ادبــاء وكُتــاب


08 أغسطس, 2018 07:52:34 م

كُتب بواسطة : هاني مسهور - ارشيف الكاتب


يعتقد الإيرانيون أنهم يمتلكون قدرات خاصة في الحرب وتكتيكاتها، ويدللون على ذلك بحياكتهم للسجاد كدلالة على صبرهم وقدرتهم على التحمل. الصراع الفارسي العربي ليس جديدا وإن تغيرت أدواته، فالمعركة ليست بين أحصنة وجمال أو حتى الفيلة التي خسرت أمام العرب في معركة القادسية التاريخية، المعركة اليوم تبدأ من الصواريخ إلى الطائرات وحتى الحرب الإلكترونية، ويبقى على القائد أن يحدد دائما معاركه مع خصمه مع تحديد الهدف الأقصى وهو الذي حدث تماما، فالمعركة في داخل إيران بل في قلب طهران.

احتاج الأمير محمد بن سلمان إلى واحد وأربعين شهرا لنقل المعركة فعليا إلى الداخل الإيراني، فمن مارس 2015 بدأت التحولات الاستراتيجية في مواجهة التمدد الإيراني، وتبدو مدينة عدن مدخلا عسكريا في مواجهة المشروع التوسعي الذي يبدو في طريقه إلى النهاية الحتمية، فلقد كانت الرؤية السعودية واضحة تماما في التعامل مع إيران، واتخذت الرياض عدة استراتيجيات وتحملت أعباءً كبيرة في نطاق تأمين البلدان العربية من ناحية، وتحصين الأنظمة العربية من ناحية أخرى مع استمرار جهد دبلوماسي عمل على تطويق إيران عبر عواصم أوروبية قبل أن يتم التوثيق النهائي في واشنطن.

عندما أبرمت إيران الاتفاق النووي في يوليو 2015 كانت أمام فرصة استثنائية لم تحصل عليها دولة أخرى من دول العالم، رُفعت العقوبات وحصلت إيران على مليارات الدولارات كانت كفيلة بنقل الاقتصاد الإيراني لمستويات عالية، خاصة وأن أسعار النفط كانت آنذاك جيدة وفي حدود الخمسين دولارا، غير أن الإيرانيين زادوا من تمويلهم لنشاطات الميليشيات الموالية لهم في لبنان واليمن وسوريا والعراق، وأضاعوا الفرصة الحقيقية للتنمية التي يحتاجها الشعب الإيراني الذي لم يعرف استقرارا منذ الثورة الخمينية في 1979.

لم يكن توقيع الرئيس دونالد ترامب قرار الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في الثامن من مايو 2018 سوى نتيجة تحرك سعودي، فلقد عملت السعودية على حشد الرأي العام الدولي حول مخاطر ما تقوم به إيران من تهديد للأمن والاستقرار، ولم يخف النظام الإيراني نزعته تلك بل إن رفع العقوبات عنه في العام 2015 زاد من وتيرة التغول الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، مما أكد أن على المجتمع الدولي إعادة تقييم الاتفاق النووي من نواح أوسع وأكثر شمولية خاصة وأن النزعة الأيديولوجية عند النظام الإيراني تشكل عامل الدفع باتجاه الاحتقان المستمر مع محيطه العربي.

الأميركيون انطلقوا من ثلاثة مبادئ أساسية هي وقف البرنامج النووي الإيراني ووقف برنامج تطوير الصواريخ الباليستية وكذلك إيقاف التدخل الإيراني في البلدان العربية. هذه المبادئ شكلت رؤية الولايات المتحدة والتي من خلالها قررت الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة العقوبات الاقتصادية على إيران، ومن خلال تسعين يوما من إعلان الانسحاب الأميركي ودخول الحزمة الأولى من العقوبات الاقتصادية حيز التنفيذ في السابع من أغسطس 2018 ظلت إيران تناور بما كانت تعتقد أنها أوراق يمكنها أن تحقق لها مكاسب سياسية ممكنة. فلقد توجهت للاتحاد الأوروبي وعرضت تقديمها لورقة الحوثيين في اليمن إلا أنها فشلت في تمرير الورقة مما جعل الرئيس حسن روحاني وقائد فيلق القدس قاسم سليماني يستعيضان عنها بالحرب الكلامية التي أطلقاها عبر ترديد شعارات عنترية علها تجبر الرئيس الأميركي ترامب على تقديمه تنازلاً ما.

التهديد الإيراني بحرب المضائق ارتد سريعا بعد أن استهدف الحوثيون في 25 أغسطس ناقلة نفط سعودية في مضيق باب المندب جنوب البحر الأحمر، وبعد أن هدد روحاني الولايات المتحدة بإغلاق مضيق هرمز جاءه رد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي قال إن غلق مضيق هرمز سيكون أكبر خطأ ترتكبه إيران، معتبرا أن طهران تطلق تهديدات “جوفاء”. الرد الأميركي شمل كذلك وزير الخارجية مايك بومبيو الذي أكد استعداد الولايات المتحدة للتفاوض مع إيران على اتفاق جديد بشروط مختلفة عن تلك الشروط السابقة التي صنعت اتفاقاً هزيلاً في 2015.

فعلياً دخلت المعركة إلى قلب طهران، فالمظاهرات الشعبية التي انطلقت من أصفهان وشيراز والأحواز، ووصلت إلى قم وطهران وبلغت شعاراتها إسقاط حكم خامنئي طالت الحوزات الدينية بما تحمله من رمزية مذهبية، ومع انهيار العملة الإيرانية يضاف إلى ذلك الحزمة الأولى من العقوبات الأميركية التي تسببت بفقدان إيران لمليارات الدولارات بعد أن فضلت الشركات الأوروبية إلغاء عقودها ومغادرة إيران. إذن فعلها باقتدار الفارس العربي محمد بن سلمان كما فعلها أسلافه من قبل ألف وأربعمئة عام عندما خرجوا من الصحراء ليطفئوا نار الفرس ويحكم العرب بلادهم.





الدوري الإسباني: ريال مدريد لمواصلة الضغط على برشلونة قال ان انين حرائر اليمن وصل الكون..إعلامي جنوبي:#الحـوثي انتهك الأعراض و المحرمات والأعراف والتقاليد وإعلام الحزبية مشغول بالانتقالي تخرج دفعة جديدة لقوات النخبة الشبوانية على وقع الخسائر.. #الحـوثي يعلن التعبئة ضد قبائل يمنية بدء تسجيل الحجاج اليمنيين للموسم الجاري 1440 هـ مسؤول يمني: القبائل تتوحد لاجتثاث #الحـوثي عاجل : #الحـوثيون يرفضون مقترحاً لرئيس لجنة إعادة الانتشار بشأن مراحل الانسحاب من #الحـديدة صحيفة جنوبية تكشف عن لقاء يجمع قادة #الحـوثيين والاخوان والقاعدة برعاية قطرية كاميرت يفضح #الحـوثيين.. ولوليسغارد يستأنف مباحثات #الحـديدة اليمن: تلكؤ مليشيا الحوثى فى تنفيذ اتفاق السويد يعرض فرص السلام للفشل اليمن تطالب المجتمع الدولى بالضغط على #الحـوثيين لفك حصار منطقة حجور فريق الخبراء الدوليين يكشف سطو #الحـوثيين على المساعدات الدولية الشرق الاوسط : قبائل حجور تصد هجمات على ثلاث جبهات لكتائب #الحـوثيين صحف عربية : تعنت حوثي مزمن وانتهاكات بالجملة للالتزامات والمعاهدات تدشين دورة تحفيز الولاء الوظيفي لموظفي شركة النفط بعدن إشهار جمعية السيد قاسم النسوية الخيرية في قرية الكدمة مديرية خنفر تحركات المجلس الانتقالي في حضـرموت تصيب الجبواني بالهستيريا الإرياني: #الحـوثيون يوظفون قضية فلسطين لخدمة اهداف ايران انتقالي ردفان يبارك انعقاد الدورة الثانية للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي في #حضـرموت الاتحاد العام لطلبة جامعة #حضـرموت يجري الانتخابات الطلابية نادي الطلاب الحضارم بالسودان ينتخب هيئة ادارية جديدة للدورة السادسة 2019م أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الأحد عرض الصحف البريطانية..صنداي تلغراف: استثمارات أمازون ب#السعـودية مهددة بسبب خلاف مع الأمير #محمد_بن_سلمـان الجوف.. اشتباكات بين قيادات حوثية وسقوط قتلى وجرحى بالأسماء والأرقام.. هكذا يموّل وقود إيران حرب #الحـوثيين هل يتعمد راموس الحصول على بطاقة صفراء جديدة على طريقة أياكس ؟ تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد #السعـودية ومصر ضبط ثلاثة مخربين بمحطة الارسال الإذاعي بالحسوة القبض على متعاطيي مخدرات بعمليتين منفصلتين بالمنصورة آخر تفاصيل حكاية إيكاردي …ريال مدريد ويوفنتوس خلف الكواليس ! هولندا.. مقاضاة طبيب متوفَّى بتهمة إنجاب 200 طفل #السعـودية ترد على اتهامها باستخدام تطبيق "أبشر" لمراقبة النساء تنفيذ حملة لاستعادة المباني الحكومية وإخراج مقتحميها بردفان أهالي لودر يشكون تهريب الغاز المنزلي كاتب أميركي: الولايات المتحدة استوعبت أن "قطر" قوة خبيثة كيف يهدد نشر صور الأطفال على “التواصل الاجتماعي” حياتهم؟ أضخم جبل على الأرض.. تحت الأرض هل هذا السبب وراء تفوق برشلونة الكبير على ريال مدريد في الدوري في الألفية الجديدة ؟ تفاصيل حملة لإزالة العشوائيات في مخطط المنطقة الحرة بئر فضل علي البخيتي يوجه رسالة للفلسطينيين والعرب .. "هذا هو #الحـوثي" الجوف.. اشتباكات بين قيادات حوثية وسقوط قتلى وجرحى سولاري يدفع إيسكو إلى قرار صادم سعودي يحرق زوجته ويقر بقتلها أمام النيابة بسبب الاعتداء الجنسي.. الفاتيكان يطرد أهم أساقفة أميركا ديل بييرو يسخر من سطوة كريستيانو رونالدو كلب مسعور ينهي حياة طفل وإمراة ويجرح إثنين أخرَيَن بطور الباحة نائب الرئيس يؤكد قرب إطلاق قناة فضائية جنوبية باحدث الأجهزة والخبرات .. صورة بشرى سارة .. #المجلـس_الانتقالي_الجنوبي يستعد لاطلاق قنوات فضائية عاجل.. انفجار عنيف يهز مدينة#الضـالع الكازمي ينهي قضية قتل بالخطأ ويصلح بين المختصمين