عرض الصحف

الخميس - 06 ديسمبر 2018 - الساعة 10:31 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/متابعات:

تنطلق مشاورات السلام اليمنية، اليوم الخميس، بعد أن وصل وفد الحكومة اليمنية إلى قصر يوهانسبرغ في السويد أمس، للمشاركة في المحادثات مع الميليشيات الحوثية، والتي ترعاها الأمم المتحدة لحل الأزمة اليمنية ووقف الحرب.
وبحسب صحف عربية صادرة اليوم الخميس، ستركز الجولة الجديدة من المفاوضات على ملفات الجرحى وتبادل الأسرى، ووقف إطلاق النار، وإدخال المساعدات للمتضررين، رغم الخروقات التي انتهجتها ميليشيات الحوثي في المفاوضات السابقة.

إطلاق الأسرى ووقف التصعيد 

ويترأس الوفد اليمني الحكومي الذي يضم 12 شخصاً، وزيرُ الخارجية خالد اليماني، في وقت رحبت جهات دولية بالجولة الجديدة، وعدّتها فرصة جديدة لإحلال السلام في اليمن، وفقاً لمصادر.
وعقد غريفيث لقاءات غير رسمية مع وفد الحكومة الشرعية الذي وصل أمس، وسيعقد لقاءات أخرى مع وفد الحوثيين الذي وصل قبل يومين، وفق مصادر قريبة من المشاورات، نقلت عنها صحيفة "الشرق الأوسط" اللندينة، وقالت المصادر، إن الاجتماعات ستنطلق اليوم على شكل "مجموعات عمل"، مضيفةً أن النقاشات ستركز في البداية على ملفَي "آلية تنفيذ اتفاقية إطلاق الأسرى" و"خفض التصعيد في الحديدة".

ولم يجر تحديد فترة زمنية محددة للمشاورات، إلا أن هناك معلومات سربت تفيد بأن 14 ديسمبر(كانون الأول) الحالي هو الحد النهائي للاجتماعات، وأن المبعوث الأممي يأمل في وقت لاحق إجراء محادثات مباشرة بين طرفي الأزمة، حسب الصحيفة، فيما أبدى مصدر يمني مطلع تحفظه على طريقة العمل التي يريد غريفيث نهجها، فقال: "لا يوجد شيء اسمه مجموعة عمل. فريق الحكومة سيتفاوض كفريق واحد. المبعوث يعتقد أن طريقة تجزئة الحلول ستنجح، وهذا لن يحصل".

ومن جهته، طالب وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، الأمم المتحدة، بالتأكد من جدية خطوة إطلاق الحوثيين لسراح المعتقلين. وقال للصحيفة، إن الوفد الحكومي سيطالب بإطلاق سراح جميع المعتقلين لدى الحوثيين. وأضاف "سنتبادل قوائم المعتقلين، بحيث نتأكد من الهويات".

اتفاق "مجحف وغير عادل"

وكانت الحكومة الشرعية أعلنت أول من أمس، عن التوصل إلى اتفاق مع الميليشيات الحوثية، يشمل الإفراج عن 1500 إلى 2000 عنصر من الشرعية، و1000 إلى 1500 شخص من الانقلابيين. 
وقال الكاتب اليمني والمهتم بالشؤون الحقوقية والإنسانية همدان العلي في تصريح، وفق صحيفة "الوطن" السعودية، إنه "في حال تم الاتفاق بشكل تدريجي بين الحكومة الشرعية والحوثيين على إطلاق سراح المحتجزين لدى كل طرف، فهذا يعني أن الشرعية ستطلق سراح المئات ممن تم أسرهم وهم يقاتلون في الجبهات، فيما ستفرج ميليشيات الحوثي عن أولئك الذين اختطفتهم من منازلهم ومن أعمالهم ومن الشوارع، ومنهم صحفيون وحقوقيون وأكاديميون وطلاب وسياسيون وموظفون مدنيون".

ووصف العلي الاتفاق "بالمجحف وغير العادل"، لكن الشرعية قبلت به بهدف إثبات حسن النوايا للمجتمع الدولي، متسائلاً عن مدى وجود أي ضمانات لعدم عودة الأسرى الحوثيين للقتال مجدداً، وما الذي يضمن عدم قيام الميليشيات باختطاف مدنيين آخرين بعد الإفراج عن الدفعة الأولى، أو اختطاف من أطلقوا سراحهم بعد انتهاء المشاورات.

الحسم العسكري

وعلى صعيد متصل، قالت صحيفة الوطن الإماراتية في افتتاحيتها بعنوان "آخر محاولات الحل السياسي لليمن": "تدرك الأمم المتحدة أن رعايتها لجولة مفاوضات جدية بهدف إنجاز الحل في اليمن، والتي تستضيفها السويد هي على الأغلب الأخيرة.. وأي محاولة للمناورة أو التسويف أو العرقلة من قبل مليشيات إيران كما جرى سابقاً، فالحسم العسكري سيكون الحل النهائي لتحرير ما تبقى من أراضي اليمن، خاصةً أن ضربات قوات المقاومة والجيش المدعومة بتحالف دعم الشرعية كانت ساحقة وبددت محاولات المليشيات، وكانت الحديدة بكاملها قاب قوسين من التحرير".

وتضيف "لا توجد أي فرصة جديدة للمليشيات للتهرب أو العمل على إيجاد مرجعيات جديدة تحت أي مسمى كان، فالشعب اليمني صبر وقاوم وضحى مع اشقائه في دول التحالف رفضاً للانقلاب الذي يعتبر خنجراً ساماً بدعم "نظام الملالي"، وإدراكاً لخطورة المخطط ومراميه وأبعاده".
وأكدت أن "على الأمم المتحدة اليوم أن تعمل لتحقيق هذا الهدف، وأن تكون جولة مفاوضات السويد مجدولة زمنياً ووفق بنود واضحة ومحددة تقود جميعها لتحقيق هدف واحد، وهو إنجاز حل سياسي وفق المرجعيات المعتمدة، وبالتالي عدم السماح بأي تسويف أو مماطلة دون جدوى.وعلى المبعوث الأممي أن يدفع باتجاه تطبيق قرارات الشرعية الدولية والعمل على الدفع باتجاه تطبيقها على أرض الواقع، وأخذ موقف واضح وحاسم تجاه الطرف الذي طالما تعمد التعطيل".

خطوات إيجابية

وفي السياق ذاته، قال  نائب رئيس حزب المؤتمر الشعبى وزير الخارجية اليمني الأسبق، الدكتور أبوبكر القربي، إن "تسهيل التحالف العربي خروج جرحى الميليشيات الحوثية إلى سلطنة عمان لتلقي العلاج والتوصل إلى اتفاق تبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية وهذه الجماعة شكل خطوات إيجابية، على طريق بناء الثقة قبيل انطلاق مشاورات السويد بين الجانبين، التي أعرب عن أمله في أن تعتبر مرحلة فاصلة في تحديد النيات للمضي قدماً باتجاه الحل السياسي للأزمة اليمنية".

وأضاف في تصريح خاص، وفق صحيفة الأهرام المصرية، أنه "إذا نجحت مشاورات السويد فإنها ستكون خطوة مهمة، للدخول في مفاوضات الحل النهائي والتي سيشارك فيها إلى جانب الحكومة اليمنية والحوثيين عدد من الأحزاب والقوى السياسية اليمنية لبلورة الحل السياسي الشامل، باعتبارها جزءاً من المكونات الرئيسية في اليمن".

وشدد القربي على أن الجماعة الحوثية ستكون ضمن المعادلة السياسية في اليمن بعد انتهاء الحرب والتوصل إلى اتفاق سلام. وقال إن "الحلول السياسية في اليمن على مدى تاريخ الصراعات التي شهدها على مدى العقود الأخيرة لم تفض إلى إقصاء أو تهميش أي طرف".





الدوري الإسباني: ريال مدريد لمواصلة الضغط على برشلونة قال ان انين حرائر اليمن وصل الكون..إعلامي جنوبي:#الحـوثي انتهك الأعراض و المحرمات والأعراف والتقاليد وإعلام الحزبية مشغول بالانتقالي تخرج دفعة جديدة لقوات النخبة الشبوانية على وقع الخسائر.. #الحـوثي يعلن التعبئة ضد قبائل يمنية بدء تسجيل الحجاج اليمنيين للموسم الجاري 1440 هـ مسؤول يمني: القبائل تتوحد لاجتثاث #الحـوثي عاجل : #الحـوثيون يرفضون مقترحاً لرئيس لجنة إعادة الانتشار بشأن مراحل الانسحاب من #الحـديدة صحيفة جنوبية تكشف عن لقاء يجمع قادة #الحـوثيين والاخوان والقاعدة برعاية قطرية كاميرت يفضح #الحـوثيين.. ولوليسغارد يستأنف مباحثات #الحـديدة اليمن: تلكؤ مليشيا الحوثى فى تنفيذ اتفاق السويد يعرض فرص السلام للفشل اليمن تطالب المجتمع الدولى بالضغط على #الحـوثيين لفك حصار منطقة حجور فريق الخبراء الدوليين يكشف سطو #الحـوثيين على المساعدات الدولية الشرق الاوسط : قبائل حجور تصد هجمات على ثلاث جبهات لكتائب #الحـوثيين صحف عربية : تعنت حوثي مزمن وانتهاكات بالجملة للالتزامات والمعاهدات تدشين دورة تحفيز الولاء الوظيفي لموظفي شركة النفط بعدن إشهار جمعية السيد قاسم النسوية الخيرية في قرية الكدمة مديرية خنفر تحركات المجلس الانتقالي في حضـرموت تصيب الجبواني بالهستيريا الإرياني: #الحـوثيون يوظفون قضية فلسطين لخدمة اهداف ايران انتقالي ردفان يبارك انعقاد الدورة الثانية للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي في #حضـرموت الاتحاد العام لطلبة جامعة #حضـرموت يجري الانتخابات الطلابية نادي الطلاب الحضارم بالسودان ينتخب هيئة ادارية جديدة للدورة السادسة 2019م أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الأحد عرض الصحف البريطانية..صنداي تلغراف: استثمارات أمازون ب#السعـودية مهددة بسبب خلاف مع الأمير #محمد_بن_سلمـان الجوف.. اشتباكات بين قيادات حوثية وسقوط قتلى وجرحى بالأسماء والأرقام.. هكذا يموّل وقود إيران حرب #الحـوثيين هل يتعمد راموس الحصول على بطاقة صفراء جديدة على طريقة أياكس ؟ تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد #السعـودية ومصر ضبط ثلاثة مخربين بمحطة الارسال الإذاعي بالحسوة القبض على متعاطيي مخدرات بعمليتين منفصلتين بالمنصورة آخر تفاصيل حكاية إيكاردي …ريال مدريد ويوفنتوس خلف الكواليس ! هولندا.. مقاضاة طبيب متوفَّى بتهمة إنجاب 200 طفل #السعـودية ترد على اتهامها باستخدام تطبيق "أبشر" لمراقبة النساء تنفيذ حملة لاستعادة المباني الحكومية وإخراج مقتحميها بردفان أهالي لودر يشكون تهريب الغاز المنزلي كاتب أميركي: الولايات المتحدة استوعبت أن "قطر" قوة خبيثة كيف يهدد نشر صور الأطفال على “التواصل الاجتماعي” حياتهم؟ أضخم جبل على الأرض.. تحت الأرض هل هذا السبب وراء تفوق برشلونة الكبير على ريال مدريد في الدوري في الألفية الجديدة ؟ تفاصيل حملة لإزالة العشوائيات في مخطط المنطقة الحرة بئر فضل علي البخيتي يوجه رسالة للفلسطينيين والعرب .. "هذا هو #الحـوثي" الجوف.. اشتباكات بين قيادات حوثية وسقوط قتلى وجرحى سولاري يدفع إيسكو إلى قرار صادم سعودي يحرق زوجته ويقر بقتلها أمام النيابة بسبب الاعتداء الجنسي.. الفاتيكان يطرد أهم أساقفة أميركا ديل بييرو يسخر من سطوة كريستيانو رونالدو كلب مسعور ينهي حياة طفل وإمراة ويجرح إثنين أخرَيَن بطور الباحة نائب الرئيس يؤكد قرب إطلاق قناة فضائية جنوبية باحدث الأجهزة والخبرات .. صورة بشرى سارة .. #المجلـس_الانتقالي_الجنوبي يستعد لاطلاق قنوات فضائية عاجل.. انفجار عنيف يهز مدينة#الضـالع الكازمي ينهي قضية قتل بالخطأ ويصلح بين المختصمين