ادبــاء وكُتــاب


11 يناير, 2019 05:45:19 م

كُتب بواسطة : نبيل الصوفي - ارشيف الكاتب


نحتاج تحالفاً وطنياً، تجمعه قواسم مشتركة في وطن جديد، وطن يمنيي ما بعد الجمهورية اليمنية.

ورجاءً توقفوا عن التهريج ضد كلامي هذا، شرعيتكم كلها ومؤتمر موفنبيككم، كله محا هذا الاسم وصار يسميها "اليمن الاتحادي"، فلا تأتوا إليَّ وتهرجون أني أنا من يقول إن الجمهورية اليمنية انتهت.

أنتم -رسمياً- قد دفنتموها، وبشكل شرعي كما تقولون..
فدعونا من الهامش الكذّاب.
اقبلوا رأيي هنا، كأني إقليم مختلف عن أقاليم هادي وإقليم علي محسن. واختلفوا معه بعدها.. لكن ضمن هذا السياق.
اسماً ودستوراً ونظاماً، محوتم الجمهورية اليمنية.. ولا تستخدمونها إلا حينما تريدون إشعال خصومات مع أطراف سياسية أخرى..

الجمهورية اليمنية دولة آلت إلى قسمين: الأول، بيد عبدالملك الحوثي. والثاني، بيد عبدربه منصور هادي.. الأول يسيطر على الأرض، والثاني في الفنادق والغرف المغلقة بيد أولاده وحاشيته أو بيد إخوان علي محسن المسلمين.

بقية الناس أصحاب المصلحة في جنوب مستقر، وشمال يكافح ليعود.. يحتاجون تفاهمات جديدة.. يحتاجون إدراك المخاطر. يحتاجون خطوات تغيير جبارة في وعيهم.. كان يمكن أن نقول المؤتمر الشعبي العام يمكنه أن يحرّك المياه الراكدة، لكن حتى اليوم فإن هذا الحزب لم يعد “لا وجهاً للنضال ولا وسيلة للوظيفة”.. لا تدري ماذا حدث له، ضاع بين آل عفاش وموظفي هادي.. لم يبادر أحد منهم لموقف محوري يجعل الناس تختار طريقاً قوياً مهما كانت الآثار والمتاعب، حزب “الراحة” كما سمّاه رئيس حزب الإصلاح في 2000م حين كان يعتبر “الإصلاح هو حزب الشّدة” للرئيس علي عبدالله صالح، رحمه الله.
مع أنه حتى الراحة تحتاج لها ترتيباً.. حتى طيب إصلاح المداكي والطفايات..
وحتى ذلك الحين، سيبقى المؤتمر هو من في الثلاجة، كما يقول تحالف الشرعية والإخوان عن الزعيم علي عبدالله صالح، الذي رحل إلى بارئه تاركاً خصومه موجوعين إن لم يعد هنا حتى يشتموه.

وحتى ذلك اليوم.. لدينا مسميات أخرى، علينا دعوتها كي لا تصبح نسخاً من هذا التراخي الذي يترك اليمن لقمة مشتتة بين الحوثي وحلفائه وخصومه المرحليين..

المقاومة الوطنية.. أمامها اليوم مسارات حاسمة، إما تحصل لأفرادها على “أرقام” عسكرية موظفين في جيش الفرقة الذي صار اسمه الجيش الوطني، بعد أن تم توسيعه بين ناصر عبدربه وعلي محسن، فتتعسكر معهما، أو تتلفت حولها وتبحث عن شركاء تقنعهم ويقنعونها على قواسم مشتركة..
أتحدث عن قواسم مشتركة لا عن التطابق، ما عاد بيد أحد يفرض التطابق على أحد. ولو بادعاء أنه هو الوحدة والجمهورية، لو كان وحدة وجمهورية -إذاً- يطلع صنعاء. وإلا يروح مأرب. هي مناطق الادعاء المفرط والكاذب، كل منهما وحدة منفصلة ومركز هامشي.

والمجلس الانتقالي، يحتاج خروجاً من عباءة صراعات دولة 1994.. هو مكون جديد، وُلد بعد وفاة هذه الدولة، ويتطلب جرأة إذاً للقفز عليها، ما ينفع تموت الدولة المحتلة، ويبقي معارضها.. تعارض ماذا يا مجلسنا القدير.

هادي وعلي محسن، اليوم، هما من بقي من دولة 94م، وهما مجرد نازحين.. يرجعان صنعاء وبعدها سنعارضهما نحن.. أما الآن، فهما أدنى من أن يشغلانا بمعاركهما.

على الانتقالي أن يوقظ المقاومة الوطنية، لتدرك أن زمن الادعاء بالوحدة والمركز قد انتهى.. إما نتعاون على صياغة جديدة، وإلا سيجرفنا السيل للأبد.

وعلى المقاومة الوطنية أن تقنع المجلس الانتقالي، أننا اليوم أمام تحول عاصف، إما نتعاون لبناء وطننا المشترك، وإلا من الآن نبحث لنا جوازات لاجئين ونازحين، وصلى الله وبارك.

أنا واحد من أفراد المقاومة الوطنية.. وأتحدث كواحد من هؤلاء الأفراد، الذين يحاولون إقناع المقاومة بأن يكون لها تموضع سياسي وإعلامي، وما أكتبه هنا هو ضمن هذه المحاولات.

لا يصح أن نستمر بهذه الطريقة، كلما زادت التحديات انكفأنا أكثر. وكلما واتتنا الفرص استغشينا ثيابنا ولم نزد إلا اختباءً واختفاءً.

يمكن الإقرار أن العبء العسكري يأخذ جهداً جباراً.. فحراس الجمهورية مقاتلون، عظماء، شجعان.. رجال يقتحمون الصعاب.. لهم كل الإجلال والتقدير..
ولكن بقاءنا مجرد عساكر نقاتل، سيكون مرة أخرى، مشاركة للشرعية وللحوثي في هدم “اليمن” وتحويلها مجرد قطع أرض من يسيطر على هذه يقاتل من يسيطر على الأخرى..

اليمن اليوم بحاجة لخط سياسي وإعلامي يدرك التحديات ويعبِّر عن مصالح الناس بإدراك اليوم، في مواجهة تركة ثقيلة جداً من الماضي.. تركة كان اسمها النظام وصار اسمها الثورة، ثم الحوار.. ثم الشرعية. لكنها في كل وجوهها رهن الماضي لم تفارقه قيد أنملة.. ولا يحتاج هذا الماضي قوة أخرى تحاول خدمته أو تحبس نفسها في معارضته.. بل أطرافاً تقدم البديل للناس.. تقول كلمتها بانفتاح على الاختلاف واستعداد على التضحية.




بعد اعلان الحكومة اليمنية موافقتها على الخطة المعدلة.. #الحـوثي يتهرب من تطبيقها خوفا من نهب مليشيا الحشد الشعبي الاخوانية.. محلات الذهب بتعز تغلق ابوابها بالحجارة (صورة) متى سيتغير نظام دوري أبطال أوروبا ؟ مليشيا الحشد الاخوانية في تعز تلاحق مواطنا جريحا الى المستشفى وتقوم بتصفيته (صور) سياسي كويتي: ميليشيا الحشد الإصلاحية تتوحش ضد المدنيين في تعز وتستعد لضرب التحالف بدعم قطري عاجل | عودة المواجهات الى مدينة #الحـديدة توقيع عقد لاستخراج خام المعادن الطينية ب#حضـرموت سفير المنظمة الدولية للتنمية وحقوق الانسان يلتقي بالسفير #الروسي لدى #اليمن في العاصمة #عدن خبير اقتصادي يفضح عملية فساد حكومي كبيرة ويكشف عن فقدان 600 مليار ريال يمني (تفاصيل) قائد عمليات كتائب ابو العباس : نفضل ان نخرج حاليا من #تعز ولو مطرودين الجيش الباكستاني: نرحب بأي وساطة روسية للتسوية مع الهند ARK تنفذ مشروع مياه تستفيد منه 3000 أسرة في ابين الجعدني" فرق العمل باشرت في اصلاح كسر مجاري حي الاحمدي منذ اللحظة الأولى واشنطن: لن نسمح لإيران بأن تفعل في اليمن ما فعلت في لبنان استطلاع: التصعيد #الأمريكي في #الجولان ورقة انتخابية لترامب بعد تعثر تنفيذها سابقا .. الحكومة اليمنية توافق على خطة اعادة الانتشار ب#الحـديدة المقدمة من رئيس بعثة المراقبين الدوليين القبض على المتهمين بقضية مقتل "صادق سرحان" بـ #المخاء مليشيات #الحـوثي تقصف مواقع القوات المشتركة في مدينة #الحـديدة بقذائف الهاون مليشيات #الحـوثي تقصف تجمع للمواطنين في حيس وإستشهاد 3 مواطنين بينهم طفل الهلال الأحمر الإماراتي يفتتح معمل للخياطة في الخوخة بمحافظة #الحـديدة تعز.. العثور على مواطن مذبوحا اعتقلته ميليشيات الحشد يوم أمس مليشيات #الحـوثي تنادي أهالي التحيتا بمكبرات الصوت لمغادرة منازلهم فوراً مدير عام مديرية المعلا يطلع على تسليم مشروع رصف الشارع الخلفي #الضـالع ..تعزيزات الحزام الأمني تفشل محاولات #الحـوثيين التقدم في جبهتي العود ومريس وفاة مواطن وإصابة آخر بمرض الكوليرا بلحج تفجيران يستهدفان مبنى الأمن العام في شبام #حضـرموت الرئيس الزُبيدي يطمئن على صحة القاضي سمير شوطح الدائرة الإعلامية تنظم دورة تدريبية خاصة بصناعة المحتوى الإعلامي في شبكات التواصل الاجتماعي وإدارة المراكز الإعلامية لقور: حزب #الاخوان أصبح في منافسة مع الصهاينة رئيس انتقالي لحج يطمئن على صحة القيادي في #المقاومة_الجنـوبية حسين الصامتي المليشيات تفرض اتاوات جديدة على تجار #صنـعاء لتمويل جبهاتها صورة أسلحة تكشف زيف إدعاءات وسائل اعلام #الاخوان المسلمين في #تعز العثور على قذائف متنوعة في منطقة الرباط بلحج (صور) صورة أسلحة تكشف زيف إدعاءات وسائل اعلام الاخوان المسلمين في بتعز صحفي خليجي : #صنـعاء ستسقط عسكرياً وبموافقه دولية العثور على قذائف متنوعة في منطقة الرباط شمال #عدن الرئيس الزبيدي: مستقبل الجنوب الطريق الوحيد لسلام دائم في اليمن طيران #التحـالف_العربي يستهدف مخازن الطائرات المسيرة الإيرانية في #صنـعاء غدا الإثنين.. حفل ت#أبيـن الشهيد اللواء الركن صالح الزنداني لقاء يجمع الوكيل "زين" ومنظمة "أمديست" حول برامج تعليمية وتدريبية للشباب في #عدن صبراً آل شيخ و آل إبراهيم ابين | بتمويل من جمعية الرحمة العالمية .. اختتام الحملة الطبية لمكافحة العمى وأمراض العيون بهيئة مستشفى الرازي تعز: سلسلة بشرية واحتجاجات تطالب بمحاسبة مرتكبي الإنتهاكات في المدينة منظمة DRC تقيم دورة تدريبية للتوعية من مخاطر الألغام في اليمن التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان الجوف.. الإفراج عن الجنديين السعوديين المختطفين رئيس المحكمة العليا يبحث سُبل التعاون القضائي بين اليمن والأردن زيارة رفيعة المستوى لموسكو تكثّف التركيز الدولي على "القضية الجنوبية" ##الضـالع: تعزيزات #الحزام_الأمني تفشل محاولات ##الحـوثيين التقدم في جبهتي #العود و #مريس بريطانيا تحذر رعاياها من زيارة المغرب