تحليلات سياسية

الإثنين - 26 أغسطس 2019 - الساعة 10:40 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/خاص

وجه البيان المشترك الذي أصدرته كلا من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، صفعة للشرعية بعد أن رفض حملات التشويه التي تشنها ضد دولة الإمارات العضو الرئيسي في التحالف، وهو ما يبرهن على أن هناك تعديلات عديدة قد تجري فيها لتصحيح مسارها.

ويرى مراقبون أن التحالف الذي قادته الشرعية مع القاعدة، دفع التحالف العربي للتأكيد على أهمية مواجهة الإرهاب في اليمن، وهو ما يجعل الشرعية في موقف محرج بعد أن طالتها انتقادات السعودية والإمارات، وتجد نفسها في نفس معسكر الإصلاح الذي تهمين عليه لتنفيذ توجيهات قطر وإيران.

ومن المتوقع أن تلقى الشرعية خسائر على مستويات عدة ليس فقط عسكرية بفعل استعدادات النخبة الشبوانية لتطهير شبوة من إرهاب الإصلاح، ولكن أيضاً سياسية بعد أن ضاق التحالف العربي ذرعا بممارساتها التي تصب لصالح العناصر الإرهابية، وتتشارك معها في الأفعال التي تقوم بها والتي هي أبعد ما يكون عن تصرف الحكومات الشرعية.

أكدت حكومتا السعودية والإمارات في بيان مشترك أنهما ترفضان وتستنكران ما تتعرض له دولة الإمارات العربية المتحدة من حملات تشويه على خلفية الأحداث الأخيرة في العاصمة عدن وأبين وشبوة.

وأعربت حكومتا البلدين عن رفضهما واستنكارهما للاتهامات وحملات التشويه التي تستهدف دولة الإمارات العربية المتحدة على خلفية تلك الأحداث، مذكرين الجميع بالتضحيات التي قدمتها قوات التحالف على أرض اليمن بدافعٍ من الروابط الأخوية الصادقة وصلة الجوار والحفاظ على أمن المنطقة ورخاء شعوبها ومصيرهم المشترك.

وأكد البلدان حرصهما وسعيهما الكامل للمحافظة على الدولة اليمنية ومصالح الشعب اليمني وأمنه واستقراره واستقلاله ووحدة وسلامة أراضيه والتصدي لانقلاب ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى.

وشددت حكومتا البلدين على ضرورة الالتزام التام بالتعاون مع اللجنة المشتركة التي شكلتها قيادة تحالف دعم الشرعية لفض الاشتباك، وإعادة انتشار القوات في إطار المجهود العسكري لقوات التحالف، كما تطالب بسرعة الانخراط في حوار جدة الذي دعت له المملكة العربية السعودية لمعالجة أسباب وتداعيات الأحداث التي شهدتها بعض المحافظات الجنوبية.

أعلن التحالف العربي، اليوم الاثنين، تشكيل لجنة (سعودية-إماراتية)، لتثبيت وقف إطلاق النار في شبوة وأبين، لكن الشرعية لم تلتزم بذلك حتى الآن، إذ تستمر في استقدام حشودها الإرهابية من مأرب.

وقال العقيد تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، بأن القيادة المشتركة للتحالف تؤكد ضرورة التزام كافة الأطراف في محافظة شبوة باستمرار وقف إطلاق النار والمحافظة على التهدئة.

وأوضح العقيد المالكي، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتابع الموقف ميدانياً بمحافظة شبوة، وشكلت لجنة مشتركة (سعودية-إماراتية) تبدأ في العمل اليوم الاثنين للعمل على معالجة الأحداث وتثبيت وقف إطلاق النار في شبوة وأبين، ولاستكمال كافة الجهود والإجراءات في عدن.

ودعا العقيد المالكي كافة الأطراف والمكونات لتحكيم العقل وتغليب المصلحة الوطنية وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين باليمن وشعبه من المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران والتنظيمات الإرهابية الأخرى الذين أوقدوا نار الفتنة ويحاولون زرع ونشر الفوضى.