اخبار سياسية

الإثنين - 11 فبراير 2019 - الساعة 11:59 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/خاص:

كشفت صحيفة بريطانية عن محاولة جديدة يقوم بها المبعوث الاممي مارتن جريفيث و الجنرال الدنماركي لويسغارد لاقناع قيادة المليشيات الحوثية بالخطة الاممية لتنفيذ اتفاق السويد الخاص بالحديدة.
وكشفت صحيفة الشرق الاوسط البريطانية عن رفض الحكومة اليمنية لتجزئة اتفاقات السويد المبرمة مع الحوثيين للانسحاب من الحديدة وموانئها وذلك في أول تعليق على تصريحات الجنرال الدنماركي رئيس لجنة إعادة تنسيق إعادة الانتشار مايكل لوليسغارد بشأن خطته التي قال إنها تهدف إلى فتح ممرات آمنة ونشر قوات دولية. وشدد المصدر الحكومي، مفضلاً عدم ذكر اسمه، لـ(الشرق الأوسط) على أن أي خطة يجب أن تكون متكاملة وغير مجزأة، وأن تشمل جداول زمنية محددة لتنفيذ إعادة الانتشار والانسحاب الحوثي من المدينة ومن الموانئ الثلاثة، إلى جانب الخطة الخاصة بتسلم المؤسسات الحكومية والموانئ ونشر قوات الأمن المحلية التابعة للحكومة الشرعية.
وكان لوليسغارد رافق ممثلي الجانب الحكومي إلى عدن على متن السفينة الأممية التي شهدت اجتماعات الجولة الثالثة من المشاورات بشأن إيجاد آليات لتنفيذ اتفاق السويد الخاص بالحديدة، قبل أن يلتقي رئيس هيئة أركان الجيش اليمني ويطرح عليه خطته المبدئية بشأن إنشاء الممرات الآمنة. وانفضت اجتماعات الجولة الثالثة الخميس الماضي قبل أن تعلن الأمم المتحدة عن اتفاق ممثلي الحوثيين والحكومة الشرعية على ما وصفتها بـ(تسوية مبدئية) بشأن إعادة الانتشار، وهو ما نفاه لاحقا أعضاء في الوفد الحكومي، مشيرين إلى أن ما تم تحقيقه مجرد مقترح مبدئي لا يزال خاضعا للنقاش.
في غضون ذلك، رجحت مصادر أممية أن يقوم المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث بزيارة اليوم الاثنين إلى صنعاء لمقابلة القيادات الحوثية. وتوقعت المصادر أن تكون هذه اللقاءات بحضور الجنرال لوليسغارد في سياق السعي لإقناع قادة الجماعة بالخطة الأممية لتنفيذ اتفاق السويد الخاص بالحديدة. ويرجح مراقبون يمنيون أن يسعى غريفيث إلى استدراج الجماعة الحوثية إلى تنفيذ اتفاق السويد، لتحقيق اختراق فعلي في هذا الملف إلى جانب ملف تبادل إطلاق الأسرى والمعتقلين وجثامين القتلى، الذي لا يزال الاتفاق النهائي بشأنه يراوح في مكانه منذ انتهاء الاجتماعات في العاصمة الأردنية عمّان الأسبوع الماضي. ورغم مضي نحو 8 أسابيع منذ توقيع اتفاق السويد بين الحكومة اليمنية والجماعة الحوثية وانتهاء المدة التي كانت مقررة لتنفيذ الاتفاق بشأن الانسحاب من الحديدة وموانئها، فإن المساعي الأممية لم تتوقف أملا في إنقاذ الاتفاق من الانهيار.
وأبدت الحكومة اليمنية غير مرة استياءها مما وصفته بـ(التراخي والتساهل الأممي) مع الجماعة الحوثية لجهة عدم الضغط الكافي عليها من أجل تنفيذ الاتفاق واحترام الجداول الزمنية ودفعها إلى الكف عن الاستمرار في خروق وقف إطلاق النار وتصعيد الوضع الميداني في مختلف مناطق الحديدة.
ويفترض أن يقود اتفاق السويد إلى الانسحاب الحوثي من مدينة الحديدة وموانئها الثلاثة (الحديدة، والصليف، ورأس عيسى)، وأن يتم إنهاء المظاهر المسلحة في المدينة، وفتح الطرق وإزالة الحواجز العسكرية الحوثية، تحت إشراف الأمم المتحدة، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية الآتية من ميناء الحديدة باتجاه مختلف المناطق. ورفضت الجماعة الحوثية أكثر من مرة الموافقة على فتح الطرق أمام المساعدات الإنسانية لا سيما طريق (كيلو16) جنوب شرقي المدينة، كما أقدمت ميليشياتها على استهداف مخازن القمح في (مطاحن البحر الأحمر) أكثر من مرة بقذائف الـ(هاون).
وكان وزير الخارجية اليمني خالد اليماني طالب في أحدث تغريدة له على تويتر المجتمع الدولي بممارسة أقصى مستويات الضغط على الحوثيين للسماح بوصول المساعدات الإنسانية، وإنهاء حصارهم على اليمنيين؛ بما في ذلك تعز، والالتزام بواجبات السلام. وعدّ وزير الخارجية اليمني أن بيان مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، الذي أكد فيه عرقلة الحوثيين وصول الأمم المتحدة إلى مطاحن البحر الأحمر، دليلا آخر على استغلال الحوثيين الوضع الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية. وأكد لوكوك في بيانه سالف الذكر يوم الخميس الماضي أن الميليشيات الحوثية رفضت السماح للأمم المتحدة بعبور الخطوط الأمامية إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة للوصول إلى مطاحن البحر الأحمر في الحديدة. وأعرب عن القلق البالغ بشأن عدم قدرة الأمم المتحدة، منذ سبتمبر (أيلول) 2018، على الوصول إلى المطاحن التي توجد بها حبوب تكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر. وقال إن كميات الحبوب مخزنة في صوامع بـ(مطاحن البحر الأحمر منذ أكثر من 4 أشهر وقد تتعرض للتلف، فيما يشرف نحو 10 ملايين شخص في أنحاء اليمن على المجاعة. كما أشار إلى أن صومعتين تعرضتا الشهر الماضي للقصف بقذائف هاون سقطت في مجمع المطاحن الموجود بمنطقة تسيطر عليها حكومة اليمن؛ إذ دمرت النيران، الناجمة عن القصف، كمية من الحبوب يُرجح أنها تكفي لإطعام مئات الآلاف لمدة شهر.
وفي حين لا يتوقع كثير من المراقبين تحقيق أي تقدم سريع في تنفيذ اتفاق السويد الخاص بالحديدة وإعادة الانتشار، فإنهم يأملون في أن تتواصل الجهود الأممية لإحراز اتفاق نهائي على القوائم النهائية للأسرى والمعتقلين الذين سيتم تبادل إطلاق سراحهم بين الجماعة الحوثية والحكومة الشرعية.





الرئيس الزُبيدي: يافع عصيّة وتاريخها لا يعرف إلاّ الانتصارات اليافعي : تقدم #الحـوثي لا يشكل خطر على الجنوب لحج : حفل تخرج لــ42 خريج وخريجه بقسم الإنجليزيه بكلية التربية بطورالباحه سياسي جنوبي: تنسيق بين الاخوان و#الحـوثي سبب سقوط جبهات مريس والبيضاء وتعز مدير البريقة يتفقد مشروع إعادة تأهيل محطة الصرف الصحي بمنطقة السي كلاس مهران القباطي يواصل البناء على أرض تابعة للجمارك بعدن نظمه المعهد الوطني بالتعاون مع قطاع التدريب والتأهيل. اختتام دورة تدريبية في تطوير القدرات الإدارية لموظفي وزارة الشباب و#الريـاضة في عدن الشيخ الحوتري : #أبيـن تقف إلى جانب #الضـالع تقرير يكشف الإعداد المأهولة لتدفق الأفارقة الى اليمن مقتل مسؤول أمني بتعز البيض يمتدح السياسي الجنوبي أحمد عمر بن فريد نافيا وجود خلافات مع ”سكاي نيوز عربية“.. الإعلامي محمد العرب يعود لقناة العربية قيادي حوثي: ضعف الشرعية وتشتتها ساعدنا على الصمود بالفيديو.. لحظة القبض على وزير سوداني أثناء محاولته الهروب بمطار الخرطوم بعد تجميد جيش الشرعية "خبير استراتيجي" الحرب اصبحت واضحة بين ابناء الجنوب العربي واليمن عاجل: قوات الحزام الإمني في عملية نوعية تلقي القبض على الخائن عزيز الصيادي خيانة جديدة لاخوان اليمن… قائد عسكري اخواني وافراده بالجوف ينشقون عن الشرعية وينضمون للحوثيين فضيحة من العيار الثقيل ... مقتل شقيق رئيس وزراء الشرعية معين عبدالملك بجبهة قعطبة وهو يقاتل بصفوف #الحـوثيين لقور:المقاومة والحزام يخوضون معارك الشرف في #الضـالع وانصار الشرعية يشمتون بهم في حوش الجمارك مهران القباطي يستكمل بناء الدور الثالث وساخرون يعلقون "قريبا يكون الدور الرابع حماية رئاسية" لمن يقول لليافعي و#الضـالعي اخرج من عدن "نائب الرئيس" يرد، مشوها على غير الجنوبيين بن بريك:سيخرج كل ابناء الجنوب للدفاع عن #الضـالع ويافع مسؤولة يمنية: رفض #ميليشيا_الحـوثي لاتفاق ستوكهولم يقلل من فرص السلام قرار إريكسن يمهد الطريق لريال مدريد رونالدو يرد على أنباء الرحيل عن يوفنتوس «سلمان للإغاثة» يوزع 1500 سلة غذائية على النازحين والمتضررين في #الضـالع وسط تشديد أمني ..61 مليون مصري يصوتون على تعديل الدستور «#مركز_الملك_سلمـان» يجري 21 عملية قلب وقسطرة في اليمن اليمن يدعو منظمة العمل الدولية والمانحين لتوسيع تدخلاتهم في مجال التشغيل تصريح هام لقائد قوات #الحـزام_الامني ب#الضـالع بعد كريستيانو رونالدو.. يوفنتوس يستهدف لاعبًا جديدًا من ريال مدريد قال أنهم لم يكونوا في يوم من الأيام إلا إمعات "لقور" يوجه صفعه قوية لـ انصار الشرعية الشامتين بقوات حرس الحدود الدوري الإيطالي: قمة بين إنتر ميلان وروما التشكيلة المتوقعة لمباراة برشلونة ضد ريال سوسيداد اليوم في الدوري الإسباني استشهاد جندي وإصابة طفلان في حادثتين منفصلتين بمحافظة #الحـديدة التحالف يبدأ عملية نوعية لتدمير شبكة #الحـوثي للطائرات المسيرة نساء #الضـالع يشاركن الرجال معركة تحرير المحافظة وسياسي جنوبي يعلق زلزال قوي يضرب جنوب إيران حزام يافع يناقش تداعيات سيطرة #الحـوثيين على مواقع آل حميقان المحادية المخلافي يحذر من الترويج لسلام زائف مع #الحـوثيين بعد ان اغلق وزير الداخلية سجون اللاجئين اعداد هائلة من المهاجرين الافارقة ينتشرون بمحافظات الجنوب سياسي جنوبي: #الحـديدة تحولت إلى عقدة بدلاً أن تكون بوابة للحل السياسي بعد ١٢٢ يوم على اتفاق السويد صحف عربية: ترامب يهاتف حفتر. . صدمة في الدوحة وانتكاسة إخوانية إنقطاع شبكة الإنترنت على مديريات يافع القارة تحذير من عودة انتشار وباء الكوليرا في اليمن جمعية وحدة شباب المهرة تدشن توزيع الأجهزة الألكترونية والأدوات المدرسية لعدداً من مدارس المحافظة صحفي جنوبي : متحدون في #الضـالع وفي كل شبر جنوبي عندما تمس أرضنا أو جزء منها تفاصيل مقتل قيادي في تنظيم القاعدة ب#أبيـن الشيخ الحوتري:أبيـن لن تقف متفرجة على مايجري امام حدود الضـالع ألوية العمالقة تتصدى لهجوم حوثي شمال حيس بمحافظة #الحـديدة