ادبــاء وكُتــاب


19 مارس, 2019 07:38:40 م

كُتب بواسطة : صلاح السقلدي - ارشيف الكاتب


حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية باليمن، لمِا لذلك من تداعيات خطيرة على الأمن والسلم الاجتماعي اليمني شمالاً وجنوباً حاضراً ومستقبلاً، لا تقل خطورة عن استخدام ورقة الطائفية والمذهبية التي نشاهدها عبر تحشيد الجماعات المتشددة وتسمينها بالمال والعتاد. فاستخدام هذه الورقة ” القبيلة”

بهذه الحرب ستفاقم من تدهور الوضع الأمني المتدهور أصلاً وستأتي على ما تبقى مِن أثرٍ للسلم الاجتماعي وزيادة بحالة التناحر والاحتقان الداخلي باليمن وبالشمال تحديداً. فإخراج هذه الحرب – التي ستدخل بعد أيام عامها الخامس- عن قضبانها السياسية والاقتصادية التي تسير فوقها سيعني بالضرورة انزلاق كُلي لليمن والسعودية والمنطقة برمتها الى هِــوّة صراع سحيقة لا قِبل للجميع بأهوالها،

ولنا فيما يجري بالمنطقة من دمار وصراعات دموية متعددة الأوجه منذ سنوات عِــبرة لمن يود أن يفهم. فكما نشرير دوماً إلى أن استخدام هذه الورقة كأداة عسكرية أخرى من قِبلِ التحالف” السعودية والإمارات” لن يحسم الحرب أو يرفع من الحالة المعنوية لمقاتلي التحالف ويشد من عضدهم، ولا يمكن حتى أن تكون ورقة ضغط على طاولة المفاوضات المرتقبة فهي ورقة هشة على أرض رخوة بقدر ما ستفتح باباً أخر مِــن أبواب الجحيم المفتوحة على مصارعها باليمن بوجه الكل بمن فيهم السعودية المرتبطة فالجيوسياسية عنصر موصل جيد لتيار الاشتعال ،

ولن تكون” ورقة القبيلة” وسيلة عسكرية فاعلة أكثر من الوسائل العسكرية الجبارة التي بيد هذا التحالف وبيد القوى الموالية له شمالاً كالقوات العسكرية والجماعات الجهادية والجيوش الخارجية المشاركة على الأرض بهذه الحرب كالجيش السوداني والاماراتي – الى حدٍ ما- والدعم السياسي الدولي الطاغي وغيرها من الأدوات العسكرية والوسائل السياسية الفاعلة التي بحوزة التحالف وأعوانه.

ففوق أن استخدام هذه الورقة” ورقة القبائل” يمثل مجلبة لتمزيق الممزقة وإشعال مزيداً من الحرائق بكل الأرجاء فأنها ورقة لن تدوم كثيراً على أرض المعركة أو تجدي لأصحابها نفعا، وذلك لعوامل مختلفة منها ما يتعلق بطبيعة وخصوصية القبيلة ذاتها المحكومة بأعراف وضوابط تنظم العلاقة فيما بينها وتضبط فيها إيقاع خلافاتها المدييَــن المنظور والبعيد لتفي كل قبيلة بما عليها وتنال ما لها. وما شاهدنها باليومين الماضيين من إحجام أكبر القبائل بمحافظة حجّـة ” قبيلة حجور”وهي القبيلة التي راهن عليها التحالف بمواجهة الحركة الحوثية خلال شهرين إحجامها عن القتال بشكل جِــدي وفاعل ضد الحركة الحوثية ،بل وفضّلــت كثير من عشائرها وشيوخها ورجالها القتال الى جانب الحوثيين ،أو في أحسن الأحوال التزامهم الحياد, وهو الأمر الذي أفضى بنهاية المطاف الى مقتل كبير المقاومين المدعومين من السعودية” الشيخ” أبو مسلم الزعكري” وعدد من رجاله على يد الحركة الحوثية ,

وتوشك على إثر ذلك المعركة هناك أن تطوي صفحتها سلباً مبكراً بوجه التحالف برغم الكم الهائل من الدعم العسكري من الجو والبر وبرغم العدد المهول للقتلى والجرحى الذين سقطوا بالأسابيع الماضية، ناهيك عن الدعم المالي والإعلامي الكبيرين. إلّا أن ذلك كله لم يكن إلا خيبة مريرة للتحالف فتَحتْ داخله وداخل القوى الموالية له معركة اعلامية ساخنة من تبادل تهم الخيانة والخذلان ما تزال مستعرة حتى اللحظة. وعلى ما تقدّمَ فنحن إزاء دليل آخر على أن التحالف يدفع بالجميع في الشمال نحو الهاوية دون اكتراث بالعواقب أو بأعداد الضحايا ,

يضرب الكل بالكل, قبائل بقبائل وأحزاب بأحزاب وقوى سياسية وجماعات فكرية وتشكيلات عسكرية ومليشايوية ضد بعض, ليستنزف الجميع بعضه بعضا, بمن فيهم حلفاء التحالف انفسهم.. وهذا ما لا تدركه كثير من القوى السياسية والحزبية والقبيلة، والتي تعتقد أن لها مكانة مميزة عند صانع القرار الخليجي قد تجنبها هذا المصير القاسي. فالخليج، والسعودية بالذات لا ترى باليمن بكل كياناته ومسمياته وشخصياته العسكرية المدنية والدينية، شمالية كانت أو جنوبية إلّا عدوا تاريخياً يشكل لها- أي السعودية-تهديدا وجودياَ وأرقاً مزمنا لذاكرتها المثقّلة بالمتاعب يجب التخلص منه اليوم بعد أن لاحت لها الفرصة من ذهب. فالتجربة العراقية مع المملكة وبعض دول الخليج ما تزال عالقة بالذهن والمخلية الخليجية ككابوس مروّع تخشى تكراره باليمن خصوصاً وأن البلدين: العراق واليمن,

الواقعان جغرافيا على البوابتين الشمالية والجنوبية للخليج والسعودية تحديدا يتشابهان بما يمتلكان مِن أسباب الصعود والتطور ومن مقومات الدولة القوية المُهابة من ثروة وبشر وتاريخ وأرض وجغرافيا وبسالة مقاتل وتنوع بيئي مدهش، هذا علاوة على الفوبيا الشيعية المسيطرة على العقل السياسي الخليجي والسعودي تحدياً منذ عقود. *صحافي من اليمن –عدن-




بعد تسليم الجبهات الشمالية للحوثي... اليافعي يدعو الانتقالي والجنوبيين للمسارعة في تامين عدن قيادة مربع اللحوم وفريق من نزع الألغام يستخرجون عبوات ناسفة وقذائف دبابات بإحدى مزارع الرباط هام.. العميد ناجي يتابع ويقيم الأحداث في محافظة #الضـالع وبالذات الجبهات المشتعله شمال المحافظة."تفاصيل" في اطار متابعته سير الامتحانات.. القطيبي يزور مدرسة العسلة بحبيل جبر محافظ البيضاء يقدم استقالته احتجاج على خيانة حزب الاصلاح وتسليم المواقع للحوثيين وكيل وزارة الخارجية يلتقي السفير الروسي ”المجلس الانتقالي“ ينتقد إجراءات الحكومة اليمنية ”الإقصائية“ بحق الجنوبيين غدا.. الحراك الثوري ينظم ورشة عمل للاعلاميين بعدن رئيس الوزراء يشيد بدور الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن “البحسني” يصدر قرار بتعين مديرا عاما لشركة النفط بساحل #حضـرموت التحالف يشرف على عملية تفجير كميات كبيرة من المتفجرات والألغام بعدن (صورة) التحالف يشرف على عملية تفجير كميات كبيرة من المتفجرات والألغام بعدن تجارة سوداء بأسلحة التحالف..! هيئة رئاسة المجلس الانتقالي تعقد اجتماعها الدوري وتناقش التصعيد #الحـوثي على الحدود الجنوبية مناقشة ترتيبات فتح مكتب للهجرة والجوازات في الخوخة قيادي جنوبي: علي محسن والمقدشي يسعون لتسليم #مـأرب لمليشيا #الحـوثي (أسرار خطيرة) #مـأرب تعقد صفقة مع #الحـوثيين وبن حبتور يكشفها بعد تسليم جبهات الشرعية للحوثي #المجلـس_الانتقالي_الجنوبي يقف أمام تجاوزات الحكومة بحق كوادر الجنوب هجوم حوثي على الجنوب ومرتزقة يتوافدون إلى عدن أين ذهبت مليارات الدولارات المُقدمة لمساعدة #اليمنيين برشلونة يتراجع عن ضم نجم البريميرليج مليشيات #الحـوثي تستهدف مواقع العمالقة في الجبلية يوفنتوس يزيح الستار عن مستقبل ديبالا مؤسسة "ألف باء" تُطلق الجيل الثاني من مشروع تحويل النزاعات وبناء السلام في عدن مدير شرطة البيضاء يستقيل ويتهم الشرعية بالخذلان الحشد الشعبي يستهدف شرق تعـز بالقذائف عاجل: مقاتلات #التحـالف_العربي تقصف تعزيزات #الحـوثيين في جبل حلموس المتاخم لحدود يافع إبطال عبوات ناسفة شمال عدن الدوري الإسباني: ريال مدريد لاستعادة هيبته أمام بلباو قوات جنوبية تحاصر منطقة مرترقة ايران في مران ب#صعـدة قوات #الحـزام_الامني تفكك عبوات ناسفة شمال عدن #الحـديدة.. "#الحـوثي" يخرق الهدنة مجددا ويحشد مقاتليه قيادي جنوبي : تنسيق حوثي اخونجي لنقل المعارك الى الجنوب #الحـوثي يستخدم أبناء الدريهمي دروعا بشرية ويمنع المساعدات انتقالي ردفان يصدر قراراً بتشكيل مركز انتقالي لبوزة الحبيلين خلال 10 شهور .. مليون و(136) ألف مواطناً يمنياً في الساحل الغربي يستفيدون من المساعدات الإماراتية محافظ #حضـرموت يطلع على الاستعدادات لإحتفالات الذكرى الثالثة لتحرير ساحل #حضـرموت الشرق الاوسط : حملة يقودها ناشطون يمنيون لمعرفة مصير المساعدات الإنسانية المليارية صحف عربية: قطر وتركيا تخسران في السودان.. وساعات حاسمة قيادي بالانتقالي : الشرعية أصبحت من الماضي ولن يكون لها حضور في المستقبل أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الأحد قال ان الحرب اتضحت للجميع " لقور" يتسائل هل حان الوقت للجنوبيين اتخاذ خطوات عسكرية وتشكيل حكومة مؤقته؟ مؤسسة الكهرباء في عدن تبيع وقود المنحة #السعـودية لإغراق عدن بالظلام إخوان اليمن يصادرون الهواتف خوفاً من توثيق جرائمهم العيادة الميدانية في #مركز_الملك_سلمـان بالخوخة تواصل عملها الإنساني والطبي بدعم إماراتي.. افتتاح وشيك لمطار الريان الدولي في #حضـرموت أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليوم الاحد بالعاصمة عدن سياسي جنوبي :معركة #الضـالع هي لكسر انياب ايران وصعاليك اردوغان #الحـديدة.. #ميليشيا_الحـوثي تمنع دخول الإغاثة للدريهمي ألغام #الحـوثي تودي بحياة مدنيين شرقي #الحـديدة