ادبــاء وكُتــاب


31 مايو, 2018 11:26:01 م

كُتب بواسطة : هاني مسهور - ارشيف الكاتب



مع الانتصارات المتوالية لم يعد أمام القوات المشتركة (ألوية العمالقة الجنوبية والمقاومة الوطنية والنخبة التهامية) سوى إتمام العمليات بتأمين المطار والميناء واستلام كل المقرات الحكومية في وسط الحُديدة، ولعل من الأهمية في هذا التوقيت الحديث عن معركة الحُديدة من زوايا عدة تنطلق من أهمها على الإطلاق أن تحرير الحُديدة يعني تأكيداً على التزام المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على صيانة الأمن القومي العربي في إطار تحقيق أهداف عملية عاصفة الحزم الجارية من مارس 2015م، كما أن تحرير الحُديدة يعد تأميناً للملاحة البحرية الدولية في مدخل البحر الأحمر الذي عملت ميليشيا الحوثي على مدى سنوات على تهديد السفن التجارية باستهدافها بالصواريخ، وحتى بالتصريحات التي أقلقت المجتمع الدولي حيال هذا الجزء الحيوي من العالم.

من الأهمية في إطار مفهوم الأمن القومي العربي النظر إلى أن تحرير مدينة الحُديدة يعتبر تحولاً مهماً في الصراع الإقليمي فاستعادة الحُديدة لا تعني قطعاً للذراع الإيرانية في اليمن، أو قطعاً للحبل السُري الذي كانت ميليشيا الحوثي تتصل به مع إيران، التي تزودها بالأسلحة والأموال لتواصل هذه الميليشيا عملية استنزاف اليمن والمنطقة لمصلحة الإيرانيين، فهناك أطراف أخرى بتحرير الحُديدة خسروا المعركة تماماً، فالأتراك الذين كانوا يرون في ميناء الحُديدة مطمعاً لتثبيت نفوذهم في البحر الأحمر، خسروا كذلك هذه المنطقة، وأن كان لزاماً على ما بعد التحرير مقاومة ما سيحاول (إخوان اليمن) الوصول إليه من السلطة السياسية ليحاولوا تسليم الحُديدة لحلفائهم الأتراك.

إطلاق عملية «الرعد الأحمر» في السادس من مايو 2018م كان العملية الحقيقية التي أوصلت الجميع إلى هذه النتائج الباهرة، فالعملية التي استخدم فيها تكتيكات عسكرية أدارتها القوات المسلحة الإماراتية اعتمدت على التفاف التشكيلات العسكرية على المُدن وعدم مواجهة ميليشيا الحوثي في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، فالحوثيون يتخذون من المدنيين دروعاً بشرية في مختلف المواجهات المباشرة.

استراتيجية القوات المسلحة الإماراتية التي أدارت العمليات البرية في الساحل الغربي اعتمدت التحرك السريع حول المدن وقطع الطرق عنها، هذه الاستراتيجية العسكرية يمكن متابعتها منذ تحرير الوازعية وموزع غرب تعز ثم تحرير مفرق البرح، الذي أحدث كل هذه التحولات العسكرية خاصة بعد أن نجحت العملية البرمائية في تحرير ميناء الحيّمة العسكري مما منح القوات المشتركة (ألوية العمالقة الجنوبية والمقاومة الوطنية والنخبة التهامية) قدرة التحرك السريع بمحاذاة الساحل مما جعل القوات قادرة على قطع مسافة 78 كلم في ثلاثة أيام، كما أشار إلى ذلك العميد صادق دويد، وبذلك وضعت ثلاث مديريات (الجراحي والتحيتا وزبيد) في حكم المديريات المحررة.



الاستراتيجية العسكرية الإماراتية تحت قيادة السعودية قائدة عملية عاصفة الحزم هي منهجية قتالية تعتمد بشكل واضح أولاً على توحيد التشكيلات الميدانية، وثانياً على عقيدة المقاتلين على الأرض، وثالثاً على النشاط المتسارع لهذه التشكيلات في تنفيذ مهام الالتفاف والمباغتة، ورابعاً قطع طرق الإمداد والتموين للعدو، هذه الاستراتيجية العسكرية الإماراتية ممتدة منذ إطلاق عملية السهم الذهبي (يوليو 2015م) التي أدت إلى تحرير العاصمة الجنوبية عدن، أيضاً ذات الاستراتيجية العسكرية التي تم انتهاجها في تحرير المكلا (أبريل 2016م) بل أن عمليات مكافحة الإرهاب كعملية الفيصل في حضرموت والسيل الجارف في شبوة وغيرها من العمليات، تعتمد على هذه الاستراتيجية، التي من أهم مميزاتها أن تحافظ إلى أعلى درجة على أرواح المدنيين والمنفذين لهذه العمليات العسكرية، وهي تستنزف طاقات العدو لدرجة الإنهاك مما يسهل معه الإجهاز عليه.

وعلى غير العادة، فلقد ظهر رجل إيران الأول في اليمن عبد الملك الحوثي مُقراً بهزيمته المُذلة في الساحل الغربي، مستجدياً القبائل اليمنية الوقوف معه، متجاهلاً أنه لم يقدم لهذه القبائل غير قتل أبنائها في معارك خاسرة بدأت منذ أن باع نفسه لملالي طهران التي مكنت له انقلاب سبتمبر 2014م ومحاولته إلحاق اليمن بالمطامع الإيرانية، لم يترك عبد الملك الحوثي عند أحد في اليمن فرصة للدفاع عنه، بل أن كل الطيف اليمني، جنوبي وشمالي، مجمع على محاكمته ومحاكمة كل المتورطين في الجرائم والانتهاكات التي أعادت اليمن إلى ما قبل خمسين عاماً مضت.

مع تحرير الحُديدة يكون جزءاً من تراب العرب قد عاد إلى الحضن العربي، تأكيداً لالتزام عاصفة الحزم واستمراراً في تدعيم وتثبيت البلدان العربية التي امتدت إليها رياح التخريب الإيرانية، ومن دواعي الزهو في تحرير الحُديدة ما يقدمه أبناء ساحل تهامة من درس عظيم حول قدرتهم في تحرير أرضهم التي عانت لألف عام كاملة من الظلم والعدوان، وحان لهذا الظلم أن ينتهي بفضل الله وبعون الأشقاء السعوديين والإماراتيين لتنزاح عن تهامة الغمّة وتنطلق نحو الإعمار والبناء ويعود أهلها الطيبون إلى مزارعهم وحقولهم وقواربهم في بحرهم، فتهامة لأبناء تهامة إلى الأبد.




اليوم الخميس القصر الرئاسي بالخرطوم على موعد مع احتجاجات كبرى تتجه اليه وسط أنباء عن تصفيته .. مقتل قيادي حوثي في ظروف غامضة ب#صنـعاء ثلاثة أوراق رابحه في يد بيريز.. هل يستفيد منها؟! أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد قتلى باطلاق نار داخل بنك في فلوريدا مقاضاة طبيب "أطال" عمر مريضه شهرا! خالد بن سلمان: يجب اتخاذ اجراءات تضمن تحقيق السلام في اليمن ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد بعد فضيحة "المركزي اليمني" قرار رئاسي مرتقب يطيح ب"زمام" السعدي: رئيس بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في ##الحـديدة يعتذر عن استكمال مهمته مصادر عسكرية : درون تحلق في سماء #الضـالع الخارجية البريطانية تعلن تقديم 2.5 مليون جنيه لدعم موانئ #الحـديدة/الصليف/رأس عيسى وزير الدفاع الفنزويلي يعلن موقف الجيش من تحركات المعارضة…والمدرعات تتجه إلى العاصمة الهلال الأحمر الإماراتي يقدم قافلة غذائية لأبناء حمة وسلب حمة بسرار يافع فنزويلا: المعارض خوان غوايدو يعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" وترامب يعترف به عيادات #الهلال المتنقلة تعالج 716 حالة مرضية مجاناً في #الساحل_الغربي بيان توضيحي من شركة مصافي #عدن حول أحداث اليوم علي البخيتي يكشف خفايا الخلاف بين غريفيث وكاميرت ومايدور بأروقة #الأمم_المتحـدة بشأن اليمن مؤسسة الخليج العربي تزور مراكز تحفيظ القران في #زنجبار قيادي #حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم شاهد صورة غلاف العدد ١١ من صحيفة تحديث تايم هلال #الإمارات يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد في ##شبـوة عاجل | مندوب اليمن بالامم المتحدة يؤكد تقديم “كاميرت” استقالته برشلونة يعلن ضم الهولندي دي يونغ منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في #التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها #الحـوثي يفخخ عشرات الجسور بين ##الحـديدة ومحافظات مجاورة قيادي حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم الركن اليمني لليوبيل الذهبي لمعرض #القـاهرة الدولي للكتاب يلفت نظر الرئيس #السـيسي المقدم البوحر " يدشن معرض جمعية تنمية المرآة بمديرية ميفعة" عاجل | انباء عن تعيين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد محل كاميرت في #الحـديدة #الحـديدة..المليشيات #الحـوثية تحفر خنادق تمتدت الى البحر(صور) الامم المتحدة تعلن عن اسم الجنرال الذي سيخلف باترك بالحديدة عقب حملة تفتيش.. إغلاق (7) صيدليات مخالفة بالتواهي وزير حقوق الإنسان اليمني: #الحـوثيون عرقلوا المسار السياسي #التحـالف_العربي:خروقات مليشيا #الحـوثي الانقلابية لوقف إطلاق النار في الحديدة بلغت 741 خرقًا وزير الإعلام يحذر غريفيث من إضعاف الموقف الاممي وتمادي #الحـوثيين وكأن اليمن تنقصه الأوبئة.. عودة "إنفلونزا الخنازير" هل ضاق رئيس لجنة إعادة الانتشار ذرعا بانتهاكات #الحـوثي؟ العميد ركن ناصر قيس والدكتور لطفي قيس يعزون السفير "محمد مارم" بوفاة والده بحضور رسمي: منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها اخر مستجدات قضية طفل البساتين.. وموعد تنفيد الاعدام. مدرسه الاوائل الاهلية تتأهل الى التجمع النهائي في المسابقة المنهجية لمدارس الشيخ عثمان سياسي : الشرعية الطرف الاضعف بين الفرقاء اليمنيين روسيا تحث إسرائيل على وقف ضرباتها "العشوائية" في سوريا في اطار دعهما لجهود عملية السلام في اليمن.. بريطانيا تقدم 5.2جنيه إسترليني "الهلال الأحمر" يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد بمحافظة #شبـوة #السـيسي: مصر تجاوزت المرحلة الصعبة من الإصلاح الاقتصادي #الحـوثيون ينهبون أرشيف إذاعة #الحـديدة تعرف على سبب تهديد مليشيات #الحـوثي لابناء "الحدأ" بالسجن في المديرية وفي مدينة ذمار . تعليقا على تكريم الكوادر والماضلين .. بن بريك: المجلس الانتقالي جاء من وسط هؤلاء ولن أن يخذلهم