عربي ودولي

الجمعة - 15 مارس 2019 - الساعة 07:28 م بتوقيت اليمن ،،،

(تحديث نت خاص)

أراضيها كنوزا نادرة، من الحفريات إلى الأحجار الكريمة الوردية البراقة. لكن سكانها عاشوا في عزلة عن الناس لمئات السنين، يمارسون حياتهم في هدوء ويتوارون عن الأنظار.

أو هكذا كان الحال، حتى عام 1959، حين قررت الطبيبة النرويجية لويس جيلك-آل، التي كانت تبلغ من العمر آنذاك 28 عاما، تأسيس عيادة في هذه المنطقة. وما إن بدأت في معاينة المرضى، حتى لاحظت عليهم أعراضا غريبة.

إذ لا يكاد يمر يوم إلا وترى طفلا لا يتجاوز عامين مصابا بحروق شديدة، كان من بينهم فتاة شوهت الحروق ملامحها تماما، وتوفي الكثير منهم متأثرين بالجراح. وكثيرا ما كانت تلاحظ أن الجروح مغطاة بشبكة من الندوب الوردية التي تراكمت على مدى سنوات منذ الإصابة بالحروق.

لكن ما أثار شكوك جيليك-آل هو الحوادث المتكررة التي كان يتعرض لها صغار السن في القبيلة، مثل الغرق. وعندما حاولت التقصي عن الأسباب، شعرت بأن سكان القبيلة يتوجسون منها خيفة، وامتنع أقارب الأطفال عن الإجابة عن استفسارتها.

وفي النهاية اكتشفت جيلك- آل أن هؤلاء المرضى تداهمهم نوبات تشنج شديدة تسقطهم أرضا، وأحيانا يصابون بحروق جراء سقوطهم في المواقد المفتوحة التي يستخدمها السكان للطهي، وأحيانا أخرى يكون مصيرهم الغرق في النهر. ويطلق سكان القبيلة على هذا المرض اسم "كيفافا" (أو الموت الصغير باللغة السواحلية)، والذي يُعرف أيضا باسم "متلازمة الإيماء".

لكن ما زاد الأمر غموضا أن الأطفال الذين تعتريهم نوبات التشنج كانوا يعانون من تأخر في النمو البدني والعقلي، ويقومون بحركات وتصرفات غريبة، مثل طريقة المشي غير المألوفة وجمود الملامح، والأغرب كان تكرار الإيماء بالرأس، فكانوا يغلقون أعينهم ويحنون رؤوسهم على صدورهم مرات عديدة. وعادة ما يلازمهم هذا المرض لسنوات وينتهي بموت مبكر.

لكن بخلاف قبيلة وابوغورو، لم يكن المرض معروفا في سائر أرجاء تنزانيا، حتى في القبائل المجاورة. واكتُشفت إصابات أخرى بذلك المرض منذ ذلك الحين في مناطق معزولة في شرق أفريقيا، من جنوب السودان إلى شمالي أوغندا، حيث أودى المرض بحياة الآلاف. وكان المرض يظهر في كل منطقة من هذه المناطق بلا مقدمات.

ولا أحد يعرف حتى هذه اللحظة أسباب هذا المرض، إذ كان يُعتقد سابقا أنه نوع نادر وغامض من الصرع، لكن أبحاثا جديدة أشارت إلى أنه قد يكون مرض تنكسي في الجهاز العصبي، يجمع بين نوبات الصرع وبين بعض أعراض داء باركنسون وألزهايمر. وفي النهاية، يلقى المرضى حتفهم جراء مضاعفات نوبات التشنجات، مثل تلف خلايا الدماغ والحوادث أو الأمراض العقلية والإهمال.

وقد توصل بحث أجري عام 2018 إلى أول مفتاح لحل لغز هذا المرض، إذ لاحظ الباحثون أن أدمغة المراهقين المصابين بالمرض تشبه إلى حد كبير أدمغة المسنين المصابين بألزهايمر وداء باركنسون. ويقول رئيس فريق الباحثين، مايكل بولانين، المتخصص في علم الأمراض بجامعة تورنتو: "لاحظنا وجود إصابة في خلايا الدماغ، ورأينا أننا إذا تمكننا من تحديد نوع الإصابة قد نصل إلى جذور المرض".

وهذا التشابه بين أعراض متلازمة الإيماء وأعراض أمراض أخرى، يزيد من أهمية هذه الأبحاث، إذ قد يسهم في الكشف عن العوامل التي تؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالاضطرابات التي طالما حيرت العلماء، مثل ألزهايمر.

إذن، ما الذي نعرفه عن المرض حتى الآن؟

يربط سكان القبيلة هذا المرض بحلم مزعج، يرون فيه أنهم يتحممون بالماء ويصبون المياه على أكتافهم، ثم يفتحون أعينهم فإذا المياه مخضبة بالدماء.

لكن كل ما نعرفه حتى الآن هو أن هذا المرض ليس وراثيا. ويقول بيتر سبنسر، عالم أعصاب بمعهد أوريغون لعلوم الصحة المهنية: "إن هذا المرض يظهر ويختفي، فقد ظهر في شمالي أوغندا عام 1997، وسجلت أعلى معدلات الإصابة به في السنوات الخمس الأولى من الألفية الثالثة ثم اختفى. لذا لا يمكن أن يوصف بأنه اضطراب وراثي".

وتجرى أبحاث عن مرض محير آخر، انتشر بين شعب الشامورو، السكان الأصليين لجزيرة غوام التي تقع في ركن قصي من المحيط الهادئ. وتعود بداية ظهور هذا المرض إلى عام 1904 على الأقل. ويطلق عليه العلماء متلازمة الخرف والشلل الرعاش والتصلب الجانبي الضموري بغرب المحيط الهادئ.

وقد حصد هذا المرض الكثير من الأرواح. ويسبب أعراضا تتطابق مع أعراض متلازمة الإيماء. ويقول سبنسر: "إن هذا المرض اختفى تماما من جزيرة غوام، ومن الواضح أن مصدره بيئي".




تعرف على أسعار صرف العملات العربية والأجنبية أمام الريال اليمني مساء اليوم الأربعاء د. لقور: الأمر لا يحتاج إلى عبقرية كي يدرك ان القوات الجنوبية هي الحليف الحقيقي للتحالف". تفاصيل معركة قطع النفس نهائي كأس ملك إسبانيا.. فالنسيا ينهي استعدادته لمواجهة برشلونة كاتب إصلاحي : الإصلاح هو من يرتكب جريمة تخريب اليمن ألقاب مونديال الشباب.. الهيمنة الأرجنتينية البرازيلية في خطر توتنهام يرغب في الحصول على خدمات سيبايوس رونالدو يختار خليفة أليغري في تدريب يوفنتوس الإمارات ترحب بانضمام دول للتحقيق بتخريب السفن ناطق الحكومة الرسمي يعارض قيام الدولة الاتحادية بمتابعة وإشراف مدير المديرية.. تواصل أعمال رفع مخلفات الأمطار من شوارع التواهي بمشاركة الحزام الأمني.. عملية عسكرية كبرى تتكلل بتحرير عدد من المناطق بقعطبة وحجر من مليشيا #الحـوثي القوات الجنوبية تسيطر على معسكر العللة شمال قعطبة . ماذا قال ناطق الانتقالي الجنوبي عن 22 مايو ؟! الشرق الاوسط : الميليشيات #الحـوثية مستمرة في زرع الألغام وعدد الضحايا يتصاعد اصابة الاعلامي الجنوبي شايف الحدي اثر تعرض مركبته للغم ارضي في #الضـالع صحف عربية: تصاعد الخلافات الداخلية في إيران أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الأربعاء صحيفة دولية : تعز تعاني تغوّل الإخوان في غياب أجهزة الشرعية اليمن.. مقاطعة المبعوث الأممي لانحيازه الصارخ للحوثيين الصحف البريطانية تناقش موقف معارضين إيرانيين من التوتر مع أمريكا و"الاعتقال التعسفي" في سوريا العرب اللندنية : إيران تقف وراء هجمات #الحـوثي على #السعـودية سيناتور أمريكي: طهران تقف وراء استهداف ناقلات النفط في الشرق الأوسط مغتصب يطارد النساء في أروقة البرلمان النيوزيلندي! ريال مدريد يبتعد عن يوفيتش أندية إنجليزية مهتمه بالتعاقد مع إيسكو التحالف: أدلة تثبت تورط الحرس الثوري بدعم #الحـوثي شاهد فيديو استهداف طقم قتالي تابع لمليشيا #الحـوثي بصاروخ موجه ومصرع جميع افراده بجبهة قعطبة عبر البحار وتطوير الموانىء يتاهلان الى الدور الثاني من بطولة الخماسي بـ #عدن رئيس الوزراء يلتقي المسئول الأممي السيد مارك لوكوك ب#الريـاض بدعم من #الهلال_الاحمر_الامـاراتي.. تدشين توزيع كسوة العيد لأسر الشهداء بلحج التجربة الشعرية لـ أحمد علي السرحي في فعالية لاتحاد أدباء الجنوب بلحج مستنقعات المجاري تغرق مدينة زنجبار بعد إعادة تأهيلها.. افتتاح غرفة العمليات لمركز التوليد بمستشفى الصداقة بعدن ازمة غاز منزلي بوادي وصحراء #حضـرموت إصلاحية #أبيـن تختتم برنامج الدعم النفسي والتوعوي لنزلائها أهالي مرفد بيافع يسيرون قافلة غذائية لجبهات #الضـالع لجنة قضائية تتفقد أوضاع السجن المركزي بسيئون فريق صرر يتصدر مجموعته برصيد تسع نقاط في الدوري الرمضاني بـ #الدرجاج هل كافئ بيريز نجوم ريال مدريد الكبار على الموسم الكارثي؟ المعاقون الجنوبيون يرفعون مذكرة للحكومة اليمنية محافظ أبين يتفقد تدفق السيول في عدد من القنوات المائية بالدلتا محافظ لحج يوجه مؤسستي المياه والكهرباء بمضاعفة الجهود منظمة فرنسية بصدد فتح مكتب لها في عدن السلطة المحلية بلحج تدعو المكونات السياسية للقاء تشاوري رئيس وأعضاء هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني في زيارة لجنيف مقتل امرأة وطفلة وإصابة 2 بقصف المليشيات لمنطقة حجر ب#الضـالع قيادة #الحـزام_الامني ترفد جبهات #الضـالع بـ500 مقاتل متطوع حكومة معين تخطط لنقل نصف الوديعة #السعـودية إلى البنك المركزي #صنـعاء حقيقة سقوط طائرة في #دبي