كتابات - تطبيق اتفاق الرياض وردود الأفعال!!!

كتابات

الخميس - 30 يوليه 2020 - الساعة 08:24 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت | خاص



بناءآ على ماتم وماهو متوقع ان يتم الإعلان عنه من اتفاقات بين أطراف الأزمة ((الإنتقالي والحكومة الشرعية)) نلاحظ
ردود أفعال سلبية في مجملها من أنصار الطرفين وحتى من انصار الطرف الثالث الشمالي (الحوثي) وكذلك الفئة المتذبذبة هذا يدل على عدم ثقة بأن هذه المخرجات سوف تعمل على حل مشاكل البلاد مع العلم أن العمل الذي سيكون في هذه التركيبة المتقاطعة هو عمل كيدي بإمتياز كما اسلفنا في منشورات سابقة لهذا تجد الأكثر غير متفاءل وهو شعور مبرر مرحليآ خصوصآ مع مايكتنف المشهد من ضبابية مطلقة ولكن!!!!!!!!!!!!!!!!!
المتابع والمواطن الجنوبي الذي كانت سقوف طموحاتهم عاليه خصوصآ بعد إعلان الإدارة الذاتية التي فهمها الكثير وبشكل غير دقيق انها دولة جنوبية جاهزة وان التراجع عنها هو تنازل عن القضية وهنا لابد من طرح بعض التبسيطات لما جرى ويجري وتوقع مأسوف يلحق
اولآ
الإدارة الذاتية تم اختيار المصطلح بعناية فائقة كي لايتعارض مع اتفاق الرياض في حال تم تطبيقة
ثانيآ
الإدارة الذاتية بدأ تطبيقها كرسم مشروع جنوبي يؤسس لمرحلة مابعد فشل الإتفاق ان حصل وكذلك رسم مشروع متكامل اداريآ بكل الجوانب وظل يتحرك في حدود اتفاق الرياض ولم يناقضه وانما استخدم كعصاء غليضة لسوق الشرعية لتطبيق الإتفاق او المضي قدمآ لتنفيذ واقعآ وتطويره اصطلاحآ وتطبيقآ
ثالثآ
تم مراعاة وضع اليمن شمالآ وجنوبآ الواقع تحت وصاية التحالف العربي والبندالسابع لميثاق الأمم المتحدة الذين لايوفران سبل لأي تحرك لأي طرف سواءآ الحوثي او الشرعية او الإنتقالي
رابعآ
هناك قصور كبير من جهة الإنتقالي ودوائرة الإعلامية في توضيح تفاصيل الإدارة الذاتية وأهدافها ومراحلها وكذلك اتفاق الرياض وحتى سير المفاوضات وهي مبررة لسبب عدم إيجاد ثغرة للتشكيك والتسريب وإعطاء الأعداء مدخل لنشر الأكاذيب وتحطيم المعنويات وخلق بلبلة وهرج ومرج خصوصآ مع وجود آلة إعلامية سافرة في كل الجوانب مما زرع في نفوس كثير من الجنوبيين تململآ وأدخلهم في بحر مجهول من عدم ادراك مايحصل حقيقتآ لا إدعاءآ وتلفيقآ إعلاميآ
خامسآ
جمود تحرك الإدارة الذاتية بالجانب الخدمي وخصوصآ عدم وصولهم لمرحلة صرف الرواتب خلق تذمر جنوبي لم يسبق له مثيل وهذا يؤكد ماذهبنا اليه ان الإدارة كانت رسم احتياطي لمابعد اعلان فشل اتفاق الرياض الذي أصر التحالف المضي قدمآ في تنفيذه وهذا ما اخر تطبيق الإدارة الذاتية فعليآ على كل الصعد وترقية مصطلحاتها
وهناك أمور وتفاصيل مطولة لايتسع المقام لذكرها
وبما أنه بدأت حلحلة بعض الأمور في اتجاه تطبيق الإتفاق نلاحظ التالي
اولآ
سوف تطبق الإدارة الذاتية جنوبآ ولكن بإختلاف المسمى مع ميزة شمول باقي المحافظات التي كانت خارج نطاق سيطرتها مثل شبوة والمهرة ووادي وصحراء حضرموت وهي مساحة لايستهان بها بل الأكبر والأغنى
ثانيآ
الانتقالي سيضمن السيطرة على إدارة محافظات الجنوب وأمنها دون منازعة ولا حق العبث بالتغيير والإقالات كما سبق قبل تشكل المجلس
ثالثآ
الانتقالي سيحصل على حق تمثيل الجنوب كشرعية واقعةعلى الأرض لامناص للشرعية وللإقليم واللعالم من الاعتراف بها وبتمثيلها
رابعآ
اذا تم تنفيذ الإتفاق ستخرج القوات الشمالية لمواجهة الحوثي او الانضمام اليه إن كان بينهم إتفاق سري وهذا متوقع وهنا لن يخسر الجنوب بل وفر الانتقالي الحرب والدماء ووصل للهدف او ان البديل سيكون ضرب تلك القوات. يكفيها كم طائرة تقصفها لتفر كما حدث لها في العلم
خامسآ
الانتقالي سيحتفظ بقواته وسلاحه وتشكيلاته حتى وإن تم دمجها تحت وزارة الداخلية والدفاع صوريآ لكن سيبقى ولاءها جنوبي وسلاحه كذلك ولايعقل نزع سلاح الجنوب مع وجود تهديد حوثي بل اكبر الاحتمالات توجيه سلاح الانتقالي إلى حبهات حدود الشمال مع الحوثي ولن تتقدم بالعمق الشمالي أسوة بنهم للخمس السنوات الماضية
سادسآ
ورغم ان هناك تنازلات لكنها مرحلية حتى يتبين الخيط الأبيض من الأسود من الشرعية تجاه الحوثي شمالآ وعلاقة الوصاية للتحالف وكذلك وضع اليمن والبند السابع الذي سوف يتبين بناءآ على مخرجات ونتائج تنفيذ اتفاق الرياض شمالآ وجنوبآ
سابعآ
هذا الاتفاق اذا نفذ سيضع شرعية الاخوان في ورطة لها اول وليس لها آخر اما تقاتل الحوثي بكل جدية اذا أرادت تحافظ على وهم الوحدة اليمنية اولآ عليها إيجاد الطرف الآخر من الوحدة ((الشمال)) وهذا ليس بالسهل عليها او تبيع القضية وتنظم للحوثي وهذا يوفر على الجنوب شرعيتهم الوهمية وتنتهي وتنهي نفسها بانقلاب على نفسها
ثامنآ
تبقى كل الإحتمالات واردة وفي الحسبان والإنتقالي سيظل صمام امان القضية بالتشارك مع شعب جبار جاهز لكل الاحتمالات طيبها وسيئها ويكفي كل جنوبي انتزاع شرعية التمثيل ومبدأ المناصفة إقرارآ بأن الجنوب هي نصف اليمن بل والنصف الأكبر وان له الكلمة سيفرضها حسب الضروف الداخلية والاقليمية والدولية
تاسعآ
حقيقة
سيبقى الجنوب جنوبآ لن يحكمه غير ابناءه تحت أي نظام حكم كان او البديل الفوضى
وسيبقى الشمال شمالآ وسيحكمه ابناءه تحت أي نظام حكم كان او البديل الفوضى
والتدخل الخارجي سيصل إلى مرحلة وينتهي او ينسحب او يهزم
و الأوطان لاتحكمها غير شعوبها التي تظل هي العامل الوحيد الثابت ومادونه متغير والى نهاية

كتبها / نصر محسن بن جبري