عربي ودولي

الجمعة - 10 أغسطس 2018 - الساعة 09:09 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث.نت/متابعات

لسخرية القدر أصبح الأمر واضحا اليوم فقط وهو : لماذا "تدخل بوتين بنتائج الانتخابات الأمريكية، وأتى بترامب إلى السلطة"! – لأن ترامب "سيجعل روسيا عظيمة من جديد"..

لقد دفعت هيستيريا العداء لروسيا في الولايات المتحدة الأمريكية أعضاء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بمجلس الشيوخ الأمريكي لتقديم مشروع قانون يتضمن عقوبات جديدة وصارمة ضد روسيا، وهي العقوبات التي وصفها رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، بـ"إعلان حرب اقتصادية". وبالفعل فإن تجميد الأصول المالية، وحظر التعاملات بالدولار الأمريكي تشبه تماما العقوبات الصارمة التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية على إيران.

من الواضح أن أمريكا قد فقدت أي صلة لها بالواقع في خضم الهيستريا المناهضة لروسيا، كما يبدو كذلك أنها لا تفهم أن عزل روسيا، على غرار ما يحدث مع إيران، هو أمر مستحيل، وبالرغم من أن هذه العقوبات مؤلمة، إلا أن الضرر الذي سيطال أوروبا وبقية الشركاء التجاريين لروسيا من عزل موسكو سوف يكون كارثيا بحق.

ما يعني أن العقوبات لن تعزل روسيا، وإنما ستعيد تنظيم التدفق التجاري بعيدا عن الولايات المتحدة الأمريكية والدولار، أي ستخفّض من مناطق تداول الدولار في العالم، وبالتالي من سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية، بذلك فإن واشنطن بتلك العقوبات تشبه شخصا يطلق الرصاص على قدميه من فوهة آر بي جي. فالحديث عن أي حصار لروسيا أمر مثير للضحك، فأي محاولة عسكرية لإعاقة التجارة الروسية ستجد في المقابل ردا عسكريا مضادا، ودعونا نبدأ ساعتها في عدّ أي الأطراف يمتلك عددا أكبر من الرؤوس النووية. وعلى أية حال فإذا كان المواطنون الروس لم يشعروا في حياتهم اليومية بالعقوبات الأمريكية السابقة ضد روسيا، فسوف يلاحظون هذه العقوبات، لكن أثرها على حياتهم لن يكون كبيرا.

وهذا ليس مربط الفرس.. فمنذ انهيار الاتحاد السوفيتي ظهرت نخب روسية تميل نحو الغرب، بل كان هناك توجه عام، يرغب في التكامل مع أوروبا، وبناء فضاء جغرافي واحد من لشبونة غربا وحتى فلاديفوستوك في أقصى الشرق، وكانت أغلبية الروس آنذاك، وفي مقدمتهم النخب الروسية، يعتبرون أن الطريق الذي سلكته روسيا لقرون مضت، وانفصلت من خلاله عن أوروبا هو خطأ يجب إصلاحه. وذهبت الآمال بالحالم غورباتشوف إلى أنه من الممكن إيجاد توافق كامل، والعيش بسلام كأسرة واحدة. لكن الحقيقة اتضحت فيما بعد، وهي أن العيش بسلام مع الغرب يعني الانصياع الكامل ومنح مفتاح البيت للسادة في واشنطن، وربما ترك البيت والذهاب إلى الفناء الخلفي للحياة هناك.

قاومت النخب الروسية طويلا وبعناد تلك الحقيقة، لكن الغرب، من جانبه، ترك لها وبنفس قدر العناد، مساحة أقل للحفاظ على تلك الأوهام، وارتفعت حدة العدوان الغربي، خطوة تلو الأخرى، حتى وصلت إلى لحظة الحرب الاقتصادية التي نواجهها اليوم. وأنه لولا امتلاك روسيا للسلاح النووي، لكانت هناك حرب أخرى حقيقية تدور رحاها الآن، بل أظن أن التصعيد الغربي لم يبلغ ذروته بعد، ولا أستبعد إمكانية اندلاع نزاع مسلح في المستقبل.

لكن الأهم من كل ذلك، هو أننا نستطيع الآن أن نؤكد أن قوة الطبيعة، والسياسة الطبيعية "الجيوبوليتيكا" تظهر لنا من جديد لتضع النقاط على الحروف، وليعيد الغرب لروسيا مكانتها في أن تصبح حضارة مستقلة بذاتها، ولتصدّ هجوم الأعداء وتزداد بذلك صلابة وقوة.

إن تاريخ روسيا بأسره مليء بهجوم الأعداء، والانتصار عليهم، وضمّ أراضيهم لدرء تهديداتهم في المستقبل، حيث يستند الوجود الروسي على اتساع نفوذ البلاد للمناطق التي توفر لها الأمن ودرء التهديدات الخارجية، وهو ما فرضته ضرورات التاريخ والسياسة الطبيعية، حيث تعيّن على أي دولة تحتل منطقة وسط أوراسيا أن تحلّ تلك المشكلة أو تختفي من الوجود، وعلى من يشغل فراغ الدول المختفية أن يتبع نفس النموذج بدوره.

بالطبع كانت مقدمة المقال نكتة واضحة حول التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، ومن الواضح الآن أن فكرة التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية لم تكن سوى إحدى الأوراق السياسية التي اخترعتها هيلاري كلينتون في حملتها الانتخابية، والتي تستخدم الآن من المؤسسة القديمة في الولايات المتحدة الأمريكية للحد من سلطة ترامب، وللعدوان على روسيا.

إن علينا أن نشكر السيدة كلينتون وليس ترامب، مهما حملت تلك العبارة في طياتها من التناقض، لأنها وضعت، من خلال اختراعها لـ "رشاغيت" Russiagate، النخب الروسية على طريق الصواب.

لقد تعوّدت الولايات المتحدة على منطق القوة، وتعوّدت ألا تفكر في التداعيات أو في خطوتين إلى الأمام، وهو ما يجعلها تسدد فواتير قراراتها دائما، بدءا من فييتنام. وبينما تقع الولايات المتحدة تحت تأثير التنويم المغناطيسي لـ "رشاغيت"، دون أن تفكّر خطوتين إلى الأمام، فإنها تدفع روسيا إلى طريق استعادة عظمتها.

قد لا يكون ذلك أمرا سهلا، ولكننا تمكنا من ذلك خلال الألف سنة الأخيرة، وأعتقد أننا سوف نتمكن من ذلك هذه المرة أيضا.




د.لقور: لم يعد هناك فرق بين قوى الصراع اليمنية في ممارساتهم الهمجية حصري..حزب الله يعترف بمصرع ثلاثة من أبرز قياداته في معركة تحرير قعطبة بمحافظة #الضـالع القحوم يلتقي ممثلي مشروع خط رجعة الثقافي دولة #الإمارات تغيث نازحي #قعطبة بمحافظة ##الضـالع عجلة الاستثمار في عدن تعاود الدوران ونهضة معمارية واقتصادية كبيرة في عدن ماذا قال توني كروس بعد تجديد تعاقده مع ريال مدريد حتى 2023؟ زيارة استثنائية للوفد اليمني لأقدم كهف في أرض الصومال تعيين سفير أمريكي جديد في اليمن فور وصوله #صنـعاء وزير الدولة يعلن انشقاقه عن الشرعية "فيديو" حادث مروري في الخط البحري يودي بغرق سيارة في البحر صراع الكرة الذهبية الأوروبية.. ميسي أم مبابي؟ الوفد اليمني يشارك بأميسة احتفالية لاستقلال أرض الصومال ال26 قال ان معسكرات الشرعية تأوي العناصر الارهابية و تهرب الصواريخ للحوثيين "لقور" لن نستغرب اذا اصبحت تلك المعسكرات هدف لطائرات #التحـالف_العربي من يستطيع مجاراة مانشستر سيتي الموسم المقبل؟ العاصمة هرجيسا تتزين بعرض عسكري احفالا بعيد الاستقلال الأمانة العامة تعقد اجتماعها الدوري برئاسة الجعدي الشرق الاوسط : في #صنـعاء... لا شيء ينمو إلا عدد المتسولين والمقابر وزير خارجية عُمان يزور طهران بسبب اختلاسات #الحـوثيين.. برنامج الغذاء يهدد بوقف المساعدات جمعية مرضى التصلب العصبي المتعدد بعدن تحتفل بيوم المرض العالمي 2019م شركات إمريكية تعلن الحرب على هواوي الجيش اليمني: تحرير مواقع جديدة في #صعـدة البروفيسور الخلاقي يدعو لإحياء مئوية فقيد الجنوب المناضل قاسم عبدالرحمن الحوثري غدا الثلاثاء أمطار غزيرة في تريم ووفاة فتاة في سيول دوعن ريال مدريد يحسم مصير توني كروس كلوب يرفض عرض يوفنتوس "بالحظر الكامل".. الجيش الليبي يتحرك ضد سفن الأسلحة التركية الخوداني :القضاء على #الحـوثي واجب إنساني وفرض ديني مقدس #السعـودية.. اعتراض صواريخ حوثية باتجاه مكة وجدة "مسام" ينتزع 1329 لغماً حوثياً في اليمن أبرز المباريات العربية والعالمية اليوم الإثنين صحف عربية: قمتا مكة... الرد الأفضل على إرهاب إيران شطارة:هذه حقيقة كشفتها الحرب بخصوص الجنوب والشمال بسبب الانكسارات #الحـوثية اليومية ب#الضـالع تخبط الإعلام الايراني ويصف "جبل العر ب#الضـالع" مشروع سبل العيش ينفذ دورات ادارة المشاريع الريادية في مدينة المكلا بمحافظة #حضـرموت التحالف يقدم دعم لجبهة ثرة وقيادتها تشكر القائد أبومحمد ونائبه أبوخالد لقور : #الحـوثيون والإخوان نهبوا وفجروا البيوت والشرعية ستجد نفسها على قارعة الطريق تدشين خدمة يمن موبايل بمديرية لودر الحزام الأمني: عودة الحياة إلى قعطبة بعد طرد المليشيا #الحـوثية عرض الصحف البريطانية- الغارديان: البريطانيون يواجهون السجن لمدة 10 سنوات إذا زاروا سوريا الوالي يحذر الجنوبيين من المبعوث الأممي إقرار موعد اقامة الحفل للفائزين في مسابقة (فن الإنشاد الفردي والتواشيح الجماعية الدينية ) ب#حضـرموت محافظ #حضـرموت يوجه مكتب الثقافة باستلام قاعة #حضـرموت الدائمة للمعارض والصور والإشراف على نشاطها نائب أمريكي: إيران أمرت #حزب_الله بقتل واختطاف جنودنا إنفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري في #الجيزة محمد علي فريد يخطف فوزا ثمينا للجلاء على حساب الروضة في بطولة المريسي بـ #عدن #قطر و #تركيا و #إيران.. ثلاثي الشر يتربص بثورة #السودان فريق الحاويات يتأهل للدور الثاني ومؤسسة الموانئ تودع بطولة الكرة الخماسي بـ #عدن #السعـودية تستضيف #القمة_الإسلامية العادية الـ 14 في #مكّة المكرّمة #الصين تستخدم تقنية التعرف على الوجه للحفاظ على الباندا