اخبار وتقارير - بن بريك : #الجنوب يعيش اليوم لحظة مصيرية حاسمة في تاريخه تطلب منا ان نكون صفا واحدا

اخبار وتقارير

الأربعاء - 01 أبريل 2020 - الساعة 12:40 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث.نت

أكد اللواء أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، حرص المجلس على تعزيز وحدة الصف الجنوبي والعمل على نزع فتيل الفتن والصراعات التي يحاول أعداء الجنوب زراعتها بين صفوفه لإثنائه عن تطلعاته.

وجدد رئيس الجمعية الوطنية، خلال لقائه اليوم بمكتبه بالعاصمة عدن القيادي المؤتمر محسن النقيب، محافظ محافظة لحج الأسبق، ترحيب المجلس بأي خطوات أو جهود تبذل من قبل أي قوى جنوبية، أكانت شخصية أو اعتبارية، تصب في مصلحة الجنوب وتسعى لتوحيد صفوفه.

وأضاف اللواء بن بريك:" إن المجلس الانتقالي الجنوبي، حريص كل الحرص على تعزيز وحدة الصف الجنوبي، وعلى استعداد لتقديم التنازلات من أجل وحدة شعبنا الجنوبي وتفويت الفرصة على أعدائه، انطلاقاً من شعوره بالمسؤولية تجاه الشعب، ولن يألو جهداً في دعم أي خطوه من قبل اي قوى جنوبية شأنها أن تؤدي إلى توحيد الصف وتعمل على نزع فتيل الفتن التي تزرعها القوى الحاقدة على الجنوب بين أوساطه".

وشدد اللواء بن بريك على أن "الجنوب اليوم يعيش لحظة مصيرية حاسمة في تاريخه، يكون فيها أو لا يكون، إذ يواجه أخطر هجمة وأكبر مؤامرة تستهدف وجوده ووأد تطلعاته وأحلامه، مايتطلب منا جميعاً توحيد صفوفنا للوقوف في مواجهه جميع هذه الأخطار و المؤامرات و التي لا تستهدف جهة أو فئة أو مكون بعينه، وإنما تستهدف الجنوب أرضاً وأنساناً".

وأضاف اللواء بن بريك بهذا الشأن مستدركاً:"نحن عازمون على مواصلة جهودنا الحثيثة في تعزيز وحدة الصف الجنوبي و استكمال مابدأناه في هذا الإطار من حوار ومن انفتاح على كافة القوى والمكونات والأحزاب والتنظيمات والشخصيات الاجتماعية والقبلية ومنظمات المجتمع المدني الجنوبية للوصول مع الجميع إلى صيغ وقواسم مشتركة نتوافق عليها جميعاً وفقاً لثوابت وخيارات شعبنا الأساسية المتمثلة في التحرير والاستقلال واستعادة الدولة".

كما دعا اللواء بن بريك، الجنوبيين كافة سوى الذين مع الشرعية أو مع الأحزاب والتنظيمات اليمنية الأخرى إلى تغليب المصلحة العليا لوطنهم وأن يحذوا حذو المجلس الانتقالي بتحريم اللجوء إلى العنف والاقتتال الداخلي الجنوبي-الجنوبي.

وبيّن رئيس الجمعية الوطنية أن قسم "دم الجنوبي على الجنوبي حرام"، يعد "بالنسبة لنا مبدأ وخط اخترناه لأنفسنا منذ البداية ولايمكن التراجع عنه مهما كان و تحت أي ظرف من الظروف، و ليعلم الجميع إننا لن نسمح بأن تراق أي قطرة دم فيما بيننا البين، و ليكونوا على ثقة بان سلاحنا لن يوجه نحو أي جنوبي بأي حال من الأحوال، وهذا قرار اتخذناه في هيئة الرئاسة بتوجيهات من الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عن رضى وقناعة منا جميعاً ".

وتمنى اللواء بن بريك في ختام حديثه، من جنوبيي الشرعية وجنوبيي الأحزاب والتنظيمات اليمنية الأخرى، أن يستغلوا هذه اللحظات التاريخية الحاسمة التي يمر بها الجنوب ليكونوا مع شعبهم في نهاية المطاف، وأن يبادلوا حسن نوايا المجلس الانتقالي تجاههم بالمثل، وفتح صفحه جديدة يتم خلالها تجاوز أخطاء الماضي وسلبياته، بعيداً عن التهميش و الاقصاء، انتصار لخيارات شعب الجنوب.

ومن جهته أشاد محسن النقيب بالجهود التي تبذلها قيادة المجلس الانتقالي في إطار توحيد الصفوف وتقريب وجهات النظر بين الجنوبيين بمختلف شرائحهم.

وأبدى النقيب استعداده لمواصلة هذه اللقاءات التي من شأنها أن تلم الجنوبيين وتعمل على التنسيق فيما بينهم لتوحيد المواقف كلاً من موقعه إزاء مجمل القضايا المطروحة على الساحة، وبما يخدم المصلحة العامة للجنوب والتنسيق في أي مواقف أو استحقاقات قادمة.