ادبــاء وكُتــاب


02 مايو, 2017 07:15:46 م

كُتب بواسطة : ريام المرفدي - ارشيف الكاتب


نشرت بعض الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي صور لمسيرة راجلة لأهالي مدينة تعز رافعين شعارهم "البطون الخاوية " وجهتها الى مدينة عدن ..
قطع طريق طوله مايقارب 150كم 2 سير على الاقدام وهم يعانون الجوع والفقر وبطونهم خاويه !! سؤال يفرض حاله ويضع عليه علامات التعجب والإستفهام !؟ إي مسيرة هذه !؟ماذا هدفها !؟لماذا بهذا التوقيت ؟؟ ..
مدينة عدن عانة كثير من الظروف بهذه الحرب الغاشمة من العناصر الانقلابية وعانينا الجوع والفقر فترة هذه الحرب وكان إهالي عدن عايشين على المساعدات الدولية من دول الجوار بمد يد العون والمساعدة ومرينا بظروف قاسية لغاية ماتخلصنا من هذا العدو وهذه العناصر الانقلابية بقوة وإصرار من أهالي عدن وتماسكهم وليس خذلان من بعض أبناءهاورجالها كماهو حاصل في مدينة تعز الخدلان والمساعدة لهذه العناصر الانقلابية من الداخل!! وهذا ماابطئ النصر لمدينة تعز !!

مسيرة راجلة تشملها نساء واطفال وكبار سن !! عندما جلست أقارن بين أهالي مدينة تعز وأهالي مدينة الحديدة وأنظر في معاناتهم من الحرب وتضرر كلا" منهم في هذه المرحلة، فيهم من الشباب والرجال والاطفال والنساء بكامل قواتهم وطاقتهم وحماسهم طاقة وحيوية وهم يرتجلون الشوارع والطرقات مشيا" على الاقدام متوجهين الى مدينة عدن...

وفي الشطر الاخر من اليمن توجد مدينة الحديدة هناك أهاليها يعانون بمافيه الكفاية من أضرار هذه الحرب وجوهم غابرة وشاحبة ومجاعة حقيقة لكثير من أسر هذه المدينة التي عانة من الفقر الشديد ..فاتوجهة جميع الاقلام للمناشدة لهذه المدينة وسخروها لانقاد هذه المدينة من هذه المجاعة فكانت رسالة قوية وهادفة الى منظمات المجتمع الدولي والحكومة للنظر في معانتهم من الفقر والمجاعه ..رسائل اغاثية وهم قاطنين مدينتهم رسال إغاثية توصف فيها المعاناه والفقر دون إي ابعاد سياسية او هدف معين ...

لكن مانستنكره اليوم من مسيرة البطون الخاوية لاتوصف لاي معاناه للجوع والخواه !! البطون الجائعه لاطاقة ولاقوة لها لسير مسافة 150 كم 2 !!وليست قادرة تحمل تكاليف هذا الرحلة الطويلة من غذاء وشراب وهم ناس يعانون الجوع ...فلاتوقيت مناسب ولا هدفها واضح !!

لو كانت طريقها لعدن لضغط على الحكومة فالحكومة غادرت مدينة عدن منذو إسابيع وحاليا" متواجده في الرياض والنصف الاخر من الحكومة في متواجد بمدينة مأرب هذا اذا كانت قاصدة الحكومة بعينها ، هنايلزم تغير مسار وجهتهامن تعز الى مأرب بدلا عن عدن هذا أذا هدفها الضغط على الحكومة وتوصيل رسالة جوع وخواه بحسب بث بعض المواقع !!

أما أن كان المسار لعدن بعينها ولهدف غير واضح وبهذا التوقيت هنا يكون هدفها خلط الاوراق وبدات في هذا التوقيت الذي تشهده مدينة عدن جملة من التغيرات الحكومية في السلطة المحلية لقيادة العاصمة التي اثارة الشارع العام !!
أبتعدوا عن مدينة عدن بهذا التوقيت وبهذا الظروف الغير مواتية فكل مدينة تعاني مايكفيها من ظروف سياسية وخواه للبطون ...