ادبــاء وكُتــاب


13 مايو, 2017 04:50:41 م

كُتب بواسطة : عيدروس النقيب - ارشيف الكاتب


كالعادة تظل القضية الجنوبية في صدارة المشهد السياسي اليمني، تخفت الأصوات المناصرة او الرافضة لها حينا ثم لا تلبث ان تعلو من جديد كل ذلك بسبب حيوية هذه القضية وعدالتها ومشروعيتها، ولكن إيضا لإصرار قوى وعناصر واصوات نافذة على تجاهل هذه القضية او تقزيمها بل وازدراء وتحقير المتمسكين بها والبحث لهم عن اتهامات لا يصدقها حتى الذين يطلقونها.
رحم الله الشهيد الدكتور محمد عبد الملك المتوكل (الذي جرت تصفيته قبيل الانقلاب الحوفاشي بأيام) الذي كان يقول إن قضية الوحدة والانفصال يجب أن لا تؤخذ بمعزل عما تحققه من مصالح للناس، فإذا كان في الوحدة ضررا على الناس فيجب أخذ هذا الضرر بالاعتبار وإذا كان في الانفصال مصلحة للشعب اليمني شمالا وجنوبا فيجب التعامل مع هذه القضية بجدية واخذ مصالح الشعب فوق كل اعتبار.

ومثل د. المتوكل هناك عشرات وربما مئات المثقفين الشماليين أمثال الشهيظ جار الله عمر و الاستاذ عبد الباري طاهر والمرحومين اسماعيل الوريث ويوسف الشحاري واحمد قاسم دماج وغيرهم عشرات لكن هؤلاء لم يكونوا في موقع قريب من صانعي القرار (الشرعيين او الانقلابيين) بل إن الطرفين ينظرون إليهم كشواذ تنبغي معاقبتهم.
للأسف الشديد رغم المياه الكثيرة جرت تحت جسر الحياة منذ ٧ / ٧ / ١٩٩٤م حتى العام ٢٠١٧م ما يزال قطاع واسع من متعاطيي السياسة والمثقفين في شمال اليمن (باستثناء المحسوبين على الطرف المهزوم في حرب ١٩٩٤م) ما يزال هذا القطاع متمسك بلحظة ٧ / ٧ ولغتها ومفرداتها ومنطلقاتها ونتائجها ومنذ ايام وفي إطار حوار مع عدد من الزملاء السياسيين والبرلمانيين صدمت عندما كان الهاجس المسيطر على خطاب معظم الزملاء يتلخص ان حرب ١٩٩٤م قد حمت الوحدة وهزمت الانفصال، وعندما سألتهم: أين هي الوحدة؟ وهل فعلا هزمت الانفصالات؟ لم القي ردا.
لن اخوض في التفسير الاقتصادي والاجتماعي والنفسي والثقافي لمفهومي الوحدة والانفصال ومن هو الوحدوي ومن الانفصال؟ فقد كتبت كثيرا في هذا الصدد لكنني ادعو زملائي المثقفين والسياسيين الشماليين الذين ارتبط بكثير منهم بعلاقات ود واحترام لم تزعزعها عواصف الزمن ولا تباينات المواقف، أدعوهم إلى إعمال عقولهم والتساؤل: لماذ شهدت اليمن ما شهدت من انهيارات متتالية منذ العام ١٩٩٤م؟ ولماذا ما يزال الغالبية العظمي من ابناء الجنوب يشعرون بأنهم مستبعدين من المعادلة السياسية اليمنية وأنهم مجرد ملحق عددي في كل ما يعتمل في اليمن وما يدور في الخارج بصدد الشأن اليمني ؟ ولمذا نجح الجنوبيون في دحر المشروع الانقلابي المدعوم إيرانيل بينما توقفت النجاحات في شمال اليمن عند فرضة نهم والأطراف البعيدة لمدينة تعز؟
لا يمكن لمعاندة الحقائق الماثلة لكل ذي عينين ان تصل باليمنيين إلى حلول قابلة للتحقيق، ولم يعد امام اليمنيين إلا مراجعة المواقف واستخلاص دروس جديدة مما جرى من متغيرات عاصفة على الارض اليمنية.
ليس السياسي أو المثقف الناجح ذلك الذي يتمسك بموقف جامد على مدى ربع قرن ويصر على إقناع الناس بأن هذا الموقف هو الصواب الوحيد وما عداه هو باطل حتى وحقائق الواقع تبرهن خطل هذا الموقف؟ السياسي الواقعي والناجح هو الذي يجري مراجعات كلما استجد في الامر جديد؟ واهم ما تتضمنه هذا المراجعات الإجابة على الاسئلة المعقدة المتصلة بما يعتمل على الأرض وفي هذه القضية التي نحن بصددها السؤال المحوري: لماذا يرفض الجنوبيون استمرار وحد ٧ / ٧ ويصرون على التمسك باستعادة دولتهم بحدود ٢١ مايو ١٩٩٠م بعد أن كانوا هم السباقون لرفع شعار الوحدة على مدى ربع قرن وأكثر قبل العام ١٩٩٠م؟
ولماذا تعرضت دولة ٧ / ٧ لكل ما تعرضت له من اهتزازات عاصفة أوصلت إلى الانقلاب على الجمهورية والديمقراطية (الجنينية المشوهة) ؟ ولماذا وصلت اليمن إلى هذا المستوى من الانهيار في حين يخطو العالم باتجاه النهوض وقيام دولة المواطنة والانظمة العادلة ودولة الرفاه؟.
لست بصدد الرد على هذه الأسئلة فهي ينبغي ان تكون موضوع بحث لكل معني بقضايا الفكر والسياسة لكنني ساتحدث هنا عن القضية الجنوبية باعتبارها محور تناولتي هذه.
يمكننا البحث عن عشرات المبررات الخادعة لنقنع انفسنا ونشوه مطالب الجنوبيين بدء باستدعاء المشروع الإيراني المهزوم من قبل الجنوبيين وحدهم ولذين نعلم جميعا أن هذا الاستدعاء ليس إلا هروبا احتياليا من الإقرار بحقائق يؤلم البعض الاقرار بها وانتهاء بالمؤامرة الدولية الهادفة "لتمزيق اليمن" التي لم يمزقها احد اكثر من المتنفذين في طبقتها السياسية.
في علم الفلسفة يقال دائما إن العوامل الداخلية هي الحاسمة في كل ما تشهده هذه الظاهرة او تلك من تغيرات وما دور العامل الخارجي إلا دورا ثانويا قد يسرع وقد يبطئ من عملية التغيير هذه.
أعود مرة أخرى إلى ما كنت بدأته فيما يخص القضية الجنوبية للإشارة إلى إنه لم تتعرض قضية في التاريخ اليمني للتشويه والتجاهل كما تعرضت القضية الجنوبية، ويكفي فقط ان نتذكر ان مئات الفعاليات الاحتجاجية التي شهدتها محافظات الجنوب لم تعرض الا على عدد الاصابع من مئات القنوات والمواقع الإلكترونية منها عشرات القنوات والمواقع ليمنية عدا بعض القنوات والمواقع التي تتناولها من منطلق التشويه والتشهير والاتهام والتحقير، ومع كل ذلك بقيت القصية الجنوبية حية وحاضرة بل وازادت زخما وحيوية كلما تعرضت للتشهير والتشويه.
للأسف الشديد كان الكثير منكم ممن يعلنون وحدويتهم يسلكون سوكا انفصاليا مع الجنوب والجنوبيين من خلال تحقير مطالب الجنوبيين واللجوء إلى الاتهام ب"العمالة للخارج" وتنفيذ " مخطط معادي" وأخيرا جاء اتهام المقاومة الجنوبية التي هزمت المشروع الإيراني ولقنته امر الدروس وأقساها بالعمالة لإيران.
ربما يستدعي الامر الخوض في الكثير من التفاصيل لكنني سأكتفي بالتأكيد على الحقائق التالي التي يأبى كثيرون الإقرار بها
١. إن الاستمرار في التعاطي مع ثنائية "الوحدة والانفصال " بلغة وعقلية ٧/ ٧/ ١٩٩٤م هو أمر ولى زمنه ومن لا يدرك هذه الحقيقة إنما يغالط نفسه ويخدع الناس الذين يعتقد انه يمثلهم أو يدافع عن مصالحهم.
٢. إن جنوب ٢٠١٧م ليس كجنوب ١٩٩٤م وهو ما يعني أن زمن الاستقواء والتضليل والإكراه قد ولى ومن يعاند هذه الحقيقة إنما يصر على إلحاق المزيد من الأذى بالشمال والجنوب على السواء.
٣. إن تجربة الوحدة العشوائية القائمة على العاطفة او الخديعة قد فشلت وسبب فشلها عوامل عدة موضوعية وذاتية لكن اهمها إن من أعلنوا الوحدة قد انطلقوا من منطلقين متناقضين لم يلبث التناقض بينهما ان تجلى في ما شهدته الفترة الانتقالية من صراعات انتهت بحرب ١٩٩٤م التي وأدت كل ما تبقى من أحلام الوحدة التي تطلع عليها اليمنيون.
٤. إن الوحدة التي ما يزال البعض يتحدث عنها بتشبث وإعجاب لا يمكن أن تتحقق بالقوة والإكراه وهو ما بينته تجربة ربع القرن الفائت من الفشل والإخفاق والاضطراب، ومن لم يتعض من هذه التجربة أنما يصر على التمسك بالفشل وتقديس الضلال على إنه الرشد والهدى والحق المبين.
٥. لقد عاش اليمنيون مئات السنين إخوة متآزرين متراحمين رغم وجود دولتين مستقلتين او كما اقول دائما " لقد كنا شعبا واحدا بحكومتين" وكان اليمني يقابل اخاه اليمني في اي بلد في العالم كما يقابل اخاه من ابيه وأمه لكن كارثة ١٩٩٤م قد حولت اليمنيين إلى مجموعة من الكتل المتعادية او كما اقول دائما "إننا قد صرنا شعبين متباعدين وإن بحكومة واحدة" كان هذا قبل الانقلاب الحوفاشي أما بعده فقد تعددت الحكومات وتعددت الشعوب .
وبالتالي فإن تجاوز هذه الحقائق والإصرار على التمسك ب"إنجاز " ٧/٧ إنما يعني السير في طريق المزيد من التعقيد والمواجهة مع دروس التاريخ.
إن من المنطقي لليمنيين ان يعيشوا سلاما ووئاما وتعاونا وأخوة في دولتين شقيقتين متعاونتين متكاملتين أفضل من أن يصر أحد الأطراف على إكراه الطرف الآخر في الانخراط معه في دولة تقوم على الاستقواء والقمع والمصادرة وقبل ذلك وبعده على نتائج حرب ظالمة ومدمرة انتجت من المآسي ما لم يستفد منه إلا أثرياء الحرب الذين ما يزالون هم الممسكون بصناعة القرار في طرفي الصراع "السلطة الشرعية والسلطة الانقلابية".
وعندي يقين أن احدا لن يقول لي انتظروا حتى تنتصر الشرعية وستعالج لكم القضية الجنوبية لأن أغلب المتمترسين في صف الشرعية هم من ابطال ٧/٧ ممن لم يخطو خطوة ولو صغيرة باتجاه رد الاعتبار للجنوب والعتذار له والايتعداد للتنازل عن منهوباتهم من ثروات وحقوق الجنوبيين ووظائفهم ومنشآت دولتهم والتعويض عما ألحقوه من أضرار بالتاريخ والهوية الجنوبية والتراث الجنوبي.
اما مخرجات الحوار الوطني فكلكم يعلم بانها قد طبخت بدون مشاركة جنوبية حقيقية عدى من تمثيل صاغه المخرجون على اهوائهم فانقسم الحاضرون في هذا التمثيل بين طرفي الصراع وبقي الجنوب خارج المعادلة كما طيلة ربع قرن مضى.
أختتم رسالتي هذا بالدعوة لمراجعة موقف السياسيين والمثقفين الشماليين من القضية الجنوبية وتبني موقف صريح يرفض وحدة الاستقواء والإكراه ويدعو الى الوئام بين الشعبين في الشمال والجنوب والإقرار بحق الجنوب والشمال على السواء كل في تقرير مصيره بعيدا عن الوصاية والإلحاق أو الاتهام والتشهير.

والله من وراء القصد.




اليوم الخميس القصر الرئاسي بالخرطوم على موعد مع احتجاجات كبرى تتجه اليه وسط أنباء عن تصفيته .. مقتل قيادي حوثي في ظروف غامضة ب#صنـعاء ثلاثة أوراق رابحه في يد بيريز.. هل يستفيد منها؟! أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد قتلى باطلاق نار داخل بنك في فلوريدا مقاضاة طبيب "أطال" عمر مريضه شهرا! خالد بن سلمان: يجب اتخاذ اجراءات تضمن تحقيق السلام في اليمن ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد بعد فضيحة "المركزي اليمني" قرار رئاسي مرتقب يطيح ب"زمام" السعدي: رئيس بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في ##الحـديدة يعتذر عن استكمال مهمته مصادر عسكرية : درون تحلق في سماء #الضـالع الخارجية البريطانية تعلن تقديم 2.5 مليون جنيه لدعم موانئ #الحـديدة/الصليف/رأس عيسى وزير الدفاع الفنزويلي يعلن موقف الجيش من تحركات المعارضة…والمدرعات تتجه إلى العاصمة الهلال الأحمر الإماراتي يقدم قافلة غذائية لأبناء حمة وسلب حمة بسرار يافع فنزويلا: المعارض خوان غوايدو يعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" وترامب يعترف به عيادات #الهلال المتنقلة تعالج 716 حالة مرضية مجاناً في #الساحل_الغربي بيان توضيحي من شركة مصافي #عدن حول أحداث اليوم علي البخيتي يكشف خفايا الخلاف بين غريفيث وكاميرت ومايدور بأروقة #الأمم_المتحـدة بشأن اليمن مؤسسة الخليج العربي تزور مراكز تحفيظ القران في #زنجبار قيادي #حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم شاهد صورة غلاف العدد ١١ من صحيفة تحديث تايم هلال #الإمارات يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد في ##شبـوة عاجل | مندوب اليمن بالامم المتحدة يؤكد تقديم “كاميرت” استقالته برشلونة يعلن ضم الهولندي دي يونغ منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في #التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها #الحـوثي يفخخ عشرات الجسور بين ##الحـديدة ومحافظات مجاورة قيادي حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم الركن اليمني لليوبيل الذهبي لمعرض #القـاهرة الدولي للكتاب يلفت نظر الرئيس #السـيسي المقدم البوحر " يدشن معرض جمعية تنمية المرآة بمديرية ميفعة" عاجل | انباء عن تعيين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد محل كاميرت في #الحـديدة #الحـديدة..المليشيات #الحـوثية تحفر خنادق تمتدت الى البحر(صور) الامم المتحدة تعلن عن اسم الجنرال الذي سيخلف باترك بالحديدة عقب حملة تفتيش.. إغلاق (7) صيدليات مخالفة بالتواهي وزير حقوق الإنسان اليمني: #الحـوثيون عرقلوا المسار السياسي #التحـالف_العربي:خروقات مليشيا #الحـوثي الانقلابية لوقف إطلاق النار في الحديدة بلغت 741 خرقًا وزير الإعلام يحذر غريفيث من إضعاف الموقف الاممي وتمادي #الحـوثيين وكأن اليمن تنقصه الأوبئة.. عودة "إنفلونزا الخنازير" هل ضاق رئيس لجنة إعادة الانتشار ذرعا بانتهاكات #الحـوثي؟ العميد ركن ناصر قيس والدكتور لطفي قيس يعزون السفير "محمد مارم" بوفاة والده بحضور رسمي: منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها اخر مستجدات قضية طفل البساتين.. وموعد تنفيد الاعدام. مدرسه الاوائل الاهلية تتأهل الى التجمع النهائي في المسابقة المنهجية لمدارس الشيخ عثمان سياسي : الشرعية الطرف الاضعف بين الفرقاء اليمنيين روسيا تحث إسرائيل على وقف ضرباتها "العشوائية" في سوريا في اطار دعهما لجهود عملية السلام في اليمن.. بريطانيا تقدم 5.2جنيه إسترليني "الهلال الأحمر" يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد بمحافظة #شبـوة #السـيسي: مصر تجاوزت المرحلة الصعبة من الإصلاح الاقتصادي #الحـوثيون ينهبون أرشيف إذاعة #الحـديدة تعرف على سبب تهديد مليشيات #الحـوثي لابناء "الحدأ" بالسجن في المديرية وفي مدينة ذمار . تعليقا على تكريم الكوادر والماضلين .. بن بريك: المجلس الانتقالي جاء من وسط هؤلاء ولن أن يخذلهم