تحليلات سياسية

الإثنين - 12 أغسطس 2019 - الساعة 12:23 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/خاص



حققت المقاومة الجنوبية انتصار ساحقا على القوى الإرهابية المتسترة خلف الوية الحماية الرئاسية بعد اشتباكات عنيفة استمرت لأربعة ايام بين قوات المجلس الانتقالي وقوات الحماية الرئاسية بعد اعتداء الاخير على جموع المشيعين الجنوبيين.

وتصاعدت حدة التوترات في الآونة الأخيرة بين الجنوبيون والشرعية التي يسيطر عليها جماعة الإخوان المسلمين بعد إغتيال قائد اللواء الاول دعم وإسناد القائد الجنوبي البارز العميد منير اليافعي بعملية إغتيال جبانة اتهم بها الجنوبيون وقوف جماعة الحوثي والاخوان المسلمين وراء اغتيال العميد منير اليافعي .

وعلى اثر تلك التداعيات الخطيرة تحركت المقاومة الجنوبية بعملية عسكرية ساحقة سيطرت من خلالها على كافة مناطق العاصمة عدن وطرد القيادات العسكرية الإخوانية.

وظهر مساء اليوم رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي بكلمة مسجلة هنأ فيها الشعب الجنوبي بانتصار المقاومة الجنوبية موكد استعداد المجلس الانتقالي الجنوبي للعمل بشكل مسؤول مع قيادة التحالف العربي بقيادة الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية في إدارة هذه الازمة وتبعاتها بما يعزز من تماسك النسيج الاجتماعي.

وابدى الزبيدي استعداد استعدادنا لحضور الاجتماع الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية بانفتاح كامل إيماناً منّا بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز .


وعلق ناشطون سياسيون على كلمة الرئيس الزبيدي حيث قال الاعلامي الجنوبي البارز عادل اليافعي خطاب مسؤول من الانتقالي ورسالة تأكيد على المضي قدما ضمن التحالف العربي لتحرير اليمن.


فيما قال السياسي الجنوبي البارز هاني مسهور أن ان الخطاب أوضح ثبات موقف الجنوبيين منذ ان انطلقت عاصفة الحزم وأنهم مع السعودية والامارات شركاء معركة واحدة في مواجهة كافة التهديدات للأمن القومي العربي. 



وأفاد مسهور ان الخطاب يؤكد حقيقة واحدة أن الجنوب أكبر من المزايدات وحتى الرهانات فهو الصادق للوعد والعهد.


ويرى مراقبون سياسيون محليون وعرب أن انتصار المقاومة الجنوبية في عدن فتح فصل جديد للعلاقة الجنوبية السعودية.