ادب وشعر

السبت - 12 يناير 2019 - الساعة 02:34 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث/ خاص:


في تشكيل البسيط إيقاعا وجوديا لا وزنا صوريا ، تشكلت سيمياء الكتابة الشعرية عند الشاعر " معين الكلدي " ماتحةً عالمها الزئبقي من قدرة المتكلم على رسم أيقونات الوجود في جبّةٍ ماكرة ، تنسج صوفها من الاختلاف العامر ، و تخترم فعل التصوف التقليدي الباني نسقه العرفاني على فكرة الحلول ، إلى نسق عرفاني يشيد أبراجه السديمية على فكرة االتعدد .
تقوم القصيدة على فكرة الأنا و الآخر ، في عملية تفاعلية ، تروم تأسيس الفرادة النوعية في اقتراف الجمال الشعري خارج البداهة ... و فيها يبدو الشاعر مسكونا بالرغبة في تكسير الشبه و الرتابة ، و بناء نسق شعري صوفي يمجد التعددالمبأّر في الذات لا خارجها ، بحيث تبدو الذات قطب دوران و هي تستقطب الوجود في أتونها الحارقة و الشافية في آن .
تتجلى هذه الذات غير ماسكة لأزمّة الوجود في أقانيمه المتغيرة وهي تحاول القبض على المعنى ، لكنها تقنع بالعَرَض في انتظار استكمال دورة التجلي في اتجاه الجوهر... قال الشاعر في سياق الختم " أو أنتهي عرضا " ... من هنا نفهم موضوعية المتكلم و هو يرسم وجوده الصوفي في دوائر النقص لا ادّعاء الكمال ، قال في سياق البدء " بعض التصوف " ولم يقل ، كل التصوف ، على اعتبار تفسيرين : الاول ان البعض الآخر دفين في متاهات الذات لا يبين إلا لذي نظر ، و الثاني ان الذات لا تمتلك المعرفة لوحدها و تحتاج إلى الآخر كي يستكملا معا دورة العرفان المبني على نسق التعدد و الإيمان بالختلاف .
لكن كيف يتجلي هذا التصوف ؟ يحدثنا الشاعر عن إمكان القبض على بعضه في غفلة من الرقابة العقلية عندما يتمظهر الشعر ناياتٍ تستدعي فكرة التصوف ... عندها فقط يرضى التصوف ، و ينبري مائلا جذلانا ، قرير العين ... التصوف و الشعر توأمان يتساكنان في جدل سديمي ، و الواحد منهما يتلبس الآخر في جلال نوعي .
لندرس بعض العلامات حتى نتمكن من تأويل سيمياء القصيدة في غير ليّ لأعناقها التعبيرية ، و نستثمر مقولاتٍ لسنيةً وضعها الشاعر بمكر دقيق ، و يتعلق الأمر ب " الرئة - العقل - القلب - الأرجل - الصوت " و هي فيما يبدو مقولات نازلة من سيمياء الجسد الفيزيائي يوظفها الشاعر في انزياحات ذكية ، تروم العوم بها في تشكيل المجرد ، و أعني التصوف ، داخل نسق ذهني قريب من المتلقي و في تعبير جمالي لا يبتذل الكلام و يشيّؤُ المعنى المتخيل تشييئا مبتسرا بليدا ... الشاعر يمسك بالعبارة و يروضها في اتجاه التمثيل لا المشابهة ، و كأني بالشاعر يرغب في تطويع المدرك الجمالي للمتلقي حتى يتسنى له تمثل الدلالة قبل المعنى ، و الخطاب قبل التعبير ، و البعد قبل الأشياء ... من هنا نفهم التصوف كوناً جليلاً قابلاً للتمثل العرفاني خارج التعالي الموسوم بالنخبوية
و الاحتكار ... و من ثمّة فالتصوف في منظور الذات المتكلمة إمكانٌ وليس حالاتٍ بالغة التجريد و الهروب .
هناك علامة سيميائية أخرى حارقة و بالغة المعنى و قوة المعنى ، قال الشاعر في سياق التحديد الهوياتي " وحدي كثير أنا بالآهة " الذات هنا زئبقية حتى الثمالة و هيولانية حتى الانتشاء ، لكن في توتر جليل ... ذاك ان الشاعر وسم الذات بالتعدد ، و هو تعدد عامر بالألم ، و هذا الألم ليس نزوعا مازوشيا بقدر ما هو استلذاذ لقوة العشق و سلطانه عندما تتفتت الذات كثيرةً في غيرها و تصبح قادرة على معانقة هذا الغيرفي
سيمياءالحياة و نعمها و محنها ... يؤكد ذلك انزياح الجمر من حالة الاشتعال الحسي إلى حالة الاشتعال الوجودي في محاريب التصوف .
هذا بعض من الشاعر في قصيدته الجليلة و هذا بعض منّي في مقاربتي المترنحة بين صواب و خطل ... و للحديث بقية ، و دمت شاعرا قوي العبارة سديد الاشارة
--
المتن الشعري
بعضُ التصوّف في رئتيَّ أعرفهُ
ما إن هَززتُ رؤسَ الشعر مال رضى

والعقلُ ميدانه والقلبُ أرجلهُ
والحبرُ صوتي الذي في سوحه انتفضا

وحدي وقارعةُ الأيام تُزهِدُني ..
بعالمٍ مَحّضَ التَقريعَ .. إنْ مَحضا

وحدي ..كثيرٌ أنا بالآهة انطلقتْ
لتجمعَ الألمَ المَنسي جَمرَ غضا

مُبعثرٌ بَينَ أنْ ألقى الذي أملتْ..
ملامحُ الشعرِ أو أنْ أنتهي غَرضا !

شعر/ معين الكلدي - اليمن

قراءة:
نوري الشهالي - تونس