اخبار وتقارير

الأربعاء - 15 مايو 2019 - الساعة 03:24 م بتوقيت اليمن ،،،

تحديث نت/العرب:

لم يمر وقت طويل على استهداف سفن قبالة سواحل الإمارات حتى كشفت التطورات عن أن ذلك الحادث جزء من استراتيجية إيرانية أوسع تقوم على توظيف وكلائها لاستهداف إمدادات النفط كجزء من تهديداتها للرد على العقوبات الأميركية، وذلك بعد هجوم شنه الحوثيون بطائرات مسيرة على محطتي ضخ لخط أنابيب رئيسي في السعودية.

وفيما يرفع التحرك الحوثي حالة الاستنفار في المنطقة وسط توقع بأن تنضم أذرع أخرى في لبنان والعراق وسوريا إلى لعبة الضغط الإيراني، لا تزال الولايات المتحدة تتعاطى بهدوء مع الهجمات التخريبية، ما قد يرسل بإشارات خاطئة للمسؤولين الإيرانيين الذين دأبوا على القول إن التهديدات الأميركية مجرد بالون اختبار.

وأعلن الحوثيون في اليمن أنّهم استهدفوا “منشآت حيوية سعودية” بسبع طائرات من دون طيار. فيما قال العميد يحيى سريع، المتحدث باسم ميليشيا جماعة أنصار الله الحوثية إن الهجوم يأتي ردا على ما أسماه بـ”العدوان”، وإنهم جاهزون لشن عمليات أخرى، وبات محللون على قناعة بأن إيران هي من أعطت الأوامر لهجوم الثلاثاء والأحد ضمن خطة لإرباك حركة تصدير النفط وبالتالي الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها للتراجع عن خيار العقوبات.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية “تعرّضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق – غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات (…) دون طيار مفخخة”.

وتقع المحطتان في محافظتي الدوادمي وعفيف بمنطقة الرياض على بعد 220 كلم و380 كلم غرب العاصمة السعودية، وقد حصل الهجوم بين السادسة والسادسة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

ويبلغ طول خط الأنابيب نحو 1200 كلم، وتمر عبره خمسة ملايين برميل نفط يوميا على الأقل، من المنطقة الشرقية الغنية بالخام، إلى المنطقة الغربية على ساحل البحر الأحمر.

وحذّر الفالح من أن “هذا العمل الإرهابي والتخريبي، وذلك الذي وقع مؤخرا في الخليج العربي ضد منشآت حيوية، لا يستهدفان المملكة فقط، وإنما يستهدفان أمان إمدادات الطاقة للعالم، والاقتصاد العالمي”.

وشدّد على “أهمية التصدي لكافة الجهات الإرهابية التي تنفذ مثل هذه الأعمال التخريبية بما في ذلك ميليشيات الحوثي في اليمن المدعومة من إيران”.

ويرى خبراء أن أغلب المؤشرات تؤكد أن إيران هي المستفيد من خلق حالة عالية من التوتر في المنطقة لإظهار قدرتها على التأثير وإكساب خطاب مسؤوليها مشروعية لدى أدواتها في المنطقة، فضلا عن إسكات موجة النقد والاحتجاج في الداخل تحت عنوان مواجهة الخطر الخارجي.

وتراهن إيران بدرجة أولى على أن الولايات المتحدة ستميل إلى ضبط النفس وعدم الرد بشكل فوري على استهداف إمدادات النفط، ما يتيح لطهران تحريك الوسطاء واستخدام دول أوروبية بارزة مثل بريطانيا وألمانيا وفرنسا في تضخيم المخاوف من نتائج المواجهة على أمن الملاحة الدولية وخطوط إمداد النفط.

واكتفت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، الثلاثاء، بتأكيد أن المعلومات التي لديها تدل على أن مجموعات مدعومة من إيران، وراء “عمليات تخريب” تستهدف قطاع النفط الخليجي، وهو أمر بات معلوما واعترف به الحوثيون ولا يحتاج إلى موقف أميركي.

ويميل الخبراء والمحللون السياسيون إلى أن سكوت واشنطن ظرفي، وأن إدارة الرئيس دونالد ترامب الذي لا يخفي تشدده تجاه إيران، لا يمكن أن تتسامح مع أسلوب لي الذراع الإيراني، وأن البيت الأبيض قد يكون بانتظار تفاصيل إضافية عن الهجمات ومنفذيها وطرق الرد الأميركي التي يرجح أن تكون خاطفة وموجهة لأهداف بعينها على الطريقة الإسرائيلية في سوريا في استهداف الوجود العسكري الإيراني.

وقال جون أبي زيد، السفير الأميركي لدى السعودية، إن على واشنطن أن تقوم بما وصفه بأنه “رد معقول لا يصل إلى حد الحرب” بعد تحديد الجهة التي تقف وراء الهجمات.

وأعلن السفير أن بلاده في “حاجة إلى إجراء تحقيق واف لفهم ما حدث ولماذا حدث ثم يأتي الرد المعقول بما لا يصل إلى حد الحرب”.

ومساء الاثنين، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن وزير الدفاع الأميركي بالإنابة باتريك شاناهان قدّم الأسبوع الماضي خلال اجتماع مع عدد من مستشاري ترامب لشؤون الأمن القومي خطة تقضي بإرسال ما يصل إلى 120 ألف جندي أميركي إلى الشرق الأوسط إذا هاجمت إيران القوات الأميركية.

ولئن استبعد ترامب إرسال قوات إلى الشرق الأوسط، في رده على تقرير نيويورك تايمز، فإنه قال آمل ألا نضطر إلى التخطيط لذلك. ولكن إذا فعلنا فسنرسل عدداً أكبر بكثير” من الجنود.

وأدانت الإمارات الهجوم، وقالت وزارة الخارجية في بيان إن “هذا العمل الإرهابي والتخريبي (…) دليل جديد على التوجهات الحوثية العدائية والإرهابية والسعي إلى تقويض الأمن والاستقرار”.

بدورها استنكرت البحرين والكويت الهجوم، بينما أكّد الأردن وقوفه مع السعودية “بالمطلق في مواجهة أي تهديد”.
ونقلت وكالة الأنباء العراقية الثلاثاء عن رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي قوله إن إيران والولايات المتحدة لا تريدان الحرب.
ونسبت الوكالة إليه قوله “طهران وواشنطن لا تريدان الحرب ونحن نتصل بهما”.
وأضاف أن الصراع بين الولايات المتحدة وإيران، حليفتي بغداد الرئيسيتين، ملف معقد وأن العراق يعمل جاهدا للتوصل إلى حلول له.





تدشين دورة تنشيطية للعاملين الصحيين بمديريتي زنجبار وأحور بمستشفى زنجبار تقدم للمقاومة الجنوبية على جبهة حجر والعمالقة يتصيدون آليات الحوثة التوقيع على مشروع انساني بتكلفة 28 مليون دولار الحكومة اليمنية تطالب الصليب الاحمر بتوجيه الدعم الطبي لمستشفيات #الضـالع صحيفة اماراتية: الإرهاب في اليمن يدمر المدارس والمؤسسات التعليمية بسبب تأخر وجبة العشاء .. زوج في تعز يقتل زوجته ويجرح شقيقتها وزير التربية د. لملس يلتقي ممثل رعاية الأطفال بن فريد معلقا على دموع بن بريك: قيمة الوطن لا تقدر بثمن ولا يمكن قياسها الا في وجوه ودموع الاوفياء مسؤول حوثي يمنع توزيع سلات غذائية رمضانية في إب مسؤولون يمنيون يتهمون المبعوث الأممي بعدم النزاهة د.لقور:من يصورون أن قوات علي محسن والمقدشي ستعيد احتلال الجنوب يهدفون لزعزعة ثقة الجنوبيين في أنفسهم رسميا.. رونالدو أفضل لاعب في إيطاليا مواعيد رحلات طيران اليمنية ليوم غد الاثنين الموافق 20 مايو 2019م (نشرة+انفوجرافيك) عاجل: القوات المسلحة الجنوبية تنفذ كمين محكم والقبض على كتيبة حوثية مع قائدها "الأسم" برنامج الغداء العالمي: نهدف للوصول إلى 12 مليون شخص بنهاية العام الجاري حسب الخطة. الهلال الإماراتي يوقع اتفاقية لدعم القطاع الصحي في #حضـرموت الإمارات تنظم مأدبة افطار صائم لقيادة الأجهزة الأمنية في مجلس السلطان علي عيسى بن عفرار تحذيرات من 400 قارب حوثي مفخخ بيد خبراء إيران البيض يطالب القوى السياسية الوقوف إلى جانب المجلس الانتقالي خبير استراتيجي: ستظل #حضـرموت الجامع الكبير لأبناء جنوب جزيرة العرب و العربة التي تقود قيام دولة العرب الجنوبية بحضور السفير ال الجابر.. البرنامج السعودي ينظم حفل الافطار الرمضاني الاول الولايات المتحدة تعلن عن أولى خطوات صفقة القرن رئيس انتقالي لحج يجتمع باللجنة الأساسية للأعمال الإغاثية والإنسانية في لحج افتتاح دورة تنشيطية لـ 15 عاملاً بقطاع التغذية في #أبيـن صحيفة البيان #الامـاراتية: التصعيد في الأحداث في المنطقة، والاعتداءات المتتالية، يستلزم ردود فعالة وحاسمة. اجتماع المجلس الانتقالي مع لجنة الحوار الجنوبي. ضبط مواد إغاثية في مخزن تاجر بمدينة الشحر مليشيا #الحـوثي تجدد القصف على مواقع العمالقة بمناطق متفرقة ب#الحـديدة مكتب الصحة في عدن يستلم مبنى المجمع الصحي بعد اصلاحات بتكلفة 128 مليون تعرف على أسعار الصرف للريال اليمني أمام العملات الأجنبية والعربية اليوم الاحد. بتكلفة 28 مليون دولار.. توقيع على مشروع إنساني في اليمن كارداشيان تطلق اسم "سالم" على طفلها الرابع محلل سياسي يشن هجوم حاد على الحكومة الشرعية لهذا السبب! الانتقالي: أحزاب ومكونات ومراسلي ما تسُمى بالشرعية يعيشون حاليآ بمرحلة الإضطرابات الإنشقاقية عاجل: الحزام الأمني يأسر قيادي حوثي بارز في #الضـالع "الأسم" مناقصات #شبـوة تقر اتفاقيات شراء أجهزة طبية بأكثر من 477 ألف دولار إعلامي عربي: الزبيدي من أوائل الرؤساء الذين يفترض دعوتهم للقمة الإسلامية ب#السعـودية من ينهي احتكار بايرن ميونخ للكرة الألمانية؟ سياسي جنوبي: كلمة القائد الزبيدي حملت رسائل عدة أبرز النجوم الراحلة عن الفرق الأوروبية.. أسماء لا تتوقعها "فضيحة"مكتب الرئاسة بتعاون حكومة معين يسرقون المنحة الكويتية المقدمة لـ عدن المقدرة بـ 15 مليون دولار وتحويلها الى #مـأرب عاجل: مصرع 22 حوثيا بصاروخ بي جي إم-71 تاو موجه مضاد للدروع أطلقته القوات المسلحة الجنوبيِّة بمزارع الريبي غرب قعطبة الدوري الإيطالي: التعادل السلبي يخيم على مباراة كييفو وسامبدوريا مصر: إصابة 17 شخصاً بانفجار حافلة سياحية الأغذية العالمي : وصلنا لـ10 مليون شخص في اليمن الشرق الاوسط : استثمار حوثي للرياضة والأمسيات الرمضانية لاستقطاب المجندين الدوري الإسباني: الريال ينهي الموسم بخسارة بين جماهيره جامعة العلوم والتكنولوجيا فرع #حضـرموت تقيم مأدبة إفطار للشخصيات الاكاديمية والوجهاء الصالح: القوات الجنوبية لا تدافع عن الجنوب فقط بل وتدافع عن الامن القومي العربي من الاطماع الايرانية استشهاد قائد عسكري كبير في مواجهات #الضـالع