تحقيقات وحوارات - صاحبة اول تجربة لقيادة السيارات في عدن في حوار خاص مع " تحديث تايم "

تحقيقات وحوارات

الثلاثاء - 10 سبتمبر 2019 - الساعة 07:22 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/خاص _هويدا الفضلي

الاحداث تتزايد ولكن لنحلق قليلاً في سماء الابداع ونقراء ونتعرف على كل من يستحق المتابعه والاهتمام كالسيدة امل غانم اول رائدة في مجالها وهي اول امرأة تدرب النساء على قيادة السيارات في عدن في مشروعها مركز الامل لتدريب النساء على قيادة السيارات في عدن تلبية لحاجة النساء لوجود مدرب من نفس جنسهن ويزيل عنهن الخجل والحياء وأيضا يساهم كثيرا في موافقة الاب او الزوج على إمكانية تعلم ابنته او زوجته قيادة السيارات ومن ثم الحصول على رخصة قيادة , مشروع أصبحت الان شهرته واسعة , وتزايد معه عدد المتدربات اللاتي يجبن بسياراتهن شوارع عدن وهو ما تفتخر به امل غانم , كما انه ساعد كثيرا في تحسين وضع امل واسرتها الاقتصادي , خاصة في ظل معاناة الحرب وتأثيرها على مستوى معيشة الناس , ولا يخلو عمل امل من متاعب , لكنها سعيدة ومفتخرة بما تقوم به التحديث تايم تشرف بأنها تكون ضيفتة بهذا العدد..

مرحباً بك استاذه امل غانم في صحيفة التحديث تايم يشرفنا ان تكوني ضيفة هذا العدد..

- حدثنا في بادئ الامر من هي امل غانم؟

امل محمد غانم من ابناء محافظة عدن مديرية الشيخ عثمان مواليد1964م موظفة في وزارة الداخليه.وحالياً مدربة قياده السيارات لنساء فقط منذو عام2005م.

- كيف كانت بدايتك التعليميه او الحياتيه؟
بداية حياتي كنت احلم بأن اقود سيارات والحمدلله وبفضل ربنا ووقوف ابي الى جانبي لتعليمي قيادة السيارات في عام1987م كانت بدايتي.

- اعطينا فكره عن بدايتك في مجال قيادة السيارات في عدن وكيف كانت امل الاولى في هذا المجال ببدايه حياتها؟
في بداية عملي في التدريب النساء التدريب كان من قبل مدرسه السلامه بعدن وبدات عملي لتدريب النساء عبر المدرسه عام 2005م حتى2013م وتركت بعد ذلك مدرسه السلامه وذهيت الى مركز الامل لتعليم قيادة السيارات لنساء خاص بترخيص من قبل وزارة الداخليه وشرطة المرور ومديريه خور مكسر والمجلس المحلي والمحافظة
وبدات عملي في تدريب القيادة في مركز الامل حتى يومنا هذا سعيده رغم صعوبات العمل، لانه يريد نفس طويل وقوة قلب وراحه بال ، وصبر وهذا يساعد في قدرتي في توصيل المعلومات للمتدربات ًبطريقه مبسطه وسلسله.

- نحن في بلاد يكثر بها كلمة عيب والقيادة في بعض القبائل تشكل مشكله حدثينا عن هذه النقطه ؟في بداية عملي في تدريب القيادة كان الاقبال قليل ولكن استمريت في هذا المجال فتره قصيرة وبعدها بداء الاقبال في تزايد حتى وصل الامر لتسجيل وحضور الابنه والزوجه وجميع شرائح النساء في المجتمع وهذا يعطيني شعور كبير بالنجاح والاستمراريه وهذا يعني ان العيب ليس بأمر جيد يجعل المراه تعتمد على نفسها دون غيرها.

- ماهي ابرز العقبات التي عانيتها ؟
لعل مجمل الصعوبات في العمل بطئ الفهم من قبل المتدربات لانه يريد نفس طويل وقوة قلب وراحه بال ، وصبر وهذا يساعدني في قدرتي في توصيل المعلومات للمتدربات ًبطريقه مبسطه وسلسله.
لكن ولله الحمد استمريت في هذا المجال وبدات النظره الغير صائبه تتحول تدريجياً الى صائبه وبفخر واعتزاز على المراه التي، تقود السياره بحيث ادرك المجتمع بأن ضروريه ان المراه يكون لها دور في القياده وخصوصاً في حال عدم تواجد احد يقود او ينقلها من مكان الى آخر للعمل او للدراسه او للاسعاف اذا سمح الله.

-من داعمك او ملهمك في عمل قيادات السيارات والمحركات؟

الذي دعمني في هذا المجال بفضل ربناء ووقف ابي والمجتمع الذي اعطاني الفرصه وشجعني للاستمراريه في مجال تدريب النساء للقياده.


رسالة تريدي ان توجهها من على صحيفة التحديث تايم؟

، وفي الاخير اوجه رسالتي لكل ولي امر بأن يدعم ويؤمن بقدرات بناته او اي مراه قريب منه لانها هي تكمله له ومعرفتها بفنون القياده تعتبر مهاره واحتياج ضروري جداً في هذه الحياة.