة واغتيالات في العاصمة في اليوم الواحد وكانت هناك مديريات تحت الاحتلال الارهابي فتم التطهير ثم امتد التطهير الى المحافظات وصرفت مليارات الدولارات على الامن الجنوبي حزام ونخب وامن ومكافحة ارهاب واصبح من كان لا يستطيع العمل ولا يستطيع الخروج من المنزل يعمل ويخرج بشكل طبيعي.
عادت المرافق التعليمية التي دمرت تماما وعادت المرافق الصحية وعادت الحياة واصبح هناك نقد وحرية وحياة ليس خالية من المصاعب لكنها ليست كالحياة التي كانت لتكون لو لم يتدخل التحالف.
لو لم يتدخل التحالف او اقتصر جهده على طرد الحوثيين ولم يدرب ويمول ويصرف على الامن مليارات الدولارات لكانت التواهي والمنصورة محتلة من الارهاب وتقاتلت الجماعات الارهابية كل يوم بينها في وضع اشبه بوضع حلب السورية ولكان الذبح والتصوير عادة في شوارع عدن.
يقول البعض :"طيب والذي يجري الان من تفجيرات في مقرات الارهاب واغتيال للعسكر ما هو؟..اليس ذلك دليل على عدم الامن؟ نقول لمن يقول ذلك ان مرور اشهر كثيرة في عدن دون عملية بينما كانت فيها في الشهر عشرات العمليات هو الانجاز وان العمليات الاخيرة رغم خطورتها لكنها اظهرت ان الامن اقوى فعملية التواهي كانت اكثر العمليات فشلا للإرهاب وقتل الانغماسين قبل دخول المقر وانفجرت سيارات دون تأثير كبير بينما كان ارهابي واحد يقتل ستين او عشرين مثلما كان في عملية طالبي الرواتب امام الصولبان او طالبي الوظائف امام مقر عبدالله الصبيحي ناهيك عن السيارات المفخخة التي كانت حدثا عاديا في عدن.
في اي دولة تحصل الاختراقات قبل ان يتم اجتثاثها وما يحدث حاليا موجة ستزول ومن يطرح سؤال كهذا متخطيا كل ما تحقق هو كمن يطرح سؤال :"امريكا و اوروبا قامتا بحرب في افغانستان واحتلتها من طالبان ثم قتلت بن لادن ثم قامتا حربا عالمية ضد داعش في سوريا والعراق وحررت الموصل فلماذا نشهد عمليات ارهابية بين الحين والاخر في باريس ولندن وبروكسل وواشنطن ونيويورك؟
والاجابة المنطقية لو لم تتدخل امريكا والغرب في افغانستان وضد داعش لما كانت عمليات بعد كل كم شهر في هذه العواصم بل لكانت عمليات مستمرة ودون هودة وهذا هو الانجاز.
وكذلك لو لم يأتي التحالف ويصرف المليارات ويدرب ويؤهل ويمد القوات الجنوبية من عدن حتى المهرة لكانت الجماعات الارهابية تسرح وتمرح ولكان الحمار لايزال في الحضيرة. لهذا نتمنى من الحمير عدم النهيق وان تستمر في التمتع بالأكل والشرب والامان.

وبالمناسبة ليس كل من ينتقد شيء هو حمار ناهق فهناك اخطاء وهناك هامش لنقد اي خطا هامش كبير من الحرية لمن يريد الحق ولكن هناك حمير حزبية تريد جلب الضباع وعودة القتل والفتك وكل ذلك بتوجيه من راعي ليس على راس الجربة بل في فندق في اسطنبول والدوحة.
كتبت هذا من واقع الاستعراض للدفاع المدني بعدن اليوم والذي شهد عرض تجهيزات وعناصر مدربة في جهد قامت به الامارات العربية المتحدة وهي فقط عينة من ما قدمته دول التحالف وفي قطاع هامشي واحد فقط.

اما نحن فنقول للتحالف الف شكر على كل ما قدمتموه وتقدمونه ونعي جيدا من يستهدفكم ويستهدفنا وماذا يريد ان يعود من وضع




صدور الحكم النهائي ضد مغتصبي وقتلة “طفل البساتين” في اليمن الميسري يلتقي ملك اسبانيا مطربة روسية تنهار على المسرح.. والكاميرا ترصد لحظة الموت اليوم الخميس القصر الرئاسي بالخرطوم على موعد مع احتجاجات كبرى تتجه اليه وسط أنباء عن تصفيته .. مقتل قيادي حوثي في ظروف غامضة ب#صنـعاء ثلاثة أوراق رابحه في يد بيريز.. هل يستفيد منها؟! أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد قتلى باطلاق نار داخل بنك في فلوريدا مقاضاة طبيب "أطال" عمر مريضه شهرا! خالد بن سلمان: يجب اتخاذ اجراءات تضمن تحقيق السلام في اليمن ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد بعد فضيحة "المركزي اليمني" قرار رئاسي مرتقب يطيح ب"زمام" السعدي: رئيس بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في ##الحـديدة يعتذر عن استكمال مهمته مصادر عسكرية : درون تحلق في سماء #الضـالع الخارجية البريطانية تعلن تقديم 2.5 مليون جنيه لدعم موانئ #الحـديدة/الصليف/رأس عيسى وزير الدفاع الفنزويلي يعلن موقف الجيش من تحركات المعارضة…والمدرعات تتجه إلى العاصمة الهلال الأحمر الإماراتي يقدم قافلة غذائية لأبناء حمة وسلب حمة بسرار يافع فنزويلا: المعارض خوان غوايدو يعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" وترامب يعترف به عيادات #الهلال المتنقلة تعالج 716 حالة مرضية مجاناً في #الساحل_الغربي بيان توضيحي من شركة مصافي #عدن حول أحداث اليوم علي البخيتي يكشف خفايا الخلاف بين غريفيث وكاميرت ومايدور بأروقة #الأمم_المتحـدة بشأن اليمن مؤسسة الخليج العربي تزور مراكز تحفيظ القران في #زنجبار قيادي #حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم شاهد صورة غلاف العدد ١١ من صحيفة تحديث تايم هلال #الإمارات يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد في ##شبـوة عاجل | مندوب اليمن بالامم المتحدة يؤكد تقديم “كاميرت” استقالته برشلونة يعلن ضم الهولندي دي يونغ منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في #التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها #الحـوثي يفخخ عشرات الجسور بين ##الحـديدة ومحافظات مجاورة قيادي حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم الركن اليمني لليوبيل الذهبي لمعرض #القـاهرة الدولي للكتاب يلفت نظر الرئيس #السـيسي المقدم البوحر " يدشن معرض جمعية تنمية المرآة بمديرية ميفعة" عاجل | انباء عن تعيين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد محل كاميرت في #الحـديدة #الحـديدة..المليشيات #الحـوثية تحفر خنادق تمتدت الى البحر(صور) الامم المتحدة تعلن عن اسم الجنرال الذي سيخلف باترك بالحديدة عقب حملة تفتيش.. إغلاق (7) صيدليات مخالفة بالتواهي وزير حقوق الإنسان اليمني: #الحـوثيون عرقلوا المسار السياسي #التحـالف_العربي:خروقات مليشيا #الحـوثي الانقلابية لوقف إطلاق النار في الحديدة بلغت 741 خرقًا وزير الإعلام يحذر غريفيث من إضعاف الموقف الاممي وتمادي #الحـوثيين وكأن اليمن تنقصه الأوبئة.. عودة "إنفلونزا الخنازير" هل ضاق رئيس لجنة إعادة الانتشار ذرعا بانتهاكات #الحـوثي؟ العميد ركن ناصر قيس والدكتور لطفي قيس يعزون السفير "محمد مارم" بوفاة والده بحضور رسمي: منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها اخر مستجدات قضية طفل البساتين.. وموعد تنفيد الاعدام. مدرسه الاوائل الاهلية تتأهل الى التجمع النهائي في المسابقة المنهجية لمدارس الشيخ عثمان سياسي : الشرعية الطرف الاضعف بين الفرقاء اليمنيين روسيا تحث إسرائيل على وقف ضرباتها "العشوائية" في سوريا في اطار دعهما لجهود عملية السلام في اليمن.. بريطانيا تقدم 5.2جنيه إسترليني "الهلال الأحمر" يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد بمحافظة #شبـوة #السـيسي: مصر تجاوزت المرحلة الصعبة من الإصلاح الاقتصادي