ادبــاء وكُتــاب


21 سبتمبر, 2018 07:57:26 م

كُتب بواسطة : نبيل الصوفي - ارشيف الكاتب



خرجت من صنعاء بعد استشهاد "الزعيم"، بيوم واحد.

خرجت غاضبا، محتارا..

خرجت ضد "الضرورة" التي كانت تتبدى لي لتبحث لي عن "تعايش" جديد مع هذا الطاعون القبيح الذي كنت من أكثر الاصوات الداعية للتعايش معه منذ الحرب الاولى في 2004م.

لم أرتب شيئا للخروج.. وكان قراري هو الاختفاء عن الانظار.. ليس الا.

سألت زميلا كان مقربا من "الحوثي"، اسأله عن توجهات الحركة التنظيمية، فقال لي: "يقول لك الصماد أنت بوجهه"، فقلت في نفسي: اذا وجب الرحيل، هذا الوجه يتحدث باعتقاد أن وجهه صار شيئا يذكر.

فاتصلت بصديقي من خارج دائرة الاعلام والسياسة.. وقلت له "تعال معي ننزل عدن".

لم أفكر في غير "عدن".. ففي عدن لو حصل لي شيئ، سأفهم أن ذلك نتيجة طبيعية لدوشة الصراعات وهوشليتها، أما في "مأرب"، فسيكون الخيار عبثا.. ان قبلوا بك سيقبلونه تكرما دونما قضية بينك وبينهم، وان رفضوك فسيعاقبونك على ماترفض انت توصيفهم لك به.

عدت الى منزلي، وسقت سيارتي وتحركت قبل ظهر الجمعة مع صديقي.

قال لي أول فرد من نقطة حوثية في "السواد": "حقنا الاعلامي"، رأيت في وجهه الانكسار، فقلت في نفسي: هذا ليس حوثيا.

الحوثيون يومها كانوا منتشيين مندفعين يملي الله لهم. وكان حوار صديقي مع النقاط عن سوق العمل وبطاقاته تكمل مانقص.

واصلنا الطريق الاعتيادي، ولم اكن اعلم اين هي أول نقاط "الشرعية الاصلاحية" جنوبا.. لذا حينما رأيت علم الجمهورية اليمنية وزيا عسكريا، تفاجأت اني قد أصبحت خارج مناطق الحوثي.

قال لي: الاستاذ نبيل؟.. قلت بسم الله اذا، فقال: هاربين من الحوثي، ورد لي بطاقتي، وسمح لنا بمواصلة السير..

وبعد تلك النقطة لقيت نفسي أمام "جهنم" من المشاعر والانفعالات.. فقدت عقالها في اعماقي..

يالهي، كم هي المخاطر وجاء.

وصلت عدن.. وتلقيت الاتصالات من مختلف الاخوة الاصدقاء من كانوا اعداء ومن كانوا محايدين، كل يعرض مساعدته.

تلقيت الدعوة من مكتب الدكتور احمد عبيد بن دغر للوصول الى "معاشيق".. فاعتذرت، وقلت لهم: لي يومين في سفر ومن حيس لاخر.. سابحث عن غرفة في فندق لانام وبعدها نتواصل.

تلقيت الاتصالات من اخواني في الاصلاح وفي المؤتمر.. وتعرفت على اصوات اخوة واصدقاء مضى على تواصلنا مالايقل عن عشرين سنة.

تلقيت الدعوات للانتقال لأي بلد او مكان.. وأكثرها كانت "السعودية".

اتصل بي الصديق مصطفى نعمان ثم كهلان ابو شوارب وأحمد علي عبدالله صالح. سألني الاخير: نرتب لك الخروج؟

فقلت له: لماذا؟

قال: ترتاح، وبعدها نتكلم.. فقلت له: شكرا اذا، اعاني مشاعر غاضبة لن تستلم للراحة.

قال لي "كهلان": نرتب لك الانتقال الى مسقط.. فما كان قد كان.. قلت له: شكرا جزيلا، قد احتاج لاحقا المجيئ الى مسقط، لكن الان لا.

مسقط عندي لحظتها كانت مجرد مكان للحياد بين الجلاد والضحية.

وبعد أربعة أيام كنت قد غادرت مياهنا الاقليمية، وتنقلت من مكان لآخر، ثم انتهى بي الحال في أحد فنادق أبو ظبي.

وكلما سمعت طيرانا مدنيا فوق الفندق، شعرت بالفزع.. وقضيت اياما اخرج من الكابوس القديم واعاين الكابوس الجديد الذي أنا فيه.

التقيت قيادات المؤتمر.. والتقيت بأحمد علي في فندق فخم، وقلت له: قد معانا شرعية ثانية وعاد ماقد معنا دولة؟

وهو بأدبه المعروف ابتسم، وقال لي: هنا نتلقى العزاء اما انا ساكن في بيتي.

وفهمت من النقاش معه انه لم يقرر بعد ان سيكون له دور عام من عدمه.

قبل ان احضر نقاشات القيادات المؤتمرية، وهو النقاش الذي زاد من عبئ "الفندق" علي، وقلت لهم: لاشيئ يشبه ماقبل ديسمبر.. ولن يعود شيئا يشبهه، اما تتحركون لتقليل المخاطر والا لن يكون لكم مكان بل لن يكون لكم بلادا..

لاتنتظروا الظروف.. ان اردتم لاحفادكم ان يعودوا لبلادهم عودوا للجبهات.. جنودا، لم يعد احد منا قيادة، قيادة ايش اصلا..

كان "طارق محمد" قد خرج من صنعاء وتنقل داخل اليمن وخارجها ثم عاد بعدها الى عدن.

كان يرسل لي صورا من الفراغ الجديد الذي ينتظرنا.. هنا اول خيمة.. هنا أو وصل اول مقاتل من ابناء ديمسبر العظيمة.. هنا سيكون المصلى، هنا السكن.

وكلما رأيت صورة من ذلك الفراغ الذي يملئه الرجال فردا فردا، زادت علي غرفة الفندق الفخمة ضيقا وتعبا.. المسألة ياسادتي ليس بمافيها ولكن بمشاعرنا المضطرمة. كنت كطائرة هبطت اضطراريا في مكان فخم.. الفخامة لاتغير من سوء الاضطرار.
فعدت الى عدن، وحملت حقيبتي الى المعسكر.. ووجدت نفسي بين كل الوجوه التي كنت اعرفها.. التي تنقلنا معا من جبهة لأخرى.. في صنعاء ومأرب والمخا وتعز..
الوجوه الوطنية التي تمسكت بالارادة.. وحدها كانت تعرف انه لم يعد معها شيئ.. ان العالم كله ضدها، وليس الحوثي الا واحد من هذه الاضداد..


لقيت "الزهدمي".. ولاتعرفون انتم من هو الزهدمي..

وياله من شهيد عملاق، مجهول ككل الرجال المؤمنين بقضيتهم، الذين لايحصلون على اقل ممايستحقون، وكأنهم يقولون لنا انها الحياة الدنيا "قطعة من جهل"..
تنقلت بعدها بين الجبهات.. وقد صارت الحرب عندي شيئا مختلفا عما كانت عليه..
الحرب اليوم، لم تعد عندي سوى قصيدة من شعر، وحكاية من ادب، ورجولة واخلاق.. فعل يقدم الرجال فيه أغلى مايملكون، مبتسمين.. لامباليين، ثم يأتي كاتب مثلنا يعتقد أنه هو مصدر القيم والاخلاق فيتحدث عن الحرب كانه طبيب شعبي يعالج بالقران يقدح في طبيب اعصاب وجراح عظام.

الحرب، طهر ياسادة.. الحرب رجولة.. الحرب تضحية وفداء، هي ليست سببا للمواجع، بل هي المقاومة لصناع المواجع. الحرب ليست مجرد معتوه يطلق الرصاص.
ليس كل رصاص حربا..

نعم كل طرف يرى مايؤمن به هو الحق والصواب، ولكن الحروب ليست بهذه البساطة، ليس كل من لايرى الاخر غير مؤمن بماهو مؤمن به سيحاربه..

لايدخل الحرب الا طرفان احدهما ارعن وصلف ودعي.


ولكني في النهاية ادركت وان يدي بالقلم هي أكثر قوة، وان يدي والبندقية تضعفان بعض ان كانتا معا..
ف

ي الميدان رجال محاربون.. شجعان.. أقوياء.. ليس لهم مطامع شخصية..

يحاربون بوعي الوطن والانسان، ضد عصابة تحمل كل الرزايا صفت لها وبها ومنها وفيها كل البلايا.


واذا علينا ان نقدم معهم شيئآ يستحق مرافقتهم في الميدان، هم يقدمون ارواحهم، واقل مايجب ان نقدمه نحن هو الحفر في صخر الوعي.. و"نعث" الدمار الكامن في هذا الوعي الفردي والجماعي.


ياحملة القلم.. ياايها الكتاب والمناقشون، تعالوا قليلا على انفسكم.. تعالوا نبني لنا وعيا باللحظة، وعيا نضحي عبره بنرجسيات الادعاءات وركام الفكر الذي لن اقول عليه فاسدا.. لكنه انتاج مرحلة لم يعد منها شيئ موجود.


انا لا ادعي للتنكر للماضي..فالماضي هو نحن..

لكن ادعوا لاعادة تقييم مايحتاجه الحاضر لكي يساند هذا المقاتل في دوره للتقليل من السوء الذي تعاني منه البلاد..


اننا على اعتاب مرحلة مابعد الايدلوجيا التي انتجت الدول القطرية والايدلوجيات الثورية.. وحددت لنا معاني وافكار انتهى عهدها.

ليس لدي شيئا جاهزا اقدمه، الا الدعوة للجرأة في النقاش ماوراء المقولات التي نعك فيها ونلت، نريد تمحيص ماهو فعلا علاج لامراضنا اليوم..

ماكان علاجا لمرض الامس.. قد، واقول قد.. وليس قطعا، قد لايكون هو ذاته علاج امراض اليوم..


لانضحي بأرواحنا.. فلنضحي اذا بكسلنا الذهني ودودة البقاء حول خزف القش.










اليوم الخميس القصر الرئاسي بالخرطوم على موعد مع احتجاجات كبرى تتجه اليه وسط أنباء عن تصفيته .. مقتل قيادي حوثي في ظروف غامضة ب#صنـعاء ثلاثة أوراق رابحه في يد بيريز.. هل يستفيد منها؟! أول رد فعل روسي على اعتراف ترامب بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا للبلاد قتلى باطلاق نار داخل بنك في فلوريدا مقاضاة طبيب "أطال" عمر مريضه شهرا! خالد بن سلمان: يجب اتخاذ اجراءات تضمن تحقيق السلام في اليمن ترامب يعلن اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد بعد فضيحة "المركزي اليمني" قرار رئاسي مرتقب يطيح ب"زمام" السعدي: رئيس بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في ##الحـديدة يعتذر عن استكمال مهمته مصادر عسكرية : درون تحلق في سماء #الضـالع الخارجية البريطانية تعلن تقديم 2.5 مليون جنيه لدعم موانئ #الحـديدة/الصليف/رأس عيسى وزير الدفاع الفنزويلي يعلن موقف الجيش من تحركات المعارضة…والمدرعات تتجه إلى العاصمة الهلال الأحمر الإماراتي يقدم قافلة غذائية لأبناء حمة وسلب حمة بسرار يافع فنزويلا: المعارض خوان غوايدو يعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" وترامب يعترف به عيادات #الهلال المتنقلة تعالج 716 حالة مرضية مجاناً في #الساحل_الغربي بيان توضيحي من شركة مصافي #عدن حول أحداث اليوم علي البخيتي يكشف خفايا الخلاف بين غريفيث وكاميرت ومايدور بأروقة #الأمم_المتحـدة بشأن اليمن مؤسسة الخليج العربي تزور مراكز تحفيظ القران في #زنجبار قيادي #حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم شاهد صورة غلاف العدد ١١ من صحيفة تحديث تايم هلال #الإمارات يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد في ##شبـوة عاجل | مندوب اليمن بالامم المتحدة يؤكد تقديم “كاميرت” استقالته برشلونة يعلن ضم الهولندي دي يونغ منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في #التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها #الحـوثي يفخخ عشرات الجسور بين ##الحـديدة ومحافظات مجاورة قيادي حوثي يتجسس على اليمنيين وينتهك خصوصياتهم الركن اليمني لليوبيل الذهبي لمعرض #القـاهرة الدولي للكتاب يلفت نظر الرئيس #السـيسي المقدم البوحر " يدشن معرض جمعية تنمية المرآة بمديرية ميفعة" عاجل | انباء عن تعيين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد محل كاميرت في #الحـديدة #الحـديدة..المليشيات #الحـوثية تحفر خنادق تمتدت الى البحر(صور) الامم المتحدة تعلن عن اسم الجنرال الذي سيخلف باترك بالحديدة عقب حملة تفتيش.. إغلاق (7) صيدليات مخالفة بالتواهي وزير حقوق الإنسان اليمني: #الحـوثيون عرقلوا المسار السياسي #التحـالف_العربي:خروقات مليشيا #الحـوثي الانقلابية لوقف إطلاق النار في الحديدة بلغت 741 خرقًا وزير الإعلام يحذر غريفيث من إضعاف الموقف الاممي وتمادي #الحـوثيين وكأن اليمن تنقصه الأوبئة.. عودة "إنفلونزا الخنازير" هل ضاق رئيس لجنة إعادة الانتشار ذرعا بانتهاكات #الحـوثي؟ العميد ركن ناصر قيس والدكتور لطفي قيس يعزون السفير "محمد مارم" بوفاة والده بحضور رسمي: منظمة "كير" تتسلم مواقع ثلاث مدارس في التواهي لإعادة تأهيلها وترميمها اخر مستجدات قضية طفل البساتين.. وموعد تنفيد الاعدام. مدرسه الاوائل الاهلية تتأهل الى التجمع النهائي في المسابقة المنهجية لمدارس الشيخ عثمان سياسي : الشرعية الطرف الاضعف بين الفرقاء اليمنيين روسيا تحث إسرائيل على وقف ضرباتها "العشوائية" في سوريا في اطار دعهما لجهود عملية السلام في اليمن.. بريطانيا تقدم 5.2جنيه إسترليني "الهلال الأحمر" يوزع 50 طنا من المساعدات على 12 الف مستفيد بمحافظة #شبـوة #السـيسي: مصر تجاوزت المرحلة الصعبة من الإصلاح الاقتصادي #الحـوثيون ينهبون أرشيف إذاعة #الحـديدة تعرف على سبب تهديد مليشيات #الحـوثي لابناء "الحدأ" بالسجن في المديرية وفي مدينة ذمار . تعليقا على تكريم الكوادر والماضلين .. بن بريك: المجلس الانتقالي جاء من وسط هؤلاء ولن أن يخذلهم