تحقيقات وحوارات - البحسني: لا مفر من فك الارتباط.. والإخوان خائنون

تحقيقات وحوارات

الأحد - 07 أبريل 2019 - الساعة 02:22 ص بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت | المشهد العربي


تحدث اللواء الركن فرج سالمين البحسني، قائد المنطقة العسكرية الثانية ومحافظ حضرموت، عن الجماعات المسؤولة عن نشر الفوضى في الجنوب وخطة المحافظة لاستقبال شهر رمضان ودور التحالف العربي في دحر الإرهاب.

كما تطرق في حوار اجراه معه "المشهد العربي" عن التظيمات الإرهابية التي تستهدف المحافظات المحررة إضافة إلى تسليط الضوء عن خيانة حزب الإصلاح للوطن وصفقاته المشبوهة مع مليشيات الحوثي الانقلابية وسيطرتهم على المحافظات الشمالية.

وإلى نص الحوار:-

بداية.. كيف تخلصت حضرموت من تنظيم القاعدة؟

تستخدم التنظيمات الإرهابية وخصوصا تنظيم القاعدة أساليب خسيسة لاستهداف المحافظات الجنوبية مثل الخلايا النائمة من خلال تجهيز أحزمة ناسفة ومتفجرات وبالفعل هاجمت التنظيمات الإرهابية النقاط الأمنية لكن تمكنا من تطهير كافة القرى والمزارع من التنظيمات بعد مساعدة المواطنين والإبلاغ عن العناصر الإرهابية التي كانت تختبأ في المزارع ومع نهاية العام الماضي تطهرت محافظة حضرموت من تنظيم القاعدة وتمكنا من إحباط محاولات اغتيال لقيادات مسؤولة في حضرموت بفضل الأجهزة الأمنية وحاليا حضرموت خالية من أي عناصر إرهابية.

حدثنا عن أسباب فشل المليشيات من دخول حضرموت؟
رغم محاولة مليشيات الحوثي الانقلابية من تطوير وسائلها لكن رغم ذلك يقظة القوات الأمنية خصوصا الجوية تمكنا من رصد أي تحركات لتلك الطائرات والتخلص منها، وهناك عدة عوامل لفشل المليشيات أبرزها بعد المسافة ورفض الأهالي التفريط في موطنهم لذلك لم تدخل المليشيات حضرموت وبالتالي كان من الأسهل هو التعاون مع تنظيم القاعدة لاستهداف حضرموت، وبالفعل تم تجهيز القوة الأمنية النظامية لمدة 6 شهور وتدريبها في معسكرات وبذلك تمكنا من طرد تنظيم القاعدة بمساعدة طيران الجو الإماراتي الذي تمكن من ضرب أماكن التنظيمات الإرهابية فتلك العوامل ساعدت على تحرير حضرموت في فترة زمنية قليلة من تنظيم القاعدة بجانب وعي المواطنين، وحررنا 98% من الأراضي الجنوبية.

ماذا عن الأوضاع الاقتصادية في حضرموت؟

تعاني معظم المحافظات من الجوع لكن الوضع في حضرموت مختلف تماما وذلك لاستقرار الأوضاع الأمنية بل بالعكس ندعم جميع المحافظات بالمشتقات النفطية والمواد الغذائية تكفي سنة قادمة، ولا توجد مجاعة على الإطلاق في حضرموت، وتعمل كافة شركات تصدير النفط بكفاءة بعد عودة الكثير من الشركات مثل الفرنسية وغيرها للعمل في تصدير النفط.

هل فشل الشماليون في طرد الحوثي؟

فشلت المحافظات الشمالية في طرد مليشيات الحوثي الانقلابية، ويرجع ذلك العدة عوامل أبرزها تضاريس الأرض وفرض المليشيات الانقلابية سيطرتها على تلك المحافظات وتتبع المليشيات أساليب إرهابية لاستقطاب مقاتلين في الشمال.

هل تعاني حضرموت من قصور في القطاع الصحي؟

الأوضاع الصحية في حضرموت مستقرة تماما ولن تسجل المحافظة أي مصابين بمرض الكوليرا، وتمكنا من توفيق أوضاعنا الصحية بما يخدم المواطنين وفور ظهور أي إصابة تتحرك الأجهزة المعنية لتحديد بؤر الإصابة للقضاء عليها فورا.

من المسؤول عن نشر الفوضى في الجنوب؟

هناك محاولات من دول عن طريق المخابرات الإيرانية تستهدف عناصر مأجورة في اليمن لانتشار الفوضى في المحافظات الجنوبية، وهناك روابط وثيقة بين المليشيات الحوثية والإخوان ومخابرات دول أخرى، ومخطط الحوثي هو ضرب المناطق المحررة من خلال تجنيد عناصر إرهابية كتنظيم القاعدة في أبين ولحج وعدن وحضرموت من خلال تمويل التنظيمات من السلطة السابقة في اليمن والاستفادة من التنظيمات لضرب الجنوب وبالفعل تمكن الجنوب من تحرير كافة المناطق من الإرهابيين، وتتمركز التنظيمات الإرهابية حاليا في الشمال وخصوصا البيضاء وصعدة.

وهناك قوات مأجورة من دول خارجية ترفض أن ينعم الجنوب بالأمن ويتحالفون مع الإخوان والحوثيين لاستهداف المناطق المحررة.

ماذا عن جهود الأمم المتحدة في اليمن؟

الأمم المتحدة تفتقد الحل في اليمن ولا تمارس أي ضغوط على الطرف المعرقل والدليل على ذلك كثرة الخروقات الحوثية وعدم تنفيذ أي بنود من اتفاق السويد وعلى الأمم المتحدة الاعتراف بالطرف المعرقل لإنهاء الأزمة في اليمن، وإعلان مليشيات الحوثية كجماعة إرهابية.

هل توجد علاقة بين مليشيات الإخوان والحوثي في اليمن؟

إخوان اليمن!.. الإخوان إخوان كما كانوا في جميع الدول وسياستهم تعتمد على الخيانة ونحن نقف لمخططاتهم بالمرصاد، وهناك علاقة وثيقة بين مليشيات الحوثي وحزب الإصلاح وعلى المواطنين أن يعرفوا من مع الوطن ومن ضده.

هل من الممكن أن تشارك قوات النخبة الحضرمية في تحرير محافظات الشمال؟

قطعًا لا.. لأن الشمال لديه القوات والتمويلات الكافية والتجهيزات العسكرية لتحرير المحافظات لكن لا توجد إرادة من القيادات في الشمال.

كيف تستعد محافظة حضرموت لشهر رمضان؟

تستعد محافظة حضرموت لاستقبال شهر رمضان من خلال فتح مجمعات ومعارض استهلاكية لتخفيض الأسعار ووضع خطة محكمة لظبط الأسعار من خلال عمل بطاقات إلكترونية لصرف المخصصات التموينية وبالفعل تمكنا من توفير العملة الصعبة لإعطائها إلى التجار وبيع السلع بالسعر المخفض وإنشاء قاعدة بيانات للمستفيدين، وجاء توفير العملة من خلال الحصة التي تأخذها المحافظة بقيمة 20% من مخصصات البترول، وقريبا سيتم افتتاح كلية الشرطة وفتح مطار المكلا ووضع حجر الأساس لمشروعات اقتصادية كبيرة.

ماذا عن دعوات الانفصال في الجنوب؟

الجنوب ظلم كثيرا ولا مفر عن الانفصال لأن الأوضاع في الجنوب تؤكد أن هناك مخططات تحاك ضده لاستهدافه لذلك من حق الجنوب من تحديد مصيره بنفسه ولابد من فك الارتباط بعد حالة التهميش الممنهج للجنوب.

ماذا عن التحركات الفردية لقيادات اللواء حماية رئاسية في عدن لنشر الفوضى؟

تلك التحركات تزعز الثقة بين الحكومة والمواطنين ويستشعر الأهالي بالضيق من تلك التصرفات لأنها تجعلهم يستشعرون بعدم الأمان ، ولابد من ضبط تلك العمليات الفردية وسيطرة القوات النظامية من أبناء عدن على كل شيء حتى ينعم المواطن بالأمان.