ادبــاء وكُتــاب


08 أغسطس, 2018 07:52:34 م

كُتب بواسطة : هاني مسهور - ارشيف الكاتب


يعتقد الإيرانيون أنهم يمتلكون قدرات خاصة في الحرب وتكتيكاتها، ويدللون على ذلك بحياكتهم للسجاد كدلالة على صبرهم وقدرتهم على التحمل. الصراع الفارسي العربي ليس جديدا وإن تغيرت أدواته، فالمعركة ليست بين أحصنة وجمال أو حتى الفيلة التي خسرت أمام العرب في معركة القادسية التاريخية، المعركة اليوم تبدأ من الصواريخ إلى الطائرات وحتى الحرب الإلكترونية، ويبقى على القائد أن يحدد دائما معاركه مع خصمه مع تحديد الهدف الأقصى وهو الذي حدث تماما، فالمعركة في داخل إيران بل في قلب طهران.

احتاج الأمير محمد بن سلمان إلى واحد وأربعين شهرا لنقل المعركة فعليا إلى الداخل الإيراني، فمن مارس 2015 بدأت التحولات الاستراتيجية في مواجهة التمدد الإيراني، وتبدو مدينة عدن مدخلا عسكريا في مواجهة المشروع التوسعي الذي يبدو في طريقه إلى النهاية الحتمية، فلقد كانت الرؤية السعودية واضحة تماما في التعامل مع إيران، واتخذت الرياض عدة استراتيجيات وتحملت أعباءً كبيرة في نطاق تأمين البلدان العربية من ناحية، وتحصين الأنظمة العربية من ناحية أخرى مع استمرار جهد دبلوماسي عمل على تطويق إيران عبر عواصم أوروبية قبل أن يتم التوثيق النهائي في واشنطن.

عندما أبرمت إيران الاتفاق النووي في يوليو 2015 كانت أمام فرصة استثنائية لم تحصل عليها دولة أخرى من دول العالم، رُفعت العقوبات وحصلت إيران على مليارات الدولارات كانت كفيلة بنقل الاقتصاد الإيراني لمستويات عالية، خاصة وأن أسعار النفط كانت آنذاك جيدة وفي حدود الخمسين دولارا، غير أن الإيرانيين زادوا من تمويلهم لنشاطات الميليشيات الموالية لهم في لبنان واليمن وسوريا والعراق، وأضاعوا الفرصة الحقيقية للتنمية التي يحتاجها الشعب الإيراني الذي لم يعرف استقرارا منذ الثورة الخمينية في 1979.

لم يكن توقيع الرئيس دونالد ترامب قرار الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في الثامن من مايو 2018 سوى نتيجة تحرك سعودي، فلقد عملت السعودية على حشد الرأي العام الدولي حول مخاطر ما تقوم به إيران من تهديد للأمن والاستقرار، ولم يخف النظام الإيراني نزعته تلك بل إن رفع العقوبات عنه في العام 2015 زاد من وتيرة التغول الإيراني في الشؤون الداخلية للدول العربية، مما أكد أن على المجتمع الدولي إعادة تقييم الاتفاق النووي من نواح أوسع وأكثر شمولية خاصة وأن النزعة الأيديولوجية عند النظام الإيراني تشكل عامل الدفع باتجاه الاحتقان المستمر مع محيطه العربي.

الأميركيون انطلقوا من ثلاثة مبادئ أساسية هي وقف البرنامج النووي الإيراني ووقف برنامج تطوير الصواريخ الباليستية وكذلك إيقاف التدخل الإيراني في البلدان العربية. هذه المبادئ شكلت رؤية الولايات المتحدة والتي من خلالها قررت الانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة العقوبات الاقتصادية على إيران، ومن خلال تسعين يوما من إعلان الانسحاب الأميركي ودخول الحزمة الأولى من العقوبات الاقتصادية حيز التنفيذ في السابع من أغسطس 2018 ظلت إيران تناور بما كانت تعتقد أنها أوراق يمكنها أن تحقق لها مكاسب سياسية ممكنة. فلقد توجهت للاتحاد الأوروبي وعرضت تقديمها لورقة الحوثيين في اليمن إلا أنها فشلت في تمرير الورقة مما جعل الرئيس حسن روحاني وقائد فيلق القدس قاسم سليماني يستعيضان عنها بالحرب الكلامية التي أطلقاها عبر ترديد شعارات عنترية علها تجبر الرئيس الأميركي ترامب على تقديمه تنازلاً ما.

التهديد الإيراني بحرب المضائق ارتد سريعا بعد أن استهدف الحوثيون في 25 أغسطس ناقلة نفط سعودية في مضيق باب المندب جنوب البحر الأحمر، وبعد أن هدد روحاني الولايات المتحدة بإغلاق مضيق هرمز جاءه رد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون الذي قال إن غلق مضيق هرمز سيكون أكبر خطأ ترتكبه إيران، معتبرا أن طهران تطلق تهديدات “جوفاء”. الرد الأميركي شمل كذلك وزير الخارجية مايك بومبيو الذي أكد استعداد الولايات المتحدة للتفاوض مع إيران على اتفاق جديد بشروط مختلفة عن تلك الشروط السابقة التي صنعت اتفاقاً هزيلاً في 2015.

فعلياً دخلت المعركة إلى قلب طهران، فالمظاهرات الشعبية التي انطلقت من أصفهان وشيراز والأحواز، ووصلت إلى قم وطهران وبلغت شعاراتها إسقاط حكم خامنئي طالت الحوزات الدينية بما تحمله من رمزية مذهبية، ومع انهيار العملة الإيرانية يضاف إلى ذلك الحزمة الأولى من العقوبات الأميركية التي تسببت بفقدان إيران لمليارات الدولارات بعد أن فضلت الشركات الأوروبية إلغاء عقودها ومغادرة إيران. إذن فعلها باقتدار الفارس العربي محمد بن سلمان كما فعلها أسلافه من قبل ألف وأربعمئة عام عندما خرجوا من الصحراء ليطفئوا نار الفرس ويحكم العرب بلادهم.





أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فحرقوها حتى الموت عاجل | هاني بن بريك يعلن تدشين قناتين فضائيتين جنوبيتين تبثان من العاصمة عدن رونالدو في موقف لا يحسد عليه! الراشد: ترجيح الحل العسكري باليمن في حال عدم تجاوب أطراف الصراع مع الحل السلمي ترتيبات بين حكومتي #صنـعاء وعدن لتشغيل محطة #مـأرب الغازية الحزام الأمني يفكك عبوات ناسفة في وادي عومران بالمحفد (صورة) تدفق المغتربين عبر الوديعة يرفع الإيرادات إلى الضعف #المقاومة_الجنـوبية تحبط عملية تسلل للحوثيين في الشريجة اتهامات لـ«غريفيث» بالتستر على انتهاكات #الحـوثيين هرب من السجن ليلقى حتفه غريقا في مياه السيول (صورة) ضبط طفل بتهمة سرقة دراجة نارية في الحوطة تركيب محول كهربائي بقوة 500 كيلو وات بالحبيلين "10 أيام قبل الزفة" اليوم في بيروت لحج: اختتام دوري الفقيد المهندس رشاد علوان الشعبي في قرية #مقيبره قائد امن البيضاء يستقيل احتجاجًا على خذلان وإهمال الشرعية مشرف حوثي يستخدم أولاده وزوجاتهم في سرقة المساعدات الإنسانية في محافظة اب (تفاصيل) دافعت عن شرفها فأحرقوها.. نهاية مأساوية لمعلمة شابة في بنغلاديش #السعـودية تؤكد سريان مفعول جوازي سفر الشقيقتين الهاربتين إلى جورجيا معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية "تعترف وتقدم نصيحة مهمة" لقاء موسع لأبناء مدينة شقرة مع قيادة الحزام ألامني لمناقشة عدد من القضايا ومنع ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية المعارك تتجدد بجبهة حيفان ومدير عام طورالباحة يعلن النفير العام محافظ تعز السابق: جماعة الإخوان لايمكن أن تحترم القانون وطالما هي تمتلك السلاح فهذه كارثة الجيش اليمني: "مليشيا #الحـوثي" أدخلت مقاتلين أفارقة للحديدة التحالف: دمرنا شبكة "درون" حوثية ب#صنـعاء الجيش اليمني يحرر مواقع بالجوف.. وخسائر للحوثي في #صعـدة أمهات المختطفين باليمن يصرخن: أنقذوا أبناءنا من #الحـوثي غارات إسرائيلية على مواقع لحماس في #غزة ردا على هزائمها.. المليشيات تقصف الاحياء السكنية غربي قعطبة وصفة سعودية لـ"إصلاح بيت الشرعية" من الداخل هيمنة الإخوان على "جيش الشرعية" تفتح باب الانشقاقات وقائد عسكري بالجوف ينضم للحوثيين (تفاصيل) الإمارات تواصل دعمها السخي وتسلم المخا محولاً كهربائيا بكلفة مليون ريال سعودي كتائب العباس تؤكد على حقها في الدفاع عن النفس أمام مليشيا الحشد وتصدر بيان قوات #الحـزام_الامني تلقي القبض على احد قيادات الخيانة باللواء 30 مدرع (اسم+تفاصيل) قوات الجيش تحرز تقدما استراتيجيا في برط العنان بالجوف تقرير يكشف عن4288حالة إنتهاك بحق الصحافة ارتكبتها المليشيا #الحـوثية العام الماضي التحالف يدمر كهفا تخزن فيه المليشيا طائرات بدون طيار في #صنـعاء مصرع وجرح العشرات من المليشيا بنيران الجيش وغارات للتحالف في #الضـالع #مركز_الملك_سلمـان يدشن مشروع توزيع اللحوم بمحافظة #مـأرب النائب العام يزور إصلاحية المنصورة بعدن المليشيات تقصف مواقع العمالقة والقوات المشتركة شرق الصالح والديهمي ب#الحـديدة كتيبة منجستو تسيطرعلى التبة الحمراء المطلة على مناطق مديرية ماوية بتعز اللجنة الأمنية بالمهرة تحيل منفذي محاولة اغتيال المحافظ للإجراءات القانونية انتقالي عدن يحيي أبطال الجنوب الصامدون في الجبهات فريق متخصص يقوم بمسح ميداني لمعرفة الأنظمة البيئية النادرة في محميات وجزر عبدالكوري عاجل | اعلان جديد للبنك المركزي اليمني مصر.. إفتتاح مراكز الإقتراع للإستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور #شبـوة .. اختتام اعمال اجتماع نقابات عمال شركة النفط اليمنية بالجمهورية السودان يوجه تحذير غير مسبوق لتركيا ويمنحها مهلة لإخلاء قواتها ويهدد اشتداد المعارك في جبهات #طور_الباحة و #حيفان.. والعطوي يدعو أبناء المديرية لمساندة اخوانهم في الجبهات مليشيا #الحـوثي تعترف بمصرع اثنين من ابرز قياداتها وتشيعهما في #صنـعاء "أسماء وتفاصيل"