ريــاضــة

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 - الساعة 12:03 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/وكالات:

بعد فترة بيات شتوي لمدة شهرين كاملين، تستأنف بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم نشاطها اليوم الثلاثاء بأول مباراتين في جولة الذهاب للدور الثاني (دور الستة عشر) للمسابقة، إذ يصطدم مانشستر يونايتد الإنجليزي بفريق باريس سان جيرمان الفرنسي، ويلتقي روما الإيطالي مع بورتو البرتغالي.

وشهدت الفترة الماضية تحسناً في أداء ونتائج مانشستر يونايتد على المستوى المحلي منذ أقيل المدرب البرتغالي الكبير جوزيه مورينيو من تدريب الفريق، ليتولى النرويجي أولي جونار سولشار مسؤولية الفريق بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم.
ولكن الفريق سيكون على موعد اليوم مع مواجهة في غاية الصعوبة بالبطولة الأوروبية، إذ يصطدم بباريس سان جيرمان أحد المرشحين للقب في البطولة الأهم على الساحة الأوروبية.

ورغم قوة المباراة الأخرى اليوم بين روما وبورتو، يتركز معظم الاهتمام على إستاد أولد ترافورد في مانشستر والذي يستضيف المباراة بين مانشستر يونايتد وسان جيرمان، إذ تمثل المباراة اختباراً صعباً للغاية بالنسبة لأصحاب الأرض، الذين حققوا الفوز في عشر من 11 مباراة خاضوها منذ تولي سولشار المسؤولية.

وتضاعفت آمال مانشستر يونايتد في الخروج من هذا الاختبار بنتيجة جيدة، نظراً لغياب البرازيلي نيمار دا سيلفا عن صفوف سان جيرمان للإصابة، إضافة إلى الشكوك التي تحيط بمشاركة المهاجم الآخر الأوروغوياني إدينسون كافاني مع سان جيرمان في هذه المباراة، بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال المباراة التي فاز فيها سان جيرمان على بوردو 1-0 بالدوري الفرنسي أمس الأول السبت.
وسجل كافاني هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء، لكنه قد يغيب عن مباراة الغد بسبب الإصابة، ليفتقد سان جيرمان اثنين من أبرز عناصر النجاح في صفوفه.

ويستعد سولشار لإعادة المهاجم ماركوس راشفورد والمدافع فيكتور ليندلوف إلى التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد في مباراة اليوم، بعدما منحهما الراحة في مباراة الفريق الماضية والتي فاز فيها على فولهام 3-0 بالدوري الإنجليزي.
وحرص سولشار أيضاً على إخراج اللاعبين الفرنسيين أنتوني مارسيال وبول بوغبا مبكراً من الملعب في مباراة فولهام لتوفير جهدهما لمباراة ايوم.
ورغم توليه المسؤولية بشكل مؤقت حتى نهاية الموسم، ذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن مجلس إدارة النادي قرر تعيين سولسكاير بشكل دائم، ولكنه لن يعلن القرار حتى مايو (أيار) المقبل.

وفي المباراة الأخرى، يلتقي روما الذي بلغ المربع الذهبي للبطولة الموسم الماضي فريق بورتو البرتغالي على الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما.
ويتطلع روما إلى الخروج من دوامة النتائج المتذبذبة، رغم غياب نجمه التركي الشاب والموهوب سينغيز أوندير بسبب الإصابة.
وفي المقابل، يفتقد بورتو عدة لاعبين في هذه المباراة من بينهم موسى ماريغا، الذي سجل خمسة أهداف للفريق في دور المجموعات بالبطولة.