ايها الاخوة الرفاق فضلاً لاتنكشوا الجراح

ادبــاء وكُتــاب


28 سبتمبر, 2018 09:33:01 م

كُتب بواسطة : محمد مظفر - ارشيف الكاتب



يصف العلماء الشوفينية بانها الإعتقاد المغالي والتعصب لشيء والعنجهية في التعامل مع خلافه .

وتحت تاثير هذا السلوك الشاذ حكمونا وذبحونا وباعونا كالخراف لصنعاء .

لم يكن الرفيق محمد علي احمد نشاز في تلك المنظومة الجاهله حين نزل الى شبوة عام 2012 اثناء تحضيراته لخوض غمار حوار موفنبيك والقى في قاعة الثقافه خطاب شوفيني يحث ابناء شبوة بنبرة استعلاء وتهديد ووعيد دعم مشروع اعادة صياغة الوحدة باقليمين وجوبه حينها برفض واعتراض من قبل الحاضرين .

حيث اطلق العنان للسانه القبيح مهدداً شبوة بالسحل وعودة زمن زوار الليل .

فشل محمد علي في تمرير اجندته وفشل حوار موفنبيك وتحررت شبوة وتستعيد عافيتها من جديد .

اعقبه في تلك الفتره نفسها خطاب مسرب لراس الشرعية هادي وبالفاظ سوقية لاتنم عن انسان سوي حمل امانة حكم شعب ( عرعر) لامهات الجنوبين مذكراً متوعداً ابناء شبوة بحرب الصعيد .

هي هي نفس العقليه المازومة وبنفس الخطاب والالفاظ التى عفى عليها الزمن واكل وشرب ومن رجسها تاب .

نزل الاخ الرفيق احمد مساعد حسين الى عتق هذا الاسبوع والقى في قاعة الثقافة خطاب يتوعد بلغة شوفونية تهديد ووعيد للقبائل الشبوانية بان توقع على وثيقة صلح لم تستشار فيه ومن لم يوقع اليوم سيوقع غداً وهو " نعجة " وكان الرجل لازال يصور له الزهايمر الذي يعيش هذيانه انه يدير فرق الاعدام الليلي بمكتب امن الدولة في زمن الرفاق ...

رحم الله الشاعر والاديب احمد مطر حي وميت الذي قال :

يا أيُّها البَرامِكَهْ
مَن وَضَعَ السِّتْرَ لَكُمْ
بِوُسْعهِ أن يَهتِكهْ .
وَمَن حَباكُمْ بِدَمٍ
مِن حَقِّهِ أن يَسفِكَهْ .
قد تَركَ الماضي لكم عَبْرَتَهُ
فلتأخُذوا العِبْرَةَ مِمّا تَركَهْ .

عيشوا الواقع وتكيفوا مع متغيراته فلم نعد نعاج ولن نسمح بعودة زمن الجواني .

هناك شعب دفع الكثير والكثير لاجل انعتاقه من جبروتكم وآمن بمبدء سامي للتعايش والتصالح والتسامح لن يفرط في مكتسباته اغتنمو فرص صفحه ولا تنكشوا جراحه .

والله يحسن الخاتمة ..